24-02-2014 11:14
أيها الإسلاميون .. كفى خداعا(2)
24-02-2014 11:14

وما زلنا نتحلق حول الشعلة.. شعلة الأمل والترقب المشوب بالحذر، وما زلنا نأمل كثيراً في الشعلة التي أوقدها خطاب السيد رئيس الجمهورية الأخير، والداعي إلى فتح الأبواب والنوافذ ليهب هواء نقياً يملأ الأشرعة لينزلق زورق الوطن خفيفاً على سطح الماء..

وقد يسأل أحدهم أو كلهم إذاً لماذا الحذر وله ولهم نقول إنه ليس الحذر وحده، بل هو الرعب والخوف والفزع، ونحن نرى الإسلاميين بكل ألوانهم وأشكالهم وتنظيماتهم قد تدافعوا بالمناكب وهم يرفعون الرايات ويشقون الفضاء بالجلالات والتهليل ركضاً واستجابة لذاك الحوار..

ونتذكر كلمات كنت قد كتبتها يوماً والحكومة تعيش أسوأ أيامها، وكانت بعنوان «الإسلاميون بارعون في المعارضة فاشلون في الحكم»، وها هو قدرنا أن نشاهد في أسىً كيف أن من يمسك بأمر الوطن إدارة وحكماً وسياسة جزء من الإسلاميين.. ومن يعارض قبل خطاب الرئيس في شراسة وصلت إلى حواف وحدود الإسقاط جزء من الإسلاميين.. والذين قفزوا من مركب المؤتمر الوطني ثم أقاموا داراً للإصلاح هم جزء من الإسلاميين.. وشباب يدعو للإصلاح يطلقون على أنفسهم السائحون جزء من الإسلاميين..

وقبل أن نصل إلى مربعات الحزن وسحب القلق.. دعونا نسأل في براءة أو حتى في خبث.. نسأل هذه الفرق التي تظن أنها ناجية ألم تكونوا يوماً في هذه المركب مركب الإنقاذ؟.. ونسأل غازي صلاح الدين شخصياً.. تكون في قلب الأحداث وتمخر عباب البحر مع «إخوانك» عمراً ودهراً وعمراً ثم تأتي وبعد خمسة وعشرين سنة لتقول لنا نريد إصلاحاً.. وهل يحتاج اكتشاف الأخطاء والعيوب هل يحتاج إلى ربع قرن من الزمان لتكتشف ذلك؟.. إن «الذرة» نفسها لم تأخذ كل هذا العمر للإكتشاف.

صدقوني إني قد بت متوجساً بل خائفاً من «جرنا» بالقوة والقهر إلى ذاك المربع الرهيب.. مربع الإنقاذ الأول عندما كان كل هؤلاء الإسلاميين في «كبينة» واحدة وهم يجدفون بمركبهم بل قل يقودون قاطرتهم التي كم كم دهست أحباء وأحياء في السنوات العشر الأولى من حكمهم..

أخشى أن نبدأ من «الصفر» لتجلجل في فضاء الوطن مرة أخرى، الأناشيد والشعارات التي دغدقت ولمست أشواقاً هائلة في ذاك الزمان في هذا الشعب الطيب الكريم النبيل المسالم، وما مكث منها حرف واحد على الأرض لينفع الناس..

يعود هؤلاء ليعود لنا شبح الماضي ويعود الأحبة شنان والقيقم وهم ينشدون.. هي لله.. هي لله.. لا للسلطة ولا للجاه.. تعود الأناشيد لا لدنيا قد عملنا.. تعود الأحلام والأماني الكبيرة.. وحنشيد نحنا بلادنا وحنسود العالم أجمع.. ونعود اليوم ونحن صفر اليدين رغم إننا كنا قد حصدنا بكفوفنا القصيد روائعا.. لا نتجنى ولا نرمي الناس بالبهتان.. فها هو الحصاد المر.. وركائز وأسماء تدوي في خارطة «الإخوان» طالتهم ولاحقتهم الاتهامات بالولوغ في المال العام.. واتضح لنا جلياً ومبصراً إنها لم تكن لله.. مطلقاً بل كانت للجاه تحديداً..

أما مقولة حنسود العالم أجمع.. هذه لا تستحق تعليقاً ولا «تستاهل» حتى حرفاً واحداً يكفي أمامها فقط الابتسام..

بكرة نتلاقى


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


مؤمن الغالي
مؤمن الغالي