25-05-2014 10:36
حوار الحيرة
25-05-2014 10:36

< .. وانطلاق اتهامات الفساد كلها في أسبوع واحد يعني أن جهة ما كانت ترصد.. وتحسب.. وتنتظر .. لتضرب.
< .. والضربة الأولى.. (غليان قضية الأقطان والوالي و...) تنطلق.
< والاحتفاظ بالحريق يشعل قضية الصادق المهدي.. في الأسبوع ذاته.. ذاته.
< .. والاحتفاظ بالحريق يشعل قضية المرتدة.
< .. والصادق المهدي يكشف أنه خُدع وأن جهة تصنع فيلماً من مجازر إفريقيا الوسطى وتزعم عند الصادق أنها تحدث في دارفور.
< .. و.. و
< شيء غير الإصلاح إذن هو ما يجري.. وبذكاء
(2)
< .. والذكاء وبضربة واحدة يصيب أربع جهات.
< المخطط يجعل الصادق المهدي يفسد ما بينه وبين الوطني.
< وما بينه وبين الحوار.
< وما بينه وبين قبائل في الغرب حين يزعم الصادق أنها أجنبية (وهي القبائل التي تقوم عليها كتيبة الدعم السريع).
< والجهة الشديدة الذكاء تعرف أن خطواتها تكشف بعد يوم أو اثنين.. لكن الجهة هذه تعمل بمفهوم أن
: اكتشاف الجسم المطعون للخنجر لا يفيد الجسم شيئاً.
< .. وتعرف أن مخططها سوف ينكشف بعد أسبوع .. لكن ما تحصل عليه الجهة هذه ولا يفسده الكشف = هو كشف شيء في نفس الوطني من هنا.. وكشف شيء في نفس الصادق من هناك.
< .. والجهة هذه تعمل بدقة.
(2)
< والوطني.. وبأسلوبه الغريب يعمل.
< .. وعام 2011م جهات اقتصادية عالمية يقول تقريرها عن العالم إن
: إريتريا هي المصدِّر الأول للصمغ العربي.
< وإريتريا ليس بها شجرة هشاب واحدة.
< والجهة هذه تصدر بيانها الاقتصادي للعام هذا وفيه أن المصدر الأول للإبل هو .. إريتريا.
< وإريتريا ليست بها ناقة واحدة.
< ولعل جهة عالمية أخرى تقدم تفسيراً للأمر وتقريرها السياسي يقول
: السودان هو الدولة الوحيدة التي يحمل ربع مواطنيها حصانة دبلوماسية.
< والجملة هذه يطلقها أحد الوزراء الشهور الماضية
< والجملة يصبح لها معنى حين تكمل حكاية الإبل والصمغ.
(3)
< .. معركة.. يبتكر العدو فيها أساليبه إذن.. وأسلوب (الجودو) هو ما يعمل الآن.
< .. ومصارع (الجودو) يستخدم أي شيء.. حتى رغيف العيش ويجعله سلاحاً قاتلاً.
< .. والجهة الشديدة الذكاء تطلق الشائعات القوية أمس عن أن البشير مريض.
< وأسلوب الجودو يجعل من توزيع قوات أمنية الآن في العاصمة = في عمل روتيني = شهادة على الشائعة.
< .. والوطني إن هو استخدم الجودو هذا جاء بالسؤال الحاسم وهو يقول
: البشير بخير.. لكن بالمناسبة .. ماذا بعد البشير؟
(4)
< ولمسة من الجودو صغيرة تجعل الوطني ينظر إلى السيد إيلا وبعد سؤال صغير عن حشود يحاول إيلا إطلاقها.. ويفشل.. وحشود معادية له تنطلق الآن عفواً.. السؤال الصغير يذهب إلى نوع غريب من الحمى يشعل بورتسودان الآن.
< .. ويذهب إلى سؤال إيلا عن شحنة هدايا؟ يذهب بها إلى إريتريا.. وعما إذا كان يريد أن يجلب بها الأطباء والدواء من هناك.
(5)
والجودو.. إن استخدمه الوطني ذهب إلى دعوة أسرة الفتاة المرتدة.. وإلى الحكاية النبوية
: (النبي صلى الله عليه وسلم حين يبيح دماء ابن جحش يتسلل هذا من خلف عثمان بن عفان حتى يقف فوق مجلس النبي.. ويعلن توبته.
< والنبي يصمت.. زماناً.
< ثم يؤمنه
< بعدها.. النبي صلى الله عليه وسلم يقول للناس
: إنما سكت حتى يقوم واحد منكم إلى هذا فيقتله.
< في الفقه الإسلامي.. الفرد المسلم عليه أن يقوم هو بتنفيذ ما تعجز عنه الدولة من حكم.
< الوطني لعله يسأل شقيق الفتاة المرتدة
: لماذا لم يحسم الأمر هو.. ما دام يملك كل هذا الحماس للدين؟
< الحوار الآن من لا يعرف لغته وخفاياه يضيع.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


إسحق أحمد فضل الله
إسحق أحمد فضل الله