• ×

08:40 صباحًا , الخميس 17 أغسطس 2017

الهندي عز الدين
بواسطة  الهندي عز الدين

(الراكوبة) في الخريف .. و"هدى عربي" في عز الربيع !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
1
من حيث المبدأ، أنا ضد اعتقال أو حبس أي صحفي أو إعلامي أو ناشط سياسي في أي بقعة من بقاع العالم، وليس في السودان فحسب .
ولكن دعونا نسأل على خلفية توقيف مؤسس موقع (الراكوبة) "وليد الحسين الدود" بالمملكة العربية السعودية قبل أيام، لمخالفته نظم الإقامة وقوانين البلد حسبما أفادت مصادر رسمية من البلدين، هل صاحب (الراكوبة) صحافي؟ وهل من يشاركه تحرير الإساءات للجميع صحافيون مسجلون؟ وأين مارسوا المهنة .. غير فضاء الإنترنت المطلوق لكل من هب ودب ؟!!
هؤلاء مدونون مسيئون وشتامون .. وناشطون سياسيون ولا علاقة لهم بالصحافة السودانية ولا المصرية ولا السعودية، وعلى الزميل "زعرور" مسؤول الحريات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالاتحاد الدولي للصحفيين أن يبحث له عن عمل مفيد في مكان آخر وقضية أكثر جدية غير هذي .
والذين دبجوا البيانات من مناضلي الأسافير بمن فيهم من أسموا أنفسهم (هيئة تحرير) الراكوبة، معربين عن قلقهم من أن ترحيل "الدود" إلى السودان سيعرضه للاعتقال والتعذيب بواسطة جهاز الأمن والمخابرات، يعلمون جيداً أنه ليس هناك تعذيب - الآن - ولا يحزنون، وقد شهد بحسن تعامل الجهاز مع المعتقلين كبار المعارضين من لدن الأستاذ الكبير "فاروق أبو عيسى" والدكتور "علي السيد" وإلى الدكتورة "مريم الصادق المهدي "، ولكن المناضلين يفهمون جيداً أن زميلهم "الدود" في حال وصوله إلى السودان ستقيد ضده آلاف البلاغات الجنائية في نيابة المعلوماتية، وهي بلاغات صحيحة وكاسبة مائة بالمائة .
شخصياً .. يمكنني أن أقيد ضد "الدود" وصحبه الغائبين المتخفين ما لا يقل عن (مائة بلاغ) تحت مواد إشانة السمعة والكذب الضار، فما بالك ببقية كبار البلد من كافة أحزاب وفئات وقطاعات المجتمع .. السياسية والعسكرية والدينية والرياضية والفنية ؟!
إذا كنتم صحافيين .. فلتتحملوا مسؤولياتكم ..كما يتحملها أمام القانون وفي المحاكم رؤساء تحرير الصحف، الصحافة ليست (لقب للوجاهة) ولا (قلادة شرف للتباهي) ولا هي رخصة (مجانية) للحوامة في (النت) كيفما يشاء المرء، بل هي مهنة لها قانون وهي أمانة ومسؤوليات وطنية وتبعات سياسية وقانونية .
لقد استطعت قبل أكثر من عامين الكشف عن بعض محرري (الراكوبة)، وذكرتهم بالاسم في هذه المساحة ومن بينهم "وليد الدود" وحددت أنه بالمنطقة الشرقية بالسعودية، وذلك بعد حصولي على المعلومة بعد مشقة وعناء وترغيب من ناشط / ة (يساري / يسارية)، عندما فشل مصدر (أمني) مسؤول في سفارتنا بإحدى دول الجوار في مدي بالمعلومة ومعرفة (كوادر الراكوبة بالدولة المعنية)!!
ولا أظن أن السلطات السعودية اعتمدت على ما ذكرت هنا قبل أكثر من عامين، فمتابعتي للحركة السياسية في المنطقة العربية وما يرشح وما يشتم من أنشطة وتأثيرات (استخباراتية) على الكثير من القرارات والمواقف والأحداث في دول الإقليم من العراق إلى لبنان واليمن .. ومن مصر إلى السودان، تجعلني أتحسس موقع (المخابرات السعودية) المتقدم جداً .. بين أجهزة المخابرات العربية والأفريقية .
وجهاز كهذا .. وبتلك القدرات والإمكانيات الهائلة، لا يعجزه أن يعرف مصادر (تمويل) وأسماء (هيئة تحرير) موقع إلكتروني (معارض) لحكومة السودان، خاصة أن مؤسسه مقيم بالسعودية لسنوات .. في أمن وأمان !!
على السادة (مناضلي الكي بورد) .. أن يعلموا أن الحقيقة ستظهر يوماً ما .. مهما تطاول ليل الخفافيش والجحور، فعليهم أن يتحلوا بالمصداقية والشجاعة، والاستعداد للتحاكم أمام القضاء، فيظهروا للناس بأسمائهم وصفاتهم وعناوينهم ، كعناوين مكاتب صحفنا الموضوعة في مكان بارز بالصحيفة .
أما الذين يحتمون بالجوازات الأمريكية والبريطانية والكندية وغيرها، فليعلموا أنه احتماء مؤقت، ستعودون يوماً ما، والحق المحروس لا يسقط بالتقادم، فلا ترموا الناس بالباطل ولا تقذفوا أصحاب الشرف الرفيع بالكذب المشين وساقط القول والبذاءات الرخيصة، حتى لا يأتي يوم تتباكون فيه كما يتباكى اليوم بعضكم على مصير الناشط "وليد الدود" !!
2
حسناً فعل الأستاذ الفنان "علي مهدي نوري" رئيس مجلس المهن الموسيقية والدرامية - وهو بالمناسبة مجلس مهني وليس نقابة كما يردد البعض - حسناً فعل بمخاطبته النيابة المختصة طالباً شطب البلاغ الذي قيد بطريقة روتينية من الموظف المسؤول بالمجلس ضد الفنانة الكبيرة "هدى عربي" .
و"هدى" كبيرة بفنها وثقافتها وقدراتها التطريبية العالية قبل أن تنال عضوية اتحاد الفنانين ومجلس المهن الموسيقية .
لقد تحدثت عبر الهاتف بالأمس مع الأستاذ الكبير "علي مهدي" مستفسراً - كصحفي - عن الإجراء، فقال لي إنه طلب شطب البلاغ، وهذا من حقه وسلطاته، وأنه لا يعرف - وهذا مهم - "هدى" شخصياً، ولم يحدث أن التقى بها كفاحاً، ولكنه بموجب التقارير التي وصلته أن الفنانة موضوع البلاغ قد احترمت المجلس والنيابة وحضرت للتحقيق، وباشرت توفيق أوضاعها لدى المجلس قبل الآخرين، وهذا يعكس أنها منذ البداية فنانة مسؤولة، فيما لم يحضر البقية من المقيد ضدهم بلاغات لمباشرة الإجراء !! ورغم ذلك يؤكد "علي مهدي" أنه والأمين العام الدكتور "عبد القادر سالم" متفقان في كل شيء وأن كل فنان يباشر إجراءات توفيق أوضاعه سيشطب ضده البلاغ، وليس هناك أي (خيار وفقوس)!!
نحن متأكدون أن مجلس على قيادته "علي مهدي" و"عبد القادر سالم" سيمنح أمثال "هدى عربي" بطاقاتهم، وربما يتكرم ويرسلها لهم في منازلهم .
فمثلما فعل مع قدامى الفنانين والموسيقيين والدراميين وكرمهم بالبطاقات، فإن المطلوب أن يتم تكريم النوابغ من الجيل الجديد، ويفترض أن يفعل هذا مجلس الصحافة وغيره من المجالس التي تدير مهناً (إبداعية) مع المتميزين من (المتدربين) وذلك بشهادة وتثنية رؤساء التحرير .
المتميزون لا يختلف عليهم اثنان .. و"هدى عربي" كانت نمرة (1) في النسخة الأخيرة من برنامج (أغاني وأغاني) ذائع الصيت ، وبزت الجميع رجالاً ونساءً .
عندما تشدو "هدى" بأغاني الحقيبة التي أعشق ألحانها ومفرداتها، أشعر وكأن من يغني أمامي "سرور" أو "كرومة" أو "زنقار" من دقة إجادتها للأداء بعمق واندماج نادر .
وغير هذا، فإنها فنانة مثقفة، تجيد الإنجليزية، وقد عملت من قبل في الترجمة مع شركات داخل وخارج السودان .
بعد أيام ستغني "هدى" في "كسلا" مع الفنان (القمة) "كمال ترباس"، وهذا يؤكد أن أهل "كسلا" قد طلبوها بالاسم .. فهنيئاً لهم .. وهنيئاً لها بمشاركة القمة .
وبعدها ستغني في "دبي" مع المتميز "حسين الصادق" وآخرين، وهذا يدل على جماهيريتها المبكرة .
أتوقع لها موقع الصدارة بين الأصوات النسائية في السودان وبلا منافس .. خلال السنوات القادمة.


 0  0  2463

جديد الأخبار

ألوان: المراجع العام: (شوامخ ) تعمل خارج نظام التحصيل الإلكتروني رئيس الجمهورية..

التعليقات ( 0 )