13-01-2014 11:52
هوامش ما يجري الآن
13-01-2014 11:52

> الشعور بأن الهجوم هذا هو آخر رصاصات دارفور على الإطلاق كان يجعل الجنود فجر أمس السبت يفعلون شيئاً غريباً.
> جنود القوات المسلحة ينطلقون لمعركة كاودا أمس بالملابس الداخلية فقط!!
> ونهار السبت أمس يدخلون مندي وكاودا وبحيرة أبيض وهيبان و... آخر... آخر... آخر معاقل التمرد.
> قبلها كانت عمليات حسم تمرد دارفور تتجارى لاهثة في الخرطوم الأسبوع الماضي.
> وما يجري نقصه.. حين ينضج
> وتمرد دارفور وكردفان ينتهي
> ومشهد الجنود بالملابس الداخلية يصبح هامشاً أسفل الصفحة يفسر ما يجري في الجنوب
> وما يجري في الجنوب نصفه كان شيئاً تصنعه «جهة ما» لإنقاذ الجبهة الثورية..
«2»
> وبعد انفصال الجنوب بأيام كنا نقص حكاية طالب الطب الذي يقرر إجراء جراحة بواسير لمريضه مستعيناً بالكتاب فقط.
> والطالب يتجه إلى الصفحة الأولى وفيها يقرأ كيف يضجع مريضه.
> ويفعل
> والطالب يتجه إلى الصفحة الثانية ويقرأ فيها عن عملية البواسير «احلق الموضع جيداً».
> والطالب يفعل
> والطالب يتجه إلى الصفحة الثالثة من الكتاب.. ويكتشف أن الصفحة هذه.. مفقودة
> والطالب يضرب مريضه ضربات خفيفة بقطعة القماش وهو يقول
: نعيماً
> ونقول إن سلفا كير الذي يتجه لحكم الجنوب «بالكتاب» سوف ينتهي إلى مثلها وهو يقول للجنوب نعيماً.
> وما نحدث به قبل عامين يقع... كل الفرق هو أن سلفا كير يشرع في اجراء العملية باستخدام السونكي
> وسلفا كير ليس مخطئاً. فالقوس الاستخباري العالمي حول السودان الذي يقود السيسي ويقود فلانًا وفلانًا.. يقود سلفا كير.
> والشهر الأسبق لما كان سلفا كير يزور موسيفيني نحدث هنا عن أنه يتصل بمدير مخابراته يطلب منه اعتقال قادة المعارضة «مشار وباقان وغيرهم»
> وأن مدير مخابراته يقول له في الهاتف
: أستطيع أن أعتقل هؤلاء ولكن يصبح عليك بعدها أن تطلب اللجوء السياسي في مكان ما.
> وسلفا كير كان يصب الكثير من «الصودا» على الكأس التي يقدمها له موسيفيني.. كأساً مخيفة.
> فقبل المحادثة بساعة كانت مقابر العاصمة الأوغندية تشهد تحت الظلام أشباح رجلين كلاهما طويل يمشيان بين المقابر.
> سلفا وموسيفيني..!!
> وسلفا كير يفهم معنى النزهة بين المقابر حين يقف به موسيفيني على قبر ويقول
: هذا هو قبر مدير مخابراتي.. قتلته قبل أن يقلتني.. هذا هو قبر قائد الطيران.. قتلته قبل أن يقتلني.
> وسلفا يفهم
> وسلفا الذي يقف بين خيار الوقوف على قبور مشار والآخرين وقبل أن يتنزهوا على قبره.. وبين خطورة الأمر ينتهي إلى خيار الاعتقالات.. وحلقوم سلفا كير يختنق.
> وسلفا يسقط في الشرك الذي تنصبه مخابرات خمس دول تدعم الجبهة الثورية.. من بينها مخابرات مصر.
> وهذه حديث نقصه في حينه.
>وما يمكن أن يقال الآن هو أن مصر تعرف أن كل شيء ينتهي في تمرد دارفور
> والنقطة آخر السطر كانت هي مشهد عز الدين الحلو «شقيق عبد العزيز الحلو» هو يسلم نفسه للسلطات الأسبوع الماضي.
> و... و... ومصر تتجه شرقاً.
> لكن تمرد الجنوب يكسب الجولة الأولى.. الجولة يوجزها مدير مخابرات سلفاكير.. الذي يبدو أنه فصيح.. وهو يقول لسلفا كير عن الموقف الآن
: ابتلعنا حية المعارضة.. ولكنها ما تزال حية في معدتنا.
> والتعليقات الذكية تنسكب في الأيام الأخيرة وأحدهم حين نسأله عن
: مشار.. هل يستطيع إيقاف ضخ النفط؟
يقول: نعم.. حين يستطيع إيقاف بوله.
> ثم يحدثنا عن استدراج باقان لسلفا كير حتى يوقف ضخ النفط وشنق نفسه.. أول العام هذا.
> الجهة الوحيدة التي كانت تقدم حديثاً أبله في الأسبوعين الماضيين كانت هي الجهة التي تدير عرمان.
> وفي الجزيرة عرمان يخصص له لقاء طويل
> والحديث يبلغ درجة من البله تجعلنا نبحث في أسماء أهل البرنامج عن معد البرنامج
> كان هو الأمريكي برندر قاست
> القصة الجنوبية تبدأ..
٭٭٭
بريد
> وأستاذ حسين خوجلي يحدث في برنامجه عن أن إسحق فضل الله ما يقطعه الآن عن الكتابة ليس هو المرض.. ما يقطع إسحق فضل الله .. يقول حسين.. هو أنه يعجز عن كتابة حقيقة ما يجري الآن في الدولة
> أستاذ حسين
: الصوفي الفذ أبو حازم حين يهم بدخول المسجد يوسوس له الشيطان بأنه على غير وضوء.
> أبو حازم يقول للشيطان
: أبلغ حرصك على سلامة صلاتي هذه الدرجة؟


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


إسحق أحمد فضل الله
إسحق أحمد فضل الله