27-02-2014 08:05
إنهيار البصل والاتصالات
27-02-2014 08:05

أما سوق البصل في السودان فقد تحقق فيه الإنهيار بعد أن هبط جوال القنديلة في الأسواق من مليون جنيه العام الماضي إلى أقل من مائين لهذا العام و خسربها أهل الزرع من ضامني قوت السودان أهلنا في الشمالية ثاني سعلة أساسية ونقدية هم مصدروها.
وسوق الاتصالات والذي تعيش عليه العديد من الأسر السودانية من موظفين وعاملين في الشركات إلى عاملين في خدماتها من بيع شرائح وهواتف" غير ذكية" وغيرها إذ تهدد القطاع التطبيقات الحديثة التي دخلت عليه.
ومشكلتنا في السودان أننا نخسر في الاثنين معا في تطور التقانة نخسر في الاقتصاد الحديق ومنتجاته و في الاقتصاد المعتاد والتقليدي نخسر أكثر.
وإذا كانت الخسارة في القطاع الحديث من تقانة واتصالات تقع من الخارج ومن الحداثة فإن ذنبنا ومشكلتنا وتقصيرنا أكبر في الخسارة من القطاع التقليدي وهو قطاع يقول منطق الأشياء وتطور الحياة أنه قطاع مهم واستراتيجي ولا يمكن الاستغناء عنه.
صناعة الغذاء وخاصة غير الملوثة بالمنتجات الحديثة هو السائد والذي سيسود وهو الأكثر عائدا وأضمن ربحا وبقاء ولكننا نفقد في إنتاج وتجارة البلح وفي السمسم والقطن والذرة والقمح.
ليس من منتج سوداني مأمون وميسور إنتاجه ومضمون ربحه إلا و أصابته يد الأهمال والتضارب.
مضاربات أهلكت السكر وتقاوي اهلكت القمح سوء السياسيات أهلكت القطن وأهمال أهلك البلح.
وإذا تجمعتالقوى السياسية اليوم وتوصلت لتشكيل حكومة قومية أو انتقالية فإن الصرف من الموازنة العامة سيزيد وأزمة الاقتصاد ستتصاعد و ليس من بشير أن القادمين الجدد ومن سيلحقون بهم من القدامي يمكن أن يفرجوا عن الناس بعمل متقن يبعد شبح الأزمات الضاربة في الوطن اليوم والتي تحيل الحياة إلى جحيم ومعاناة من أسعار منفلتة وتضخم متفشي وعطالة وفقر في زيادة لا تعرف انتظار المماحكات السياسية.
أنظروا المدي الذي تتساقط فيه الخدمات والسلع و الإنتاج من الاتصالات إلى البلح.
يسود الواتساب وتنهار الأخلاق ويرتفع التضخم، نحن أمة لا تستحق هذه الأرض الطيبة المعطاءة الولود الغنية.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


راشد عبد الرحيم
راشد عبد الرحيم