18-05-2014 07:29
قناة العربية
18-05-2014 07:29

لا تري قناة العربية في السودان شاعرا ولا مثقفا ولا كاتبا يستحق أن يشار إليه في هذه القناة التي تقول إن إسمها العربية وأنها من تهتم بالعالم العربي والعالم العربي قوامه الشعر والأدب والثقافة والفن، ولكن العربية ربما لا تري أن السودان وأهل السودان من هذا العالم الذي تتسمى به.
أو لربما أن نوعية الأخبار التي تضمن في باب الثقافة والفن لا تشكل جذبا للقناة في الشأن السوداني وهي تقوم على معايير محددة للنشر عن وحول السودان لا يحققها الشعر السوداني النضير ولا الأدب السوداني الرفيع.
لقناة العربية برنامج شهير قام معها وهي التي تعمل منذ العام 2004م وإلى اليوم لا يجد برنامجها المسمي "روافد" ولا مقدمه الأستاذ أحمد على الزين شخصا سودانيا له إنتاج شعري أو كاتب في القصة أو الرواية أو النقد أو المسرح من يكون صالحا لهذه البرنامج حتى الطيب صالح لم يكن صالحا لتقدمه العربية من خلال هذا البرنامج الذي من المفترض أن يقدم الوجوه الناصعة بحكم مجال عمله، ولكنه لا يفعل ذلك بحكم نظرة العربية ومقدم البرنامج للسودان.
هذا الكلام أسوقه وأنا الحظ أ، العربية ومنذ يوم الثلاثاء المنصرم وإلى يوم الجمعة الماضي ظلت تقدم وتعيد في خبر واحد عن السودان رأت هي دون قنوات الدنيا جميعا عربيها وأجنبيها أنه جدير بالتكرار والإعادة بصورة مستمرة وجاذبة.
ومع كل التقدير للقناة والمحرر بها الأستاذ خالد عويس الذي أعد المادة ومع الإقرار بقدراته الإعلامية إلا أنه له خياراته السياسية وله الحق فيها وهي محترمة عندنا .. ولكن ما يعيب المهنة والحياد أن يكون عماد ما يقدم عن السودان هو أني يكون سالبا ومضادا للحكومة السودانية ولا بأس في هذا أن يقدم السالب ضد الحكومة السودانية ولكن البأس أن يكون المقدم صاحب موقف سياسي واضح ومعلن ينتفي معه الحياد المطلوب في التغطيات التي تعد عن الأوضاع السودانية.
لا أطمع أن تغير العربية شيئا في تغطياتها عن السودان وخاصة في الشأن السياسي، ولكني أطمع في بعض حياء يمكن القناة أن ترى ولو بنصف عين أو بنظر كليل بعض أدباء وشعراء بنصف وكتاب ونقاد وتشكيليين وموسيقيين و مسرحيين من أهل السودان وأهل الكلام و الكتابة ولا بحث والدرس فيه وهم كثر.
بعض حياء يحترم كثيراً مشاهدين ومتابعين لا نقول أديبا مواليا للحكومة السودانية ولكن أديبا معارضاً يقدم وجها مختلفا للسودان ولو كانت تأباه لنا القناة المحترمة ولكن قليلا يكفي لتجميل الكثير مما تورده عن بلادنا الجميلة.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


راشد عبد الرحيم
راشد عبد الرحيم