16-04-2014 11:37
مبروك.. نجحت الحكومة.. ونجح "غازي"!!
16-04-2014 11:37

} مرت الندوة السياسية (الأولى) بعد قرارات رئيس الجمهورية بإطلاق الحريات العامة، مرت بسلام، لم تعترضها جهة أمنية أو شرطية، ولم تشهد خروجاً على النظام العام، ونجحت حركة (الإصلاح الآن) بقيادة الدكتور "غازي صلاح الدين" في حشد نحو (ألف) شخص – حسب شهود عيان – بميدان الرابطة في "شمبات" ببحري، في ما تبارى المتحدثون من الفريق "محمد بشير سليمان" إلى الدكتور "غازي صلاح الدين" في التعبير عن رؤية الحركة أو الحزب في ما يتعلق بدعوة الحوار الوطني.
} حزب (الإصلاح الآن) المعارض.. قيادته وغالب عضويته من الخارجين على حزب (المؤتمر الوطني) والحركة الإسلامية، ولهذا فإن تصديهم لمهمة (اختبار) جدية الحكومة في إطلاق نشاط الأحزاب وإتاحة الحريات العامة للجميع، يؤكد أن المبادرة – (حكومية) كانت أو (معارضة) – يبتدرها (الإسلاميون) بمللهم ونحللهم وكياناتهم المختلفة!!
} كنت أرجو أن يتصدى لهذه المهمة – مهمة اختبار الحكومة في الحريات – الرافضون للحوار، وعلى رأسهم (تحالف قوى الإجماع).. الحزب الشيوعي السوداني وآخرون..! لكنهم لم يفعلوا.. ليس لأنهم لا يثقون في الحكومة والمؤتمر الوطني، بل لأنهم غير (جاهزين) الآن لهذه (الحريات العامة)..!!
} قوى (اليسار) في حالة (صدمة)، وهي ما زالت متأثرة – حتى الآن – بالهدف (المباغت) الذي ولج (شباكها) من قدم الرئيس "البشير"!
} مصدومون هم.. (مهجومون) حد (الخُلعة).. مأخوذون على حين غرة.. رعباً.. ودهشة!! يحلمون بالديمقراطية.. ينومون ويصحون أملاً فيها.. (يهاتون) بها.. يصرخون لها.. يملأون صحفنا هتافات باسم الحرية والديمقراطية.. وضد القوانين المقيدة للحريات.. ولولا صحفنا الفقيرة هذه والمغضوب عليها من الحكومة والمعارضة، لما عرف الناس كثيرين من قيادات تلك الأحزاب (يساراً) و(يميناً).. بمن فيهم قيادات (المؤتمر الوطني) الحاكم وفي وجود الإذاعة القومية.. وتلفزيون السودان!! هذه هي الحقيقة المُرة التي لا يريدون أن يعترفوا بها.. فكيف سيعرفهم الناس.. وأين سيلتقون بهم.. في بيوت المآتم والأفراح؟!!
} لا بد أن أهنئ وأشد على يد الأخ الدكتور "غازي صلاح الدين عتباني" وصحبه "حسن رزق" والدكتور "أسامة توفيق" والشاب "فضل الله أحمد عبد الله" أحد منتجي برنامج (ساحات الفداء) السابق، ورئيس لجنة الشكاوى بمجلس الصحافة والمطبوعات – لا أدري هل هو سابق أم باقٍ في رئاستها بعد تغيير الولاء الحزبي – ولا بد أن أهنئ قبلهم الرئيس "البشير" قائد ثورة (الانفتاح السياسي) و(بطل العبور) المفترض كما وصفه د."غازي" نفسه، والتحية للأجهزة السياسية والأمنية التي ابتعدت عن مكان الندوة، وتركت المجال واسعاً للساسة مع الجماهير، الملتزمة أو القادمة للاستطلاع يحدوها الأمل في سودان يمارس (الانتقال السياسي السلمي) دون عنف، أو توترات أو غبائن.
} إنها مرحلة مهمة من تاريخ السودان السياسي، توقِّع قيادته وشعبه فيها على دفتر (مصالحة وطنية شاملة) بمشروع (التراضي السياسي) الذي اقترحه الدكتور "حسن الترابي" نتجاوز بها الإحن والمحن وندلف إلى مرحلة (تعددية رابعة) تقر (العفو العام) للجميع.. حاكمين كانوا أو معارضين مسلحين انتهكوا بالسلاح أرواح ودماء الآلاف..
} (العفو العام للجميع) هو المحور الأول والأهم.. ليترك أصحاب (الغبائن الظلامية) غبائنهم هناك.. ويغتسلوا من أدران الماضي، ويدخلوا ساحة (الديمقراطية) بطهارة كاملة لا تحتمل استبطان نيات وأجندات في تصفية حسابات، وارتكاب ثأرات.
} من كان منكم بلا خطأ أو خطيئة أو تجاوز – أقصد سياسي وليس جنائي – في حق البلد، فليرم الآخرين بحجر.. ولكنكم جميعاً مخطئون ومتجاوزون.. وليس بينكم أبرياء.
} مرت (الندوة السياسية) المفتوحة الأولى بسلام، ونظام راقٍ، وترتيب لائق بتجربة الشعب السوداني.
} في انتظار ندوات الحزب (الشيوعي السوداني) وحزب (البعث العربي الاشتراكي)، وحزب (المؤتمر السوداني) وحركة (حق)، منفردين أو مجتمعين – إن أرادوا – فقد نجحت الحكومة في الامتحان الأول أليس كذلك.. يا دكتور "غازي"؟!
} سنظل مراقبين.. وكما قال الدكتور "علي الحاج" فإن الإعلام هو أكبر (ضامن) للحوار الوطني.
} مبروك للجميع.. عبور امتحان (اليوم الأول).


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


الهندي عز الدين
الهندي عز الدين