31-03-2014 07:21
بعد التحية لكل الرؤساء والشعوب
31-03-2014 07:21

الحاصل هو..
<.. زيارة أوباما للسعودية.. وحرفان اثنان في قرار ملكي سعودي يصدر أول الأسبوع هذا كلاهما يصبح توقيعاً أسفل الخريطة الجديدة للشرق الأوسط.
< التغيير يتكامل.
<.. والبحث عن معنى لزيارة أوباما للسعودية/ .. وفجأة.. ودون إعلان/ والبحث عن شواهد للظنون أشياء تقود إلى الخليج.
<.. وتعيد العيون إلى حديث ينطلق الشهر الماضي.. ينسب إلى طبيب سويسري وقوله إن زعيماً عربياً يعاني الآن مما أصاب ياسر عرفات.
< وقرار الملك السعودي هذا الأسبوع عن ولاية العهد والذي يتحدث عن (ولي للعهد.. ثم ولي لولي العهد) يجعل الناس يبحثون عن سبب للقرار الغريب.
< والغرابة تكتمل حين يصدر قرار آخر بتعيين رابع يصبح خليفة لخليفة ولي عهد المملكة.
<.. والشعور بأن تغييراً عنيفاً عميقاً يضرب المنطقة يجعل محطات كثيرة تضج.
< وعبد الباري عطوان = رئيس تحرير القدس العربي .. الذي يتخلى عن رئاسة الصحيفة نهاية العام الماضي بناء على أمر من مخابرات دولة عربية تجعل الخيار له بين الحياة والموت = عبد الباري هذا يحدث المحطات عما يجري الآن.
< ما بين القمة العربية الأخيرة التي تصبح شاهد قبر فوق رأس الأمة العربية وحتى زلزال قادة الحكومات الآن في المنطقة.. وكل شيء ينكسر.
< .. حتى أظافر المخابرات تنكسر وعبد الباري يطلق صحيفة جديدة الآن دون أن يصاب بشيء.
< والمفكر الشيعي يحيى أبو زكريا = سوري = يعيد للمحطات أنه هو من تنبأ بذهاب أحد الزعماء.. والزعيم يذهب بعد أربعة أشهر.
< ولأن الصحراء العربية هي مركز الدائرة المجنونة الآن.. فإن الحديث يذهب إلى التغيير الذي حدث/والذي سوف يحدث/ في مصر.
< ويذهب إلى أن الدعم السعودي والخليجي لمصر سوف يتوقف فجأة.. بكل ما يعنيه ذلك.
<.. وسوابق /ولواحق/ التغيير تذهب إلى أيام الملك حسين الذي يعود إلى بلده ويبعد شقيقه من وراثة العرش.. ثم يموت.
<.. والحديث عن التغيير القادم ومفاتيحه والأصابع التي تدير المفاتيح حديث يذهب إلى محطة تلفزيونية تقوم في لندن الشهر القادم.
< ومن يقيمها هو (عزمي بشارة) النائب البرلماني في الكنيست الإسرائيلي.
< والمحطة تقام إسرائيلية في مقابل محطة الجزيرة.
< والتغيير وأصابع الاستخبارات تحت الأرض تذهب إلى أن (داعش) التنظيم الجهادي السني هو في حقيقته تنظيم شيعي (والحديث يجد شواهده وداعش تقاتل الجيش الحر قتالاً يعجز عنه الأسد).
<.. والحديث عن التغيير ودوافع كل جهة يذهب إلى ملاحظة أن
: (الأحواز).. منطقة عربية شيعة تحت قبضة إيران التي تذيق السنة الأهوال.. والأحواز أكبر مساحة من فلسطين.
<.. ويذهب = صدقاً أو كذباً = إلى رشاوى مليونية يتلقاها زعماء في دولة خليجية..
< وحديث آخر وكأنه يجمع هذا كله يفتح الجزء الثاني من مذكرات كيسنجر حيث يقول كيسنجر إن (خطتنا لتدمير العالم العربي تذهب إلى صناعة النزاعات الحدودية).
< والحديث يشير بأصابعه إلى النزاع الآن على الحدود بين السعودية واليمن.. ومصر والسودان.. والمغرب والجزائر.. وسوريا ولبنان ..والكويت والعراق.. وسوريا وتركيا.. و.. و
< جمع الأحاديث يصبح هامشاً تفسيرياً للسؤال الذي ينظر لزيارة أوباما ويبحث عن تفسير.
< ويبقى السودان.
(2)
<.. والتغيير في السودان يتخذ الآن أسلوباً له كل صفات الأفيون..
< ويقطع شوطاً بعيداً جداً.
<.. ونحدث إن كان الحديث ينفع.
بريد:
< أستاذ
ـ أنا من جنوب شرق الخرطوم وأتمنى أن تقف على قدميك وأنت تقرأ هذا.. تحية للأمهات.
< ونحن نخرج لصلاة الفجر نلتقى بالأمهات يقُدن الأطفال للمدارس والحصة التي تسبق الطابور... و...
<.. المحرر:
ـ بعد قليل لن تجد هذا.. فالسودان تبتلعه الآن جنسيات أخرى.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


إسحق أحمد فضل الله
إسحق أحمد فضل الله