19-02-2014 06:33
جزء من حكاية الفقر والحصار
19-02-2014 06:33

> اليوم هو 19/2/2014
> ونهار الأحد 19/2/1989 كان وزير دفاع الصادق المهدي في جوبا يحدث الجيش هناك في سخط
> والجيش الذي ينسحب بعد هزائم لا تنتهي يستمع
> والوزير ينزلق لسانه ويتهم الجنود بأنهم «ليس عندهم رجالة»
> وجندي من آخر الحشد يتقدم حتى يقف أمام الوزير.. والجندي يؤدي التحية ثم يقول بعنف
: نحن.. سعادتك. كلنا رجال.. ولو كنا بنخاف الموت ما كان دخلنا الجيش.. نحن سعادتك ما ناقصانا الرجالة.. لكن ناقصنا كل شيء تاني.. ناقصانا التعيينات ..«الأكل» وناقصنا اللبس.. وناقصنا السلاح..»
> والجندي يغرس بندقيته في رأسه وينسف رأسه
«2»
> اختناق السودان تحت الحصار الاقتصادي واختناق الناس في البحث عن الحلول كان يصنع المشهد هذا
> ومن القاهرة يؤمئذ كان النميري يطل على السودان.. يرقب
> والنميري.. تحت الاختناق هذا.. كان يلقي بيريز.. الإسرائيلي.. وعدنان خاشوقجي.. و صحافي إسرائيلي يلتقط الصورة التي تشتهر بعد ذلك.. بيريز على يسار نميري وعدنان خاشوقجي على يمينه.. و الملياردير العربي.. لسبب يعرفه هو.. يقدم ملياراته لإسرائيل وبيريز الذي يمثل اختراق إسرائيل لأغنياء العرب من هناك وفقرائهم من هنا.. الشخصيات هذه تصبح هي القصة التي تجدد طباعاتها هذه الأيام
> صراع الإخلاص العاجز.. والثراء الذي يعين العدو.. والعدو الذي يقف «شامخاً»
«3»
والطبعة الجديدة من صراع الاستخبارات حول السودان الآن وصراع السودان للهروب من الشبكة أشياء يصبح مشهدها هو
: الشهر الأسبق الرئيس البشير يعرض على ضيفه افورقي الوساطة بينه وبين إثيوبيا
> والسودان حساباته تجد أن السعودية تنتهي إلى ابعاد أيدي افورقي عن الحوثيين في اليمن.. وابعاده عن إيران.. وابعاده عن السودان مهمة ينجزها «شيك» واحد
> والسودان الذي لا شيكات عنده يجد أن ابعاد أفورقي عن شبكة مصر/ السعودية مهمة ينجزها صلح إرتري/ إثيوبي/ سوداني
> وافورقي الذي لا شيء عنده يلتفت غرباً ويجد أن التقارب من السودان يجلب الكهرباء.. والطعام والأمن «ابعاد المعارضة الإرترية»
> وافورقي يلتفت شرقاً ويجد أن أموال السعودية ومخابرات مصر تجعله يحتفظ بالعداء لإثيوبيا ويحتفظ بالمال السعودي ويحتفظ بالمخابرات المصرية
> وإثيوبيا التي تشعر بالخطر «وتتجه إلى التعامل الاستخباري مع تركيا ضد مصر وإلى التعامل السياسي مع الخرطوم ضد محاولات مصر «إيقاف السد..» إثيوبيا هذه تذهب إلى إطعام السودان «سياسياً» باليد اليسرى وتهديد السودان أمنياً باليد اليمنى
> وإثيوبيا لهذا تستضيف حركات تمرد الشرق
> وبعض قبائل الشرق تصبح خبرتها بمسارب الجبال هي السلاح الأعظم الذي يقوم بتهريب الأسلحة إلى مصر
> وإثيوبيا تذهب إلى هذا
> وإثيوبيا تخفي مشروعها هذا بنصف أصبع حتى يصبح الأمر تحذيراً لمصر من هناك وللسودان من هنا
> لكن جهة أخرى تستضيف فصيلاً آخر من فصائل الشرق
> والقاهرة تشهد من قبل لقاء «الجبهة الشعبية» واللقاء يشهد محامي شهير ينشط سياسياً في السودان
> والجبهة الشعبية هذه تصبح جزءاً من الجبهة الشعبية الأخرى/ جبهة عرمان/
> وجبهة عرمان.. بدعم من دولة عربية.. تقوم بتهريب السلاح عبر منطقة ملعيت.. بحراً ثم عقيتاي.. وعيتربه..
> وعبر طريق آخر يذهب تهريباً آخر.. يعبر عرير.. إلى خور بركة إلى منطقة دلوباي.. ثم عبر سلسلة الجبال التي تنحدر إلى جبيت
«3»
> وطريق آخر يفتتح
> وسلفاكير يذهب..
> ومشار يرث الجنوب
> ومشار الذي يدخل ملكال فجر أمس يمتد من الناصر حتى هناك
> ومشار/ حاكم الجنوب الفعلي ابتداءً من الآن/ يجعل كل الجهات تعيد حساباتها.. يوغندا وإثيوبيا والسودان.. ومن يديرون إفريقيا الوسطى.. وحتى مصر وإرتريا
> وعرمان لما كان ظهر الأحد ينسحب من قاعة المفاوضات لو أنه كان يعلم ما يحدث ظهر الثلاثاء لدخلت سيقانه بعضها في بعض
> يبقى أن دكتور غندور لما كان يحدثنا الأسبوع الأسبق عن المفاوضات.. وحديثه مسجل.. كان يتنبأ بكل شيء حتى انسحاب عرمان.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


137 - ahmad albabai
19-02-2014 07:00
هذا بمعني ان اثيوبيا الان تهدد السودان ومصر بسد النهضة
في نفس التوقيت الذي تستضيف فيه الحركات المتمردة عندها
عاااااااائزة تعملي في شنو يا اثيوبيا؟؟؟؟


إسحق أحمد فضل الله
إسحق أحمد فضل الله