08-03-2014 07:20
عمليات إسرائيل.. صناعة الكذب!
08-03-2014 07:20

} مرة أخرى تقدم إسرائيل، دولة الكيان الصهيوني البربرية على جريمة جديدة، وانتهاك واضح وفاضح للقانون الدولي باعتراضها سفينة تحمل علم "بنما" في المياه الدولية للبحر الأحمر.
} وباعتراف الجيش الإسرائيلي العاطل عن (العمل) منذ أشهر فلا معركة ليدخلها، ولا جثثاً آدمية ليدفنها تحت أنقاض العمارات المدمرة في "غزة" أو جنوب لبنان بصواريخ الموت المرسلة من طائرات (الأباتشي)، باعتراف الجيش (العاطل) أن السفينة التي زعم أنها (إيرانية) ومتجهة حمولتها إلى "غزة" عبر "السودان" و"مصر"، تم اعتراضها بواسطة قوة (الكوماندوز) على بعد (1500) كيلو متر جنوب السواحل الإسرائيلية!!
} فهل يسمح القانون الدولي للجيش (الإسرائيلي) أو حتى (الأمريكي) باعتراض سفينة (مدنية) أو (حربية) في المياه الدولية حتى ولو ثبت أنها تحمل سلاحاً مهرباً ؟!
} هل عينت الأمم المتحدة ومجلس أمنها الجيش الإسرائيلي ليكون (شرطياً) و(مدعياً) و(قاضياً) في ذات الوقت على طول وعرض البحر الأحمر من "جيوبتي" إلى ميناء "إيلات" أو (أم الرشراش) المصرية ؟!!
} يقول قانون البحار الدولي المعتمد بواسطة الأمم المتحدة في العام 1982 في مادته (الثالثة) الآتي: (لكل دولة أن تحدد عرض بحرها الإقليمي بمسافة لا تتجاوز (12) ميلاً بحرياً مقيسة من خطوط الأساس. وتمارس الدولة سيادتها على هذه المسافة البحرية وعلى الحيز الجوي فوق هذا البحر الإقليمي بالإضافة إلى قاعه وباطن أرضه...).
} اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار دخلت حيز التنفيذ في العام 1994، حيث لا يحق لأي دولة منذ ذلك التأريخ اعتراض أي سفينة (حربية) أو (مدنية) إلاّ داخل مياهها الإقليمية التي تتجاوز (12) ميلاً بحرياً، فهل اعترضت قوات (القرصنة) الإسرائيلية سفينة الأسلحة المزعومة داخل المياه الإقليمية للدولة (العبرية)؟!
} لا.. لم يحدث، فجيش (القراصنة) الصهاينة يفتخر ويفاخر بأن رئيس أركانه كان يقود العملية (الإرهابية) بنفسه من داخل كابينة قيادة إحدى السفن الحربية على مياه البحر الأحمر.
} من حق الفلسطينيين أن يتسلحوا، ومن حق (حماس) أن تحصل على صواريخ متوسطة المدى طالما أنها في حالة حرب مستمرة مع دولة تملك (قنابل نووية)، وليس من حق "إسرائيل" اعتراض شحنات السلاح (إيرانياً) كان أو (كوبياً) في المياه الدولية، هذا هو القانون (الدولي)، وهذا ما تقوله اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، فهل تريد أمريكا وإسرائيل تطبيق (القانون الدولي) فقط على دول العالم الثالث وعلى رأسها "السودان"، ثم تخرقان بـ(البلطجية) و(القراصنة) ذات القانون، وتعربدان في الكون أرضاً وبحراً وسماء؟!
} وليس غريباً أن تردد فضائيات (عرب إسرائيل) رسائل (الموساد) وأفلامه (المفبركة) عن شحنات السلاح القادمة من "إيران" عبر "السودان" إلى "غزة".. وترقص على أكاذيب جيش الجزارين الذي كلما هدأت جبهات القتال أمامه، بحث عن (جبهة مصنوعة) ليؤكد لسادته في (اليمين المتطرف) أنه يعمل، وأنه يحمي أمن إسرائيل ولو على بعد (1500) كيلو متر!!
} صورة (واحدة) تكررها فضائيات السجم والرماد لصاروخ صغير في قاع سفينة سعتها آلاف الأطنان، ولا تحميها قوة (إيرانية) مسلحة، بدليل أن (الكوماندوز) العطالى استولوا على السفينة واقتادوها إلى ميناء "ايلات" دون أية إصابة، دون (خدش) في ساعد جندي..!! فهل هي سفينة (خطيرة) لتهريب سلاح بملايين الدولارات.. لتترك هكذا دون حماية، ولو بـ(عشرة) حراس ؟!!
} ما يعرفه قراء كتب واعترافات قادة المخابرات (الإسرائيلية) المتقاعدين، أن (الموساد) واستخبارات الجيش (أمان) نفذتا (فبركة) عمليات استخبارية كثيرة وأعلنت عنها لتحقيق أهداف إستراتيجية وسياسية ودبلوماسية في منطقة الشرق الأوسط ومناطق عديدة من العالم.
} وتبدو عملية (السفينة) الأخيرة بالقرب من السواحل (الإريترية) كحلقة من سلسلة العمليات الإعلامية (المصنوعة) لإرباك العلاقات الإقليمية في المنطقة، فهل يفهم (الدراويش)؟!


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


الهندي عز الدين
الهندي عز الدين