• ×

04:12 صباحًا , السبت 18 نوفمبر 2017

راشد عبد الرحيم
بواسطة  راشد عبد الرحيم

ذكاء أمة و ذكاء قرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عطفا علي العمود (( الذكي )) من الكاتب (( الذكي )) الأستاذ محمد لطيف في اليوم التالي أمس عن القرية (( الذكية )) و الوزيرة (( الذكية )).
أود أن أوسع من دائرة (( الذكاء )) لتشمل أمة (( ذكي ))
مشروع القرية الذكية مشروع متكامل يقدم العديد من الخدمات و أختيرت له قرية في عطبرة بشمال السودان، لفتني في المشروع أن التكلفة الكلية له حسب محمد لطيف تبلغ (( مليون )) دولار أمريكي.
من خدمات تشمل التعليم و الصحة و التقانة و كل ما يهم القرية هنالك طاقة كهربائية سيوفرها المشروع و المهم أنها من الطاقة الشمسية.
و عطبرة من أفضل الخيارات حيث الشمس الساطعة و الحارقة و السودان كله مكان مثالي لمشروعات توليد الطاقة الشمسية.
بعملية حسابية إذا نزعنا كافة الخدمات و أبقينا علي الكهرباء الشمسية فسنجد أننا أمام فكرة عبقرية يمكن أن تحل واحدة من مشكلات السودان و مشكلات العالم و هي توفير الكهرباء و من مصدر متوفر بكثرة بل و ينظر إليه و حقيقة هو اليوم من الطاقة المهدرة.
مشكلتنا في السودان و قبل الطاقة و قبل المشروعات الذكية أننا نعاني من حالة تبلد و نحن نظر إلي إمكانيات وفيرة و ثرة و غنية و تحتها و بينها تكمن الحلول الشاملة لمعضلات كبيرة نعاني منها و لكننا لا نفعل.
أرضنا الممتدة و مياهنا التي تردنا من السماء و الأرض و تمنحنا خصوبة لا تقاس و رغم هذا نعاني الفقر و الحاجة و ضعف الإنتاج و قلة الموارد.
القرية الذكية أذكي ما فيها أنها تعلم أن الموارد المتاحة و القليلة التكلفة هي منشأ و مولد النهضة و الموارد و الثروات.
و لكن العلة الأكبر هذا التجاهل الكبير للموارد التي تملاء علينا آفاق بلادنا و لا نحرك ساكنا.
نعم مشروع القرية الذكية يهدف إلي رفع مستوي الوعي و لكن أزمتنا أننا نريد قبل القري و الأرياف أن نرفع مستوي الوعي عن العلية من القوم متخذي القرارات و بناة السياسات و الإستراتيجيات.
لفت نظر فقط لمشاهدة ما حولهم و ما حولنا و التحرك ليست بأموال ضخمة و لا مشروعات هلامية فأمامنا اليوم مشروع يخطو و يتحرك ليقوم أمامنا حقيقة ماثلة.


 0  0  2119

جديد الأخبار

الصحافة فى أكبر عملية نوعية: ضبط 38 ألف رأس حشيش بأم درمان اجتماع بأديس اليوم ....

التعليقات ( 0 )