09-04-2014 09:44
حوار صغير مع قارئ لا نعرفه!!
09-04-2014 09:44

.. أستاذ
.. لماذا لا ترد على الأحجار؟!
«م»
.. أستاذ «م»
.. صرخة العالم اليوم ومنذ ألف عام هي
: أسرع.. أسرع..
.. وتاريخ العالم هو الجري ثم الحصان ثم العربة ثم الطائرة ثم الصاروخ ثم الهاتف... ثم..!
.. و... و...
.. اختصر.. اختصر.. وزجاجة الدواء تصبح كبسولة.. وأضخم الأجهزة تصبح في حجم أزرار القميص.
.. و... أهجم.. أقتل.. دمر.. والعالم من حولك اليوم هو الحرب.. والإعداد للحرب.
.. والجثث في السنوات الأخيرة تفوق عدد الجثث في التاريخ.
.. والحرب في كل شيء.
.. والرياضة الجهد الهائل فيها هدفه ليس هو أن أفوز أنا.. الجهد هذا هدفه هو أن تخسر أنت.
.. وحقد هائل يقود الرياضة وناقد يكتب عن بطل العالم في «التنس» ليقول عنه
: ماكنرو يلعب وكأنه يريد أن يحشر الكرة في حلقوم منافسه.. في حقد عظيم.
.. وأشهر لقطات الكاميرا في التسعينيات كانت لعداءة في الأولمبياد.. تتعثر في السباق وتسقط.. وفي اللقطة المرأة تمد عنقها للأمام وتعوي وراء المتسابقين في حسرة لا يشبهها إلا حسرة من يرى قيام الساعة.
.. والمدارس والجامعات الزحام الهائل فيها هدفه ليس هو أن أعرف أنا.. الهدف هو أن أسبق الآخرين.
.. لكن... لذة المعرفة ليست هي ما يقود - ما يقود هو الرعب من الآخرين.. الرعب!!
.. والجدال اليوم هدفه ليس هو أن أقيم أنا عموداً وتقيم أنت عموداً لصناعة ظل مشترك.
.. الجدال اليوم هدفه هو أن أحطم أنا عمودك.. وأن تحطم أنت عمودي.
.. والحرب اليوم في عروق كل أحد.
.. وتنهض من النوم.. ثم الحمام والمشط والملابس الأنيقة.. و..
.. الأمر في حقيقته هو أنك ترتدي «الدروع» قبل خروجك من الباب.. الدروع حتى تتقي خناجر الآخرين.
.. والحديث ــ الأنس اليومي والتعامل اليومي هو سلسلة من «تفادي» الطعنات.
.. أحدهم يصيح ساخراً
: أنا جبان ــ أنا غبي ــ أنا مهزوم ــ أنا أحمق ــ أنا نذل.
.. وحين يرى الدهشة يقول
: ما أسمعه من كل أحد عند كل حكاية هو أنه ذكي وشجاع ومنتصر وشهم.. وللانتصار لا بد من وجود منهزم.. وللخداع لا بد من وجود غبي.. وأنا لا أراهم.. فأين هم؟!
.. و... و...
«2»
.. أستاذ «م»
.. كوب زجاجي على المائدة ورصاصة تنطلق تحت كاميرا دقيقة ــ وتصيب الكوب وتنثره شظايا دقيقة تطير.. في كل اتجاه.
.. أحداث العالم تبدو مثل الشظايا هذه.. متطايرة لا يجمعها شيء.
.. لكن مشاهدة الفيلم «معكوساً» يجعل الشظايا المتطايرة تعود إلى الخلف وتصبح كوباً.. فوق المائدة.
.. الأحداث في حقيقتها شيء من الشظايا هذه يجمعها شيء مركزي مثل الكوب هذا.
.. والغليان هو هذا.. لكن ما يعجز الشريط السينمائي عن كشفه هو
: الغليان هذا ــ لماذا؟!
.. أعد قراءة كل شيء.. تجد أن خوف كل أحد من كل أحد هو ما يصنع الغليان والموت والكذب والجري والإرهاق.. ويصنع القلق!! والقلق يصنعه خوفك من الآخرين.
.. لماذا تطلق تنهيدة حارة وأنت تدخل غرفتك آخر اليوم المرهق وتنزع ملابسك.
.. تتنهد لأنك ــ في اللحظة هذه ــ تكون قد ابتعدت عن الناس.
.. وبالتالي ابتعدت عن الخوف.. والقلق والتحفظ والتمثيل والكذب والخناجر.
«3»
.. التاريخ وكأنه يطلق السخرية من الأحداث ومن جذور الأحداث يقول إن
: الحرب العالمية الثانية بكل ما فيها ــ ما كانت لتحدث لو أن هتلر لم يكن مصاباً بالزهري، وماكميلان يعاني من خيانة زوجته.
.. وجندي في جيش نابليون يفسر دوافع الحروب كلها وهو ــ في مشهد بارع ــ يقف بعد السير الطويل وبعد مائة معركة ليمسح المطر عن وجهه وسط الخلاء.. والجندي ينظر إلى الجنود الآلاف حوله ويقول في خفوت
: نقاتل لسنوات ونمشي لسنوات ونبيع عمرنا وأهلنا من أجل أرض لم يرها نابليون، ولن يراها ولو رآها ما نفعته في شيء.
.. أستاذ.. تفاهات العالم بعضها القليل هو هذا.
.. لهذا لا نرد الطوب على الذين يقذفوننا به.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


183 - سيف الدين
09-04-2014 02:25
السلام عليكم
اتسأل فقط .... ما هى العلاقة بين نجاة المشير السيسى بتخلفه عن الطائرة الثى كانت تحمل الضباط المصريين القادمين من الدورة التدريبية فى أمريكا ... و أحداث 11 سبتمبر و الذى تخلف فيه الموظفين اليهود عن الحضور فى ذلك اليوم لمركز التجارة العالمى ( موقع الحدث (


إسحق أحمد فضل الله
إسحق أحمد فضل الله