18-02-2014 01:14
حول (طق حنك ساااااااااي)
18-02-2014 01:14

الأخ الأستاذ/ ضياء الدين بلال
تحية طيبة..
لقد طالعت في عمودكم اليومي "العين الثالث" في صحيفة السوداني الصادرة صباح الأربعاء الموافق 12 فبراير 2014م في الصفحة الثالثة عشرة كلمتكم تحت عنوا (طق حنك ساي) ، وأرجو أن تسمحوا لي بالتعقيب التالي:
أولاً: من الطبيعي انني كشخصية عامة أتعرض أو يتعرض ماألي به الكثير من النقد أو التعقيب أو حتي الإساءة الشخصية في بعض الأحيان..وعادة أتعامل مع ماأقرأ من خلال ثلاثة خيارات: الرد الموضوعي، أو سفه مايثار باعتبار أنه لغو لايستحق عناء الرد، أو اللجوء للقضاء في حالة ربطي بوقائع كاذبة..وهذا ماتحدده درجة معرفتي بالكاتب من خلال متابعتي لكتاباته وتحديد نواياه..وبما أنني لم أتشرف بمعرفتك شخصياً ولا أقرأ لك كثيراً ترددت في التعقيب علي حديثك.. ولكني أعملت القياس في حالتك وتوصلت إلي أن صفحة 13 من صحيفة السوداني تعج بأخيار من جهابذة كتاب الأعمدة المقروءة كالدكتور البوني ، والطاهر ساتي، ومحمد محمد خير والذين أحترمهم وأقدر كتاباتهم كثيراً فافترضت أن صحيفة السوداني قد وضعت عمودك في نفس الصفحة بذات معايير اختيارها للإخوة الأجلاء .. ولذلك آثرت التعقيب الموضوعي.. والذي أبداه بأن الاهتمام بقضايا المسنين والعجزة واجب مقدس يفرضه علينا الدين الحنيف والتقاليد السودانية السمحة والأخلاق السودانية..وهي قضية إنسانية لا يجوز إطلاقاً التعامل معها او التحاور حولها بالسخرية أو الاستخفاف او اللامبالاة...
ثانياًك من المؤسف والمحزن أن يتم تناول رأي أبديته بناءً علي معلومة مغلوطة ومبتورة في نفس الوقت..أما المعلومة المغلوطة فإنه لم يرد في حديثي كلمة "المساجد إطلاقا وإنما تحدثت عن المسايد جمع مسيد والفرق كبير بين الأثنين.. أما بتر المعلومة ولأوكدها فإنني أود هنا نص حديثي كما هو موثق بالصوت والصورة في مضابط المجلس التشريعي.. فقد قلت بالنص المسجل:
" نقترح علي وزارة التوجيه والرعاية الإجتماعية إعداد دراسة علمية تتكون من ثلاث جزئيات : الجزئية الأولي: دراسة حالة المسنين كل علي حدة للتأكد من موضوعية دخوله أو ضرورة إيوائه بدار المسنين، لأن الدراسة قد تفضي إلي حلول أفضل من الإيواء في الدار.. وعلي سبيل المثال قد يكون السبب الرئيسي هو الفقر وعوز أسرة المسن، وفي هذه الحالة فالأولوية للحل مساعدة الأسرة بواسطة الدولة ودعمها لتمكينها من إعالة كبيرها باعتبار ان منزل الأسرة بكل المقاييس أفضل من بيئة الدار من ناحية نفسية علي الأقل..
الجزئية الثانية: التزام الدولة الكامل بكفالة ورعاية المسنين توقيراً واحتراماً لإنسانيتهم وتأكيداً لدور دولة الشريعة نحو مواطنيها .. أما الجزئية الثالثة: والتي أثارت كثيراً من اللغط فهي دراسة أفضل بيئة لإنشاء دور المسنين ، وإمكانية أن تكون هذه الدور بكل مكوناتها الحالية من اطباء وباحثين وعاملين في بيئة داخل مخططات المسايد جمع مسيد( وليس مساجد) فقد تثبت الدراسة أن بيئة المسيد القرآنية الدينية ومناشط المسيد الجماعية الإجتماعية من تلاوة..وحلقات ذكر.. وليال رمضانية.. وغيرها من المناسبات الروحانية، أفضل من البيئة الحالية من ناحية نفسية..وفي النهاية فالاقتراح هو مجرد طلب لدراسة ، لا أستطيع أنا ولا غيري أن يعلم نتائجها مسبقاً والتي يمكن ان نبني عليها قرراراً موضوعياً سليماً حينما يأتي وقتها... فهل مثل هذا الاقتراح يقع في دائرة "مقترحات شديدة البؤس والوهن ولا تليق بالمواقع التي نعتليها" كما جاء في حديثك؟ وهل من العقل أو الموضوعية في شئ ان نختزل هذا الاقتراح في كلمة واحدة مغلوطة من الجزئية الثالثة، ثم نبني هذا الكم الهائل من التناول الإعلامي الساخر والمستفذ؟..
ختاماً وبعد ذلك أرجو أن أستأذنك وتسمح لي أن أمد رجلي علي مهل واسترخاء.. أم تراك تريدني أن أضمها علي حذر وترقب ؟.. أم لعلك تريدني أن أعتبر الحكاية كلها "طق حنك سااااي" لايسمن ولايغني..أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولك..والسلام..

محمد الشيخ مدني
رئيس المجلس التشريعي ولاية الخرطوم

من الكاتب:
الشكر للأستاذ محمد الشيخ مدني علي الرد والتعقيب.
لم أكن أتوقع ان يوجعك حديثي لتلك الدرجة ولكنك اوجعتنا بذلك المقترح، أسمح لي أن أصفه مرة أخري بالبائس.
لافرق بين المسيد والمسجد من حيث عدم صلاحيتهما لرعاية المسنين. وكان أولي لك ان تقوم بتصحيح الخبر لا التعليق عليه إذا كنت تري الفرق كبيراً بين المسجد والمسيد؟
طبعاً أنا كذلك لا أعرفك معرفة شخصية ومعرفتي لك في العام لاتتجاوز اتحادات كرة القدم ولم اكن اتصور انك لاتزال رئيساً لبرلمان الخرطوم لولا ذلك التصريح الغريب، كنت أظن أن متغير التجديد قد شملك وكنت سأحزن إذا كنت من قراء عمودي الصحفي وانت تحمل تلك الرؤي البسيطة – لن اقول الساذجة- لحل القضايا المعقدة.
لك احترامي
غداً ان شاءالله نعود إلي مفاوضات اديس ابابا.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


ضياء الدين بلال
ضياء الدين بلال