09-03-2014 10:34
أريل في الملم!
09-03-2014 10:34

همة عالية، وروح وثابة تلك التي تملأ جوانح الاستاذ الاعلامي المخضرم مراسل «البي بي سي» بواشنطن السوداني الصميم الاستاذ «لقمان أحمد» وهو يعمل جاهداً في خلق روح مبدعة لاحياء روح الحراك لقريته بجنوب دارفور «الملم» لكأنه يستدعي الفنان الراحل «خليل اسماعيل» حينما تغنى برائعته الخالدة جبل مرة ومخلداً فيها الملم «ان لم تخني ذاكرتي» على تسلسل الكلمات:

في طريقنا لي غرب الجبل

فرحين نسينا الساعة كم

شاهدنا أريل في الملم

يسبي العقول يحمي الالم

حيانا خلسة وابتسم

نسانا روحنا والف هم.

وقد كنت من السعداء في هذه البلاد فقد اتاحت لي الرحلة العلمية ايام الدراسة الجامعية بكلية البيطرة بجامعة الخرطوم زيارة جبل مرة وقد كانت للطبيعة والامان اكثر من وجه وجمال.. وقد كنت في قمة سعادتي وأنا أتناول التفاح في شرق الجبل في منطقة سوني وتتداعى الآن تلك المشاهد والاستاذ «اللقمان» يشد الزيم لعمل انساني كبير يستهدف به الملم وانسانها رغبة منه في ان يكون ولاءه لقريته وحين عودته النهائية تلك البقعة، لعله اليوم يقدم عرضاً لمبادرته التي تحشد الهمم من أجل ملم بقامة انسان السودان الصدوق الوفي كيف لا وهي مكنونة في مزايا «السلطان دينار» الذي اختلف أو اتفق معه الآخرون كان سابقاً لعصره وله في الملم الجذور بمثلما خلد لآبار علي..

اما «اللقمان» فيرى ان انسان الملم هو الحفي بكل جهود ابنائه معولاً على ان شحذ الهمم من أجل التطوير لا يتأتى الا عبر فكرهم وعملهم وتوفر الخدمات لهم ومن هذه الزاوية يرى «لقمان» أن روح الفريق هي التي تستحق المشروع واكثر وجهود الخيرين الذين لهم نخوة تجاه الملم وتجاه قضية دارفور في كلياتها أو جزيئاتها كانت جلستنا اليه ذات طابع اعجابي بأنه رغم وصوله الى بلاد العالم الاول لم يمح من خاطره قريته، ولم ينس أن تكون فكرته ان يبني أول بيتاً له بالملم.. نتمنى أن يحقق حلمه وان لا تعترضه الاحباطات.. فقد أدمن البعض فكرة تثبيط همم كل الساعيين والجاديين.. هي دعوة على لسان اللقمان لاصحاب المبدأ والفكر الاستثماري في قدرات الانسان الدارفوري إن هبوا وابدوا مع هذا «اللقمان» لعل الخزائن تنفتح للقرية على يديه وندعو له بالتوفيق، وتواتر ازدياد الرغبة والاستمرار فنحذره من أعداء النجاح وأهل الانكسار.. فليس اسهل على البعض من «العترة» والإعتراض في وجه التقدم.

آخر الكلام

داعبت استاذي وصديقي النبيل مدير التحرير «عبد العظيم صالح» أن هب أنت من أجل مناطقكم في نهر النيل «مويس والتيميد و.. و..» فاكتفى بالإطراق والصمت وكأنه يقول آن الأوان ان يعمر الابناء القرى التي هجرها حتى الآباء والأجداد.. ونتمنى ان يوفق كل ساع في هذه البلاد لخير الأرض.

مع محبتي للجميع..


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


فدوى موسى
فدوى موسى