27-01-2014 12:53
لن يبقى حتى مارس
27-01-2014 12:53

> وكاتب سعودي اسمه جميل يجعلنا لأول مرة في حياتنا نقوم بنقل المقال كاملاً
قال
: في طفولتي كان خطيب الجمعة يقول.. اللهم انصر إخواننا في فلسطين.. كبرت.. فأصبح الخطيب يقول
: اللهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان.. وكبرت .. والخطيب أصبح يقول.. اللهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشيشان والصومال.. وكبرت. والخطيب أصبح يقول.. اللهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشيشان والبوسنة.. والعراق.. وسوريا ومصر.... وكبرت .. الخطيب اصبح يقول
اللهم احفظ دماء المسلمين
قال: الصينيون حتى يحافظوا قديماً على دولتهم أقاموا أضخم وأشهر سور في الأرض.. وبعد بناء السور الصين تعرضت للغزو ثلاث مرات، وفي كل مرة جحافل العدو لم تكن بحاجة إلى تسلق السور.. بل كانوا في كل مرة يكتفون برشوة صغيرة لحراس الأبواب.
قال: الصينيون قاموا ببناء السور ونسوا بناء الإنسان.. فانهدم كل شيء من الداخل.
> والمستشرقون «مخابرات الغزو الأجنبي» قالوا
: لهدم الأمة يكفي أن تهدم المرجعيات.. الأسرة.. والقدوة.. والتعليم.
> الأسرة.. لهدمها يكفي أن تجعل الأم تخجل من وصفها بأنها ربة منزل.
> ولهدم التعليم يكفي أن تهدم المعلم.
> ولهدم القدوة يكفي أن تهدم العلماء.
> انتهى مقال السعودي.
> ويكفي أن نحذف اسم الكاتب السعودي وأن نضع على رأس المقال عمامة سودانية.
> والمقال يطربنا لأنه يذهب إلى جانب آخر مما نحدث عنه الأسبوع الأسبق تحت عنوان «لماذا نحن هكذا؟»
> وكأنها حاشية على الحديث هذا أن نقول
> قبل أسابيع قليلة نحدث هنا عن أن السيسي هو الطبعة الأخيرة من منتجات المخابرات للهدم.
> ونحدث هنا في ديسمبر.. أن السيسي لن يبقى حتى مارس.
> وأن التصميم الهندسي لخراب مصر يذهب إلى معادلة بسيطة.
> التصميم يدفع بالسيسي إلى جعل الإخوان يستخدمون السلاح.
> والمخابرات تجعل السيسي يغرق في استخدام العنف والدماء حتى ينظر ويجد أنه لا يستطيع بعدها التراجع.
> وحتى يضطر الإخوان لاستخدام العنف.
> عندها يصبح الصراع المسلح بين السيسي الذي يستحيل عليه أن يتراجع، والإخوان الذين يستحيل عليهم أن يتراجعوا.
> وسوريا ليست هي الأنموذج القادم للصدام في مصر.
> الأنموذج القادم هو أنموذج ليبيا.. لكن الحجم المصري يجعل الأمر هنا مضاعفاً.. وعنيفاً.
> حتى الآن خطوات وخطوط هندسة الحريق المصري تصمم بحيث تجعل العيون تنظر وترى.
> محاكمة مبارك ومحاكمة مرسي تجرى في الأيام ذاتها. والمخطط يجعل محكمة مبارك وبعد جلستين تقوم بإطلاقه من السجن ورد أملاكه وإطلاق حزبه.. بينما محاكمة مرسي تذهب إلى عنف مجنون وبذاءة مجنونة وحظر كامل لحزبه.
> وهندسة الحريق تصمم بحيث أن العيون تنظر وتجد أن
: قضية فلسطين يصبح الاتصال بها جريمة تقع تحت طائلة التجسس والاتصال بالعدو.. حسب ما تعلنه حكومة سيسي.
> بينما جيش مصر يقوم بالتنسيق مع إسرائيل لمطاردة «الإرهابيين»
> و.. و..
> والأحداث هذه ليست هي ما يصنع الانفجار.
> ما يصنع الانفجار هو «الإعلان الكامل الدقيق» للصناعة هذه.
> الإعلان الذي يجعل النفوس تغلي وتستعد للانفجار.
> والاستعداد هذا للانفجار يجعل المخابرات التي تقود السيسي تتولى بنفسها صناعة الانفجارات.
> ومصر تدخل الآن مرحلة لن تنتظر حتى مارس.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


إسحق أحمد فضل الله
إسحق أحمد فضل الله