• ×

11:01 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

راشد عبد الرحيم
بواسطة  راشد عبد الرحيم

خطأ الطبيب وخطأ المعلم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إذا كان خطأ الطبيب يمثل إصابة الأقدار فإن خطأ المعلم أيضا و إصابة بالغة.
خطأ الطبيب أهون و خطأ المعلم أشد و أقسي خطا الطبيب يصيب مريضا و خطأ المعلم يصيب تلاميذ و أمة.
لهذا حق علينا عن الذي ستفعله وزارة التربية و التعليم حيال هذا الخطأ المنشور أمس باليوم التالي عن وجود 9. خطأ في كتاب واحد و المؤسف أنه كتاب للغة العربية أم المواد و سبب النجاح أو الفشل في كل المواد.
ليس الخطأ هو الذي وقع في الكتاب و لكن الخطأ حول الكتاب بل هي أخطأ حول الكتاب و علي رأسها أن هذه الأخطاء التسعين تم إكتشافها إبان التدريب علي تعليم الكتاب و ليس في فصول و مزواقع تجربة الكتاب و تجربة التدريس التي درجت عليها وزارة التربية و التعليم دهورا في بخت الرضا.
الخطأ هو أن هنالك أسماء عديدة تتحدث عن الذي ألف الكتاب و الذي راجعه و اللجان التي عكفت عليه.
أصبحت وزاة التربية و التعليم مثل موزع ( الكوتشينة ) في لعبة الورق هذه المعروفة تحاول أن تتدارك الذي وقع بالحديث عن الألوان و تحث المعلمين علي وقف الكتاب الذي لونه أخضر و سيبدا بغيره اصفر اللون و ليت الذي كان كان أحمرا علي أقل تقدير ليسعف الوزارة و هي تسابق الزمن و المعلمين و وسائل توزيع الكتاب لمنعه من الوصول إلي أيدي التلاميذ.
آفة السودان و حكومة السودان أن الأخطاء الكبري تقع و تذيع في الناس و تدمر فيهم الثقة فيها ثم لا تفعل من بعد غير كلمات و أحاديث لا تغير الذي وقع و الأذي النفسي و ضرر السمعة و الهيبة الذي ضاع.
أمر من الخطأ أن يمر مثل هذا الفعل الشنيع دون محاسبة
و المحاسبة لأجل العقاب أولا و ثانيا و ثالثا ليطمئن الناس أن أعز ما يملكون معهود به لمن يراجع و يقوم و يصحح و يعاقب.
و أعز ما يملك الناس ضياع هيبة تعليم يرجونه ليقوم ألأمة و يصلح مستقبلها عبر بنيها و أطفال الناس و مشاريعهم للمستقبل الزاهر و لأمتهم في التطور و النهضة.


 0  0  2287

جديد الأخبار

أعربت وزارة وزارة الخارجية السودانية عن أسفها لتحذير أمريكا لرعاياها للسفر..

التعليقات ( 0 )