16-01-2014 09:52
أنا ما بفسِّر وإنت ما تقصِّر
16-01-2014 09:52


الخُرطوم التي حُرِّرت بأيدي الثُّوار وسقط قصْرُها وقْتها تحت وطْأة حوافِر الخيل جرّاء وقِع أسِنِّة الرِّماح وضربات السّيوف وطعنات السِّهام ومنجنيقات اللّهب، الخُرطوم التي حينما أسْمع رائعة سيِّد خليفة "يا الخُرطوم يا العندي جمالِك جَنْة رُضوان" والله أشْعُر لكأني في مَدينة لا تُضاهيها باريس بأنوارها وجمالها ولا إنجلترا بضبابها وتكنلوجيتها ولا دبي بعصريّتها النّزِقة، عاصِمة السُّودان ترْزح اليوم مُكْرهة تحت قبضة عصابات النّيقرز يغتصبونها كل ليلة ويُريقون ماء وجهها كُل مساء ويعتدون عليها بعد كل مغيب شمس وليت ذلك كان في أطرافها فقط لتتّبِع أجْهِزتها الشُّرطيّة والأمنيّة نظرية جُحا في الدِّفاع حينما علِم بخطرٍ مُحْدِق بقومه وهو بينهم فقال:
"طالما هو بعيدٌ عن مدينتي فلا علاقة لي به فلما دخل مدينته قال طالما أنّه خارج مُحيط الحي الذي أقطنه فلا شأن لي معه وحينما استباح حيّه قال طالما أنّه ليس داخل أسوار بيتي فمالي بذاك" فلمّا وجده معه في بيت واحد قال ما لن أُفسِّره أنا ولن تُقصِّرون أنتم في فَهْمه.
بالأمس القريب حدّثني أحدهم وهو غير مُصدِّق لما رآه بأم عينه، يروي قِصْة إن سمعتها لتظُنّن نَفْسُك في أحد شوارع "بانقي" أو "جوبا" هذه الأيّام حيث تشْتعِل المدينتان وينعدم فيهما الأمن والأمان، يقول الرّاوي (المعرِفة) في خليط مِن الدّهْشة والإسْتِنْكار ولكأنّما كان يَسْألني هل نحن في عاصِمة دَوْلة لها قوانين ونُظُم وأجْهِزة ومُؤسّسات؟ يقول أنّه كان يقود سيّارته ليلاً حوالي العاشرة مساءاً في شارع أسْفلتي شرق حي (الفيحاء) بشرق النّيل فإذا بركشة مُسْرعة تدْخُل للشّارع قادمة مِن ناحية الشّرْق وتتوقّف فجْأة في وسط الشّارع الأسْفلتي ليترجُّل مُحدِّثي ويتوجّه نحو الرّكشة بشهامة بن البلد وأصالته مُتفقِّداً سائقها فإذا به مَضرجٌ في دمائه ينْزف بغزارة وتتدلّى شِفْته العُلْيا وقد سقطت أسنان فكِّه العلوي مع إصابات أُخْرى مُتفرِّقة في جسده، فيقوم بنقله إلى سيّارته ويتوجّه به نحْو أقْرب مرْكز صحي وتبدأ رِحْلة إسْعافات أوليّة للمُصاب بُغْية إيقاف نزيف الدّم الذي أبى أن يتوقّف إلّا بعد اجْتهاد الطّاقم الطّبي في ذلكم المَرْكز.
وبعد أن أفاق المُصاب بدأ يروي حكايته المُرْعِبة ويصف كيف أنّه وهو في رحْلة البحث عَنْ مُشاوير ساقته الأقدار لهذه المِنْطقة ليُشير له مُجْموعة مِن الشّباب بالتّوقّف ظانّاً أنْه مِشوار جديد فيفعل وإذا بالسّاطور يظْهر خلْسة مِن من خلف ظهر أحدهم ليشْعر المسكين ببداية الخطر الدّاهِم ويعي أنّه في قبضة إحْدى عصابات النّيقرز ويسْتشعر حملة السّواطير انتباهته المُتأخِّرة فيُبادرونه بضربة مِن السّاطور على وجهه أعلى الفَك لتتطاير أسنانه وتتدلّى شفّته العُليا فبدأ وبكل قوِّته يُدير بيده اليمنى دوّاسة السُّرْعة في مقود الرّكشة فيُقاومهم بقُدْرة الله وانْطلاقة ركشته فتُصيبه السّواطير وهو يحاول الفرار والنّجاة بروحه في أجزاء مُتفرِّقة مِن جسده.
و حي الفيحاء وهو يُعد مِن الأحياء الرّاقية في عاصمتنا الخُرْطوم هو ذات الحي الذي يسْكُنه (ولكِن في نهايته الغربيّة) نائب مُدير جهاز الأمن والمُخابرات الوطني السّابِق والوزير حاليّاً، بل هو نفس الحي الذي يقطنه (و في ذات الطّرف الغربي) البروف الذي كان يشغل وزيراً للحُكْم الإتِّحادي السّابق والذي سُمِّي باسْمه الشّارِع الأسْفلتي الذي يحُد هذا الحي مِن النّاحية الغربية التي تتزاحم فيها المحال التّجارية ذات الفخامة والوضاءة والبهاء.
أمّا النّاحيّة الشّرقية (موقع حادثتنا) وما أدراك ما النّاحية الشّرقية، التي تطِل على أحياء "كرْتون كسلا" سابقاً وحي "البركة" حاليّاً، هذا الشّارع عليك أن تفكِّر مليّاً قبل أن تحاول المرور عبره أو به بعد مغيب الشّمس أو تكون مِمّن ستثْكُلنّهُم أُمّهاتهم ويُيَتّم أبناءهم إن لحقت بك عصابات النّيقرز في ذلكم الغيهب الذي يقع في نهاية أحد أرقى أحياء العاصِمة الخُرْطوم.
س:
متى ستُحرُّر الخُرْطوم مِن جديد؟


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


علاء الدين يوسف علي
علاء الدين يوسف علي