20-05-2014 09:59
عاجل إلى الشيخ "الترابي".. ألحق..!!
20-05-2014 09:59

} تطورات دراماتيكية مؤسفة شهدتها (الخرطوم السياسية) خلال الأيام القليلة الماضية..! فبعد أن كنا نتفاءل خيراً بمسيرة الحوار الوطني، ونحلم للشعب السوداني باقتطاف ثمار لقاء (المائدة المستديرة) الذي احتضنته قاعة الصداقة بالخرطوم صباح (السادس) من (أبريل) الماضي، إذا بالرياح تأتي بما لا تشتهي سفن الوفاق والحريات والتعددية السياسية في دولة العدالة والالتزام بالدستور والقانون.
} للأسف عدنا للمربع (الثاني) إن لم يكن هو (الأول) بعينه، وملامحه الداكنة، وطقسه الساخن.. المكفهر!!
} وجه زعيم حزب الأمة وإمام الأنصار السيد "الصادق المهدي" هجوماً لاذعاً على قوات (الدعم السريع) التابعة لجهاز الأمن والمخابرات الوطني، فحرك الجهاز ضده إجراءات قانونية وقيد بلاغاً لدى نيابة أمن الدولة بموجبه تم استدعاء "المهدي" للتحقيق، ثم انفض السامر أو التجمهر حول النيابة يوم (الخميس)، ليغادر السيد "الصادق" إلى "الحلاوين" بولاية الجزيرة ويخاطب حشداً للأنصار هناك حمل فيه بقوة على الحكومة وجهاز الأمن وقوات الدعم السريع، فيتجدد استدعاؤه لدى النيابة ثم إحالته للحبس بسجن كوبر بموجب سلطات النيابة التي أضافت مادتين جديدتين للاتهام هما (50) و(62) – تقويض النظام الدستوري وبالتالي لا يمكن إطلاق سراحه بالضمان، بل يظل رهن التحري إلى حين المحاكمة.
} السيد "الصادق المهدي" ظل (الأقرب) إلى الحكومة حتى في ذروة لحظات انتقاداته (الإعلامية) لها عبر منابر حزب الأمة القومي، أو (لقاء السياسة والصحافة) الشهري الذي يستضيفه بداره بحي الملازمين بأم درمان، أو عبر الأحاديث والبيانات الصحفية المستمرة، ما شكل (خصومة) بائنة بينه وقيادات (تحالف المعارضة) بقيادة الأستاذ "فاروق أبو عيسى"، وعدَّه بعضهم (عقبة) في طريق وحدة أحزاب المعارضة!!
} وتمسك "الصادق" طيلة سنوات معارضته لحكم (الإنقاذ) بالخيار (السلمي) لإسقاط النظام، رافضاً الحلول (العسكرية) وحمل السلاح، ما شكل أرضية مشتركة للحوار مع (المؤتمر الوطني) الحاكم تعلو وتيرته حيناً وتنخفض حيناً وتصل لطريق مسدود لأسباب شتى، يتحمل مسؤوليتها الطرفان ولكن الثابت أن "الصادق" لم يُُتهم يوماً بالتآمر بالانقلاب على الحكم أو تقويض النظام الدستوري باستخدام السلاح.
} ما هي خلفيات هذا التطور السلبي العنيف في العلاقة بين السلطة الحاكمة وزعيم حزب الأمة وإمام الأنصار؟! هل هناك ملفات واتصالات (خفية) لا يعرفها الإعلام أدت إلى هذا التسارع في المواجهة بين الطرفين، ودعت قيادة الدولة إلى التنحي جانباً ومراقبة مشهد البلاغات ضد "الصادق المهدي"؟!
} على أية حال، فإن المشهد السياسي – الآن – ملبد بالغيوم ولا يشي بتطور الحوار بين المؤتمر الوطني والأحزاب المعارضة.
} عدنا إلى ما كنا عليه، فلماذا تصمت.. شيخنا الدكتور "حسن الترابي".. ألست أحد (عرابي) هذا الحوار الوطني؟!
} ننتظر تدخلاً سريعاً من د."الترابي" مع السيد الرئيس "البشير" لإنقاذ موقف الحوار، فيبدو أن تدخل بعض قيادات (المؤتمر الوطني) غير مفيد، بل إن بعضهم غير راغب في التدخل لأسباب معلومة!!


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


الهندي عز الدين
الهندي عز الدين