07-05-2014 12:09
يحرم علي الجيران!
07-05-2014 12:09

الشيخ حسن الترابي يتوسط بين سلفاكير ومشار، والسيد الصادق المهدي يرغب في التوسط بين السيسي والاخوان في مصر.
ومحمد احمد السوداني يسأل الرجلين ، هلي لديكما طاقة سياسية فائضة لحل مشكلات الآخرين؟
(الزاد إذا ماكفي أهل البيت يحرم علي الجيران).
-2-
لن يستطيع والي الجزيرةالجديد دكتور محمد يوسف علي أن ينجز شيئاً ذا بال إذا لم يستطع ان ينهي أو يسيطر علي صراعات مراكز القوي داخل الولاية.
سبب أساسي لتدهور الاوضاع في الجزيرة هو الصراع الضروس بين مراكز القوي المتعدة والذي ظل يأخذ عدة أشكال منها السمة القبيلة.
للأسف عدوي الصراعات القبلية انتقلت إلي ولاية الجزيرة من مناطق أخري.
ضاقت مساحة الاتفاق وتوسعت قضايا الخلاف وأصبح كل شئ ولو كان صغيراً قابلاً للتحول إلي نقطة نزاع فصالية.
لن يستطيع الوالي الجديد القضاء علي مراكز القوي بضربة قاضية، وإذا انحاز لطرف سيستعدي عليه الآخرين أفضل سياسة للوالي الجديد هي سياسة الاحتواء المزدوج.
-3-
كان علي مسجل التنظيمات السياسية أن يوفر أسباب أخري غير التي أوردها في سياق رفضه تسجيل الحزب الجمهوري تحت حجة أن مبادئ الحزب تتعارض مع العقيدة الإسلامية والسلام الإجتماعي.
بمفهوم المخالفة في أصول الفقه هذا يعني أن أحزاب الشيوعي والبعث ينسجمان مع العقيدة الإسلامية والسلم الإجتماعي، لذا تمت إجازتهما من قبل المجلس لممارسة العمل السياسي.
-4-
لو علم والي الخرطوم الدكتور عبدالرحمن الخضر ماهو مترتب من ضرر إعلامي علي البيانات المدفوعة الثمن التي نشرت في الصحف من قبل من اطلقوا علي انفسهم صفة رفقاء صلاة الفجر (دون توصيف أو تعريف)، لقام بفتح بلاغ عليهم في نيابة الصحافة.
ليس هنلك أسوأ من أضرار هؤلاء بك – من حيث أرادووا النفع – جرأتهم في أن يحدثوا الناس عن سريرتك وعلمها عند الله.
(اسوأ الاعداء مناصرة او نصيحة سيئة من صديق).
-5-
بعد 13 يوماً من تعليقنا علي قرار لجن الشكاوي – المتعسف- بإيقاف السوداني لمدة يوم بناء علي شكوي كيدية ، ارسل إلينا المستشار القانوني لمجلس الصحافة والمطبوعات رداً مطولاً علي ذلك الحديث القديم.
لا أعرف السبب الذي جعل لجنة الشكاوي تتذكر الىن مانشر قبل 13 يوماً.
بإمكاننا ان نرد عليه كلمة بكلمة ونفند أنصاف الحقائق التي أوردها ولكن ماكتبناه يكفي، والقارئ يحكم بيننا!
المستشار القانوني – من مقام الخصم والحكم – ألزمنا بنشر رده المطول في نفس الصفحة وبذات البنط وها نحن نفعل.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


ضياء الدين بلال
ضياء الدين بلال