14-05-2014 08:47
محاكم الرأي العام!
14-05-2014 08:47

ليس بالضرورة أن يكون رقيبك هو السلطان كما انه ليس بالضرورة أن يكون محاكمك القانون.. فالربما الشدة والغلظة والتعنيف تجدهما من داخل عيون الناس أو حتى من موجة الرأي العام.. تبارى الناس حديثاً عن المفسدين وما ورائهم ممن لم يسقطوا بعد في يدي القانون.. تحدثوا عن حسن ظن بعض المفسدين في الحماية والضمان والحصانة ولكنهم جميعاً نسوا الذي لا ينام ولا يغفل ونسوا احساس الناس بما يحدث.. موضوع الفساد منذ أن حدثهم كبيرهم به وحتى الآن امتدت على زمانه غابات من الاسمنت والحديد وظهروا ناس لم يكن في مقدورهم يوماً أن يكونوا عنواناً في صحف الحياة الا أنهم تسيدوا المشهد تماماً وانعدل موضعهم فيه على خلفيات من امتلك مالاً وجد مكانة وحاز المقام.. والأصل انه لا يصح الا الصحيح ولا يجوز الا الجائز.. الجدل الذي صاحب قضية الفساد الأخيرة والتعامل الأول معها بموجب صيغة التحلل ولد لدى الناس أن هناك جدية مفقودة في انزال العقوبة المستحقة على أصحاب هذا الجرم.. خاصة وان البعض في هذا المجتمع بدأ يستوعب اعتياد بعض الفساد في بند «الفهلوة، التفتيحة، الشفاتة والشدة» كأنه تطبيع مجتمعي مع هؤلاء أصحاب الإنحراف.. من الصعب جداً ان نستوعب ان الفساد اصبح قضية مركبة وثقافة فرضت بعض سطوتها عند البعض في ظل جو عام متردي وقابل للانكسار.

رسالتنا للسادة المعنيين أن يكونوا في هذ ه القضية محضراً محايداً وان تُكْفل الحرية للمفسدين الذين وقعوا في سطوة القانون لاخراج المعلومات من اجل الحقائق الكاملة دون المنقوصة.. وليكن الذي يدور الهمس عنهم وهم أمام رأي عام قدر هذا التحدي خاصة وان همساً يدور أن أحد المتهمين الذين أشيع عنهم انه سيكشف المستور قد تعرض لمحاولة ما.. ربما كانت تسكت صوته وتذهب ما يهدد به..

علينا جميعاً أن ندرك أن «قلم الظلم في نهاية الأمر مكسوراً» إن حاد عن كتابة ما يجب أن يكتبه.. لذلك فليترك الجميع القانون والحق ليأخذ مجراه.. نعم الناس يتهامسون ما بين شامت وضاحك ومستهزيء وما بين معارض يعجبه انكشاف عورة البعض في النظام.. فمن منطلق كهذا نطالب الأجهزة المعنية باتاحة اقصى در جات الأمان للمفسدين من أجل استجلاء الوضع كاملاً دون تعتيم فلتكن المحاسبة مكشوفة وشفافة للرأي العام الذي هو دائماً اذكى مما يتصور البعض.

٭ آخر الكلام

عزيزنا المسؤول.. حاول جاهداً أن تكون إلى جانب صفوف من أنت معنياً بأمرهم لا من أنت معنياً بتلقي الأمر منهم.. لأن ذلك يقربك لله زلفى.

مع محبتي للجميع


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


فدوى موسى
فدوى موسى