• ×

08:28 مساءً , الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

راشد عبد الرحيم
بواسطة  راشد عبد الرحيم

مجلس الوزراء و الخريف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مجلس الوزراء السوداني هو المجلس الوحيد في العالم الذي يدعو إلي جلساته عدد مقدر من الصحفيين في مختلف الجلسات وز لا يشترط عليهم شروطا تحدد أو تمنع النقل عن الجلسات و ما يجري فيها.
إنها تجربة و موقف يمكن أن نتعلم منه الكثير و منه أن هذا مرحلة متقدمة من الشفافية في الخدمة المدنية التي تعرف في العالم و خاصة في السودان بكره كبير للصحافة و بطء في التعامل معها و تخوف من تغطياتها و نشرها و عملها.
كما انه أذن واضح بنقل كل ما يدور بل فهو بمثابة الإذن لصحفيين أن ما يجري في المجلس لا يصنف من باب المعلومات التي يمنع نشرها و تداولها و طالما أن المجلس هو أعلي سلطة في الخدمة المدنية فإن علي بقية الهياكل و الأجسام و المؤسسات أن تفهم هذا و المهم أن تعمل.
و عملا بالسلطات المخولة لي بمقتضي الدعوة التي وجهت لنا لشهود جلسة المجلس رقم ( 9 ) لعام 2015 الخميس الماضي فإنني أنهي إلي علم القراء الكرام أن ( شكلة ) كاربة نشبت بين السيد وزير الداخلية و السيد والي الخرطوم علي خلفية إستعدادت الموسم السابق للخريف و كما تم فيها إذ رد السيد الوزير علي السيد الوالي بأنه تلقي كمية مقدرة من المساعدات التي وفرها الدفاع المدني و أنها كانت سببا في تخفيف الآثار التي وقعت علي السيد الوالي و هو يزور واحدة من محليات الولاية و مناطقها المتأثرة بالامطار و أنه نال إحتجاجا و هتافا و لولا ما سبق و أن قدم لهم من رفد تلقاه من الدفاع المدني لكانت النتجية أسواء.
تقرير الدفاع المدني الواسع الذي قدم للمجلس و رغم شموله فقد وجد العديد من المؤشرات و الملاحظات و النقد الكبير و أهم ما ورد حول التنبؤات الجوية التي تحسنت و لكنها لا تزال دون الطموح و أنها في أحيان تكون (( خارج الشبكة )) فقد أعلن الوالي أن ( مطرة ) واحدة العام الماضي كانت أكبر من أمطار في العام السابق لها مجلس الوزراء مؤسسة رائدة و متقدمة في تنظيم و ترتيب أعمالها و الدليل أنها إبتدرت تلكم الجلسة و كانت الأولي التي تستعد مبكرا للأمطار و السيول و الفيضانات.
لم نسمع إلي يومنا هذا بترتيبات و إستعدادات مبكرة تسبق الفيضان و تسعي لتقليل ضرره و تعظيم نفعه نقول هذا و قد أعلنت الأرصاد أن الأسبوع القادم سيشهد أمطار
و في العلم الشعبي أن الأمطار المبكرة و التي تلي صيفا ساخنا ستكون غزيرة و غنية و وافرة.
نسعد بأن تكون في البلاد مؤسسة في الخدمة المدنية مثل مؤسسة رئاسة مجلس الوزراء و ليتها تدخل بكثافة إلي دائرة تدريب الأخرين و رفع الكفاءات و القدرات و خاصة في تحضير الإجتماعات و تنظميها و وضع جداول العمل.


 0  0  2381

جديد الأخبار

أعربت وزارة وزارة الخارجية السودانية عن أسفها لتحذير أمريكا لرعاياها للسفر..

التعليقات ( 0 )