02-03-2014 06:55
توجيهات نائب الرئيس
02-03-2014 06:55

هنالك قضية مهمة واستراتيجية تطرح هذه الأيام و تتعلق بصحة الناس وتتمثل في رفض دخول شحنات من بروتين الصويا بسبب أنها مواد محورة وراثيا.
ليست الأزمة الناشبة كامنة في صحة الفحص والقرار حولها وإنما في جوانبها أمر أخطر وأعظم إذ شهدت هذه القضية إصدار قرارات من جهات عليا من وزير البيئة وتوجيهات من السيد نائب رئيس الجمهورية وتوقف إنفاذ هذه التوجيهات لدى وزارة الصحة الاتحادية ومن جهات في الوزارة وليست من الوزير.
عدم تنفيذ القرارات الوزارية والتوجيهات الرئاسية من المسؤول عنه؟
إذ كان نائب الرئيس يصدر توجيها لا تسمح النظم و اللوائح وصلاحيات الوزارات بإنفاذه فهذه طامة كبرى.
وإصدار القرارات الوزارية عبر درجات أدني من الوزير فهذا يشكل خللاً كبيراً في الخدمة المدنية ويعني أن الوزراء الذين أصدروا هذه القرارات إما لا يعلمون أو تجاهلون صلاحيات وسلطات رصفائهم من الوزراء و دخلوا في صلب الدائرة الخاصة بهم.
لا يتطلب الأمر كثير معرفة وإدراك أن الترتيب السليم أن يخاطب وزير البيئة رصيفة وزيرة الصحة الاتحادية في الشأن الذي يخصه وإذا تداخلت الاختصاصات ولم تتطابق القرارات فإن مجلس الوزراء أو رئاسة الجمهورية مطلوب منها أن تتدخل وتحسم هذا التداخل المعيب و هذا الذي يجري ويخرب صورة الدولة واحترم القرارات والتوجيهات العليا.
ومثل هذا الذي يجري في شأن فول الصويا يفسر كثيراً من أسباب تردي الخدمات والولوج في مشاكل متعددة وفي قضايا خطيرة تمس حياة الناس وحياة الزرع والضرع قبل الإنسان.
وأعجب لهذا السودان إذ تقول وندعي أننا سلة غذاء العالم ولنا أراض يعجز العادون عن حصرها مثلما يعجز عنها زُراعها ونعجب لأمانة راع في السعودية و لا احد ينتبه إلى أن هذا الراعي من حقه أن يكون راعيا في بلده ويكون صاحب ثروة تفوق من يؤجره في رعاية ماشيته.
ماهي الحاجة التي تدعو السودان لاستيراد منتجات محورة وراثيا من قطن وفول صويا وغيره من أطمعة و منتجات.
الإنتاج الطبيعي الحيواني والزراعي هو الأعلى سعراً والأكثر طلبا في كل العالم.
ربما يكون واحداً من أسباب عجزنا وتدني انتاجنا هذا الإرباك والارتباك الذي يحيط بالخدمة المدنية و يدفع الموظفين في الخدمة العامة لرفض قرارات وزارية و توجيهات رئاسية.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


راشد عبد الرحيم
راشد عبد الرحيم