09-04-2014 09:46
السخرية من عقول "الترابي" و"الصادق" وآخرين!!
09-04-2014 09:46

} بالتأكيد.. ليس صحيحاً ما ذهب إليه الأستاذ "عثمان ميرغني" من أنه لولا مقاطعة الحزب (الشيوعي السوداني)، وخمسة أحزاب أخرى، لمؤتمر الحوار الوطني (المائدة المستديرة) بقاعة الصداقة بالخرطوم ليل أمس الأول، لما أصدر الرئيس "البشير" قراراته وتوجيهاته التاريخية بإطلاق الحريات العامة.. (الحزبية) و(الإعلامية) وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والإعلان عن ضمانات كافية لقادة (الحركات) المتمردة للمشاركة في مائدة الحوار.. هنا.. من الخرطوم؟!
} "عثمان ميرغني" بهذا الادعاء، يلغي عقول ومكانة زعماء بقامة الشيخ الدكتور "حسن الترابي" والإمام "الصادق المهدي" والدكتور "غازي صلاح الدين" وقيادات الحزب الاتحادي (الأصل) برئاسة الفريق "عبد الرحمن سعيد" الذي كان نائباً لرئيس (التجمع الوطني الديمقراطي) – الأحزاب المقاطعة للقاء كانت عضوة فيه – وقيادات الحزب الاتحادي الديمقراطي الدكتور "جلال الدقير" والدكتور "أحمد بلال" والأستاذ "السماني الوسيلة"، ويلغي قيمة رموز كانت في وضع القيادة (العسكرية) و(السياسية) للحركة الشعبية والجيش الشعبي في جنوب كردفان والنيل الأزرق مثل الجنرال "دانيال كودي" الذي وصل أعلى (رتبة عسكرية) بين أبناء (النوبة) في (الجيش الشعبي) منذ حياة الراحل العقيد "جون قرنق" إضافة إلى السيد كمندان "جودة" الذي عندما كان يتحدث من داخل القاعة الدولية بصدق واضح، وأسف، وحزن على حال البلد، أدمع عيون الكثيرين من أبناء هذا البلد..!!
} إما أن يكون الأخ "عثمان" متوهماً أن الحزب (الشيوعي) وأحزاباً صغيرة أخرى هي التي تدير العملية السياسية في البلد، فيكون على درجة عالية من التسطيح وحسن النية، أو أن يكون كبار (دهاة) السياسة في بلادنا من لدن "الصادق" و"الترابي" لا يفقهون شيئاً.. وجاءوا إلى القاعة لتناول طعام العشاء الفاخر الذي دعت إليه مراسم رئاسة الجمهورية عقب مؤتمر (الأحد)!!
} منذ أن تلاقى الرئيس "البشير" والدكتور "الترابي" و(تقالدا) بحرارة في مناسبات اجتماعية عديدة من منزل اللواء "التيجاني آدم الطاهر" إلى مراسم دفن الشيخ "يس عمر الإمام"، ثم لقاء آخر (سري) جرى بين الرجلين، ثم مشاركة "الترابي" في لقاء (الوثبة) الشهير، كان ينبغي أن يفهم الباشمهندس "عثمان" أن هناك أمراً غاية في الأهمية وتغييراً كبيراً يتم الترتيب له على (نار هادئة)..!!
} ومع احترامي وتقديري لقادة الحزب الشيوعي السوداني من "الخطيب" إلى "يوسف حسين" وقادة "المؤتمر السوداني" وحزب "البعث العربي الاشتراكي" وغيرهم ونعرفهم جميعاً، فلا مقارنة بين خبراتهم (السياسية) وقدراتهم (الفكرية) وتجاربهم (الحياتية) وقدرات وخبرات "الترابي" و"الصادق المهدي".. لا مقارنة..
} فهل يظن "عثمان ميرغني" أن (المؤتمر الوطني) بإمكانه (استغفال) "الترابي" و"المهدي"، دعك من الآخرين، لكنه تعذر عليه (استغفال) الشيوعيين والبعثيين وبعض الناصريين؟!
} ما كان "الترابي" ليحضر (لقاء الوثبة) لولا أنه يعلم – علم اليقين – أن الرئيس مقبل على هذه (التغييرات) والقرارات وجاء في إطلاق الحريات العامة، تمهيداً لفترة (انتقالية) تعقبها الانتخابات العامة.
} سيلحق (الحزب الشيوعي) وغيره بقطار الحوار الوطني" لا محالة، وإلا سيعزل نفسه عزلاً تاريخياً، ويهيل على ذاته التراب، فمن الغريب جداً أن يشارك (الحزب الشيوعي) في حوار سابق بحياة الرجل الكبير الزعيم الوطني المحترم "محمد إبراهيم نقد" سكرتير عام الحزب السابق داخل دار (المؤتمر الوطني) لشارع أفريقيا، ثم يرفض الحوار في قاعة الصداقة! نعم زار الراحل "نقد" وقيادات الحزب الشيوعي دار (المؤتمر الوطني) في عهد الدكتور "نافع علي نافع" وأجرى حواراً مع الرئيس البشير وقيادات الحزب الحاكم، فما الذي يمنعهم – الآن – في زمن "محمد مختار الخطيب"؟! وهل "الخطيب" أعرق شيوعية، وأكثر وطنية من "نُقد"..؟! لا أظن.
} هذه الإجراءات يا أخ "عثمان ميرغني" متفق عليها منذ أشهر، وتم الإعلان عنها أمس الأول بتؤدة وتمهل مقصود، حتى لا يبدو (المؤتمر الوطني) (مندلقاً) ومشرعاً دون التأكد من حجم ومستوى الاستجابة من الآخرين بالمعارضة.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


الهندي عز الدين
الهندي عز الدين