30-04-2014 11:13
أحاديث مع الاستاذ علي عبد الله يعقوب (2)
30-04-2014 11:13

وما زلت أواصل رحلتي ورفقتي مع استاذي الجليل علي عبد الله يعقوب.. آملاً وراجياً أن يستطيع معي صبراً.. نعم أنا أقدره واجله كأستاذ لي في باكورة الصبا.. أقدره وأجله لأنه قد علمني حرفاً.. ولكني أجل الوطن أكثر منه.. وأجل المواطنين والذين هم «الرعية» مثله تماماً بل أكثر منه حتماً فقد ظلوا تحت نيران اخوته الاسلاميين اللاهبة.. وباتوا في مرمى نيرانهم وقصفهم المدوي لربع قرن من الزمان ويزيد..

وما زلت أضحك حتى استلقي على قفاي.. والرجل يقول «يمكن القول إن الحركة الاسلامية خلال السنوات الماضية صارت هزيلة ومرضت لكنها لن تموت».. وله نقول.. كيف ذلك يا شيخنا.. وأظنك لست متابعاً أهوال وأفعال الحركة الاسلامية فقد كنت بعيداً ومعتكفاً.. نعم الحركة الاسلامية لن تموت، ولكنها مرضت مرضاً لا شفاء منه.. مرضاً صنعه ابناؤها بأيديهم.. وقبل أن نكتب لك صفحة بحجم «الفلكساب» عن أمراضها.. نقول إنها صنعت الانقاذ بل كانت الانقاذ ابناً شرعياً لها وإن كان قد ولد بليل والناس نيام.. إذًا أي خطأ أو مرض الحقته الحركة الاسلامية بالوطن وبنفسها هو نتاج وحصيلة ابنها البار «الانقاذ» ونبدأ الشوط من الأول.. أولاً احتراماً واملاً في «الحوار» المرفوعة لافتاته الآن لن نتحدث عن قطرة واحدة من دم مسفوح.. نتحدث فقط عن الذي إقترفته الأيدي المتوضئة في حق الشعب والوطن..

دعنا نبدأ بالتمكين.. ما رأيك يا مولانا بل ما رأي الاسلام في تشريد مواطنين «جدعهم» في الشارع العريض وقطع أرزاقهم وتبديد شمل أسرهم وخلخلة بنيان عائلاتهم.. هل من الاسلام أن تنحي أهل الكفاءة وتأتي بأهل ا لثقة..؟ كيف تواجه الحركة الاسلامية من يتعلق برقبتها يوم ينصب الميزان ويوم تتلى الصحائف.. ويوم الحشر العظيم كيف تواجه من «طفش» تاركاً الزوجة والأبناء والأهل بعد أن أطاحت به سكين الصالح العام.. كيف تواجه من «جن» أو «إنتحر» أو طالبت زوجته بالطلاق للاعسار أو الغيبة وكلها من آثار الصالح العام.. بل أليست الحركة الاسلامية مسؤولة مسؤولية مباشرة من انهيار وموت الخدمة المدنية التي باتت حقل تجريب للإخوة «الإخوان»..؟ «طيب» يا شيخنا ما رأيك في «القوي الأمين» من الإخوان والذي تمتد أياديه لمال المسلمين والذين هم «الشعب» لينهب المليارات وليس الملايين.. ثم ما رأيك في الذي يزوِّر ويبيع ويشتري وينهب ويسرق ثم يقال له بعد استرداد الأموال اذهبوا فأنتم الطلقاء..

ونواصل رحلتنا معك استاذي الجليل.. وتستوقفنا مقولة منك.. تخالف ما علمناه وتعلمناه من السلف الصالح.. بل تعلمناه من أصحاب رسول الله صلوات الله وسلامه عليه الميامين.. سئلت يا مولانا «هل تتوقع أن يخرج «الإخوان» من الأسواق؟؟» كانت اجابتك نصاً «شوف الدنيا دايرة والآخرة دايرة ولكن من الضرورة أن تكون هناك ضوابط ونظم تحكم العمل حتى لا يحدث هرج ومرج».

و«براحة» نرد على فضيلتكم.. نعم الدنيا دايره ولكن «ما كده» إن بعض «الإخوان» قد اعمتهم أضواء الدراهم والدنانير بل أطارت لبهم فباتوا يغرفون منها في هلع وشفقة.. تطاولوا في البنيان فصاروا هم وحدهم الاغنياء بين الناس.. وأرجو منك مخلصاً أن تطلب من «سواقك» أن يذرع بك أحياء الخرطوم شرق وكل الأماكن المترفة.. أن تنظر إلى شاهق العمارات التي تشع أنواراً وتضاء منها مشاعل النور اسأل عن مالكيها.. عمارة.. عمارة.. لتأتيك الإجابة أنها ملك خالص للإخوان.. لن تجد أحداً من الحرافيش «محشوراً» في تلك الأحياء المترفة الفخيمة الوسيمة والدين الذي نهضت على ركائزه حركة الإخوان المسلمين.. يحض على الزهر ويناهض التعالي والكبر.. ورسول الله صلى الله عليه وسلم يطلب من الله أن يلحقه بزمرة الفقراء والمساكين نعم هذا هو دين الله الحق والذي طبق منه «الإخوان» الهتافات الداوية «هي لله.. هي لله» ويكذب والله بعضهم عندما يشق الفضاء بهتاف «لا لدنيا قد عملنا»..

وبكرة نواصل


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


مؤمن الغالي
مؤمن الغالي