• ×

12:25 صباحًا , الأربعاء 27 سبتمبر 2017

راشد عبد الرحيم
بواسطة  راشد عبد الرحيم

طلاب دارفور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أمس أتت الأنباء عن حادث قتل جديد في جامعة الخرطوم و تقول الأحاديث حوله ايضا أنه بسبب خلافات دارفور و من يتهمون في الحادث من دارفور و ما يقال أنهم من فصيل واحد .
و حتى لا نستبق الحدث و هو بيني يدي السلطات نقول انه لو صح فهذا يعني الكثير، و بعد أن كانت أحداث العنف تقع و طرف فيها من أبناء دارفور وقع ما وقع امس ليشكل نوعا من الخلاف الداخلي بين قوي معارضة تنسب لدارفور.
لماذ العنف؟ و لماذا يحدث بين الطلاب؟ إذا كانت الفصائل الدارفورية تدعي أنها تمثل المهمشين فإن المثال الذي يقدم للمهش و المظلوم ليس بالقوة و العنف و القتل.
و إذا كانت هذه القوي تدعي أنها تمثل الديمقراطية و المطالب العادلة فإن النموذج الذي يطرح عبر الجامعات و طلاب الجامعة لا يناسب و لا يشبه من يطالبون بالعدالة و يدعون الديمقراطية و محاربة الديكتاتورية فليس من فعل عدوني و ديكتاتوري يماثل القتل و العنف الجسدي .
و المؤسف أن وقائع كثيرة تتسم بالعنف لغة و منهجا و اسلوبا أضحت مرتبطة بدارفور و تراث دارفور و هذا لا يشبه إنسان دافور و قيم دارفور
و قبل الحكومة و التي من واجبها أن تتوصل للجناة و أن توفر الأمن للطلاب و أن توفر المناخ السلمي في الجامعات فإن أهل دافور وقوي دارفور جميعا حكومة و معارضة سياسية و غير سياسية مطالبة بوقفة لتصلح من هذا الخلل .
الخلل في الأحداث القبلية و العنصرية و ما ينتج عنها من قتل و موت، و الخلل الأكبر في المؤسسات التعليمية و في الجامعات.
و إذا كانت الإجراءات التي تميز طلاب دارفور وضعت لاتعويضعهم عن الفقد بسبب الأوضاع في الإقليم فإن هذه المكتسبات أضحت منحرفة عن أسبابها و أهدافها فلم لا تراجع و تعالج و يصحح الخلل حتى لا يفقد من يستحق عونا من الدولة أن يعان و لا يكون المال الذي يخرج من الدولة مالا تحارب به و بدلا من رفع ضرر أهل دارفور يكون سببا في التشويه و الممارسات التي ترتبط بدارفور، القتل بين طلاب دارفور أضحي ظاهرة تستحق التوقف و العلاج النهائي و الحاسم.


 0  0  1591

جديد الأخبار

الصحافة: ضبط 75 متهم بالاتجار بالبشر والتهريب بالبطانة البشير وديسالين : ارادة..

التعليقات ( 0 )