26-05-2014 10:37
الصادق المهدي.. الخروج من كوبر!
26-05-2014 10:37

أسعد الناس باحتجاز الصادق المهدي، هم الرافضون للحوار، والمشككون في نوايا الحكومة، والمستهزئون بخطاب الوثبة.
تصريحات المعارضين، أبو عيسى ومن معه، تبدو أقرب للشماتة منها للمناصرة والتضامن!.
حتى دكتور إبراهيم الأمين، ما نسب إليه من تصريحات -إذا صحَّت- فقد سارت غامزة ولامزة في ذات الاتجاه.
المكان الذي تقف فيه الحكومة الآن، هو المكان الأفضل لخصومها، حتى يسهل انتياشها بأكثر من حجر!.
خطوات الحكومة نحو الانفتاح على الآخرين، وبسط الحريات، تضع خصومها في موضع الحرج:
أولاً/ تقضي على الحجج التي تبرر حمل السلاح ضدها.
ثانياً/ تكشف مقدرات معارضة الداخل في العمل السياسي، وحجم جماهيريَّتها ووزنها.
قوى المعارضة غير مستعدة للاستفادة من أجواء الحريات. هي تستفيد من ظروف التضييق، لتبرير عجزها وقصورها السياسي.
بغض النظر عن مبررات احتجاز السيد الصادق المهدي، إن كانت قانونية أو سياسية، ستكون هناك صعوبة تصل إلى حد الاستحالة، بين تقدم خطوات الحوار الوطني إلى الأمام وبقاء الإمام في كوبر!.
مقترح جيد، ذلك الذي تقدم به الدكتور عصام البشير، من خلال خطبة الجمعة بمسجد النور، لإطلاق سراح مشروع الحوار الوطني من الاعتقال.
مجموعة من الحكماء، يبادرون بطرح مقترحات ذكية وعملية، تُخرج السيد/ الصادق المهدي من محتجزه بكوبر، باحترام وتقدير لمقامه ودوره، وتحفظ للأجهزة الأمنية اعتبارها وهيبتها.
الخطوة الأفضل والمناسبة، أن يستخدم الرئيس عمر البشير صلاحياته، وأن يبطل شماتة الشامتين بإطلاق سراح/ السيد الصادق المهدي بقرار جمهوري.
كثيرة هي المواقف التي تحسب للسيد/ الصادق المهدي، في مناصرة القوات المسلحة، ومجابهة المخاطر التي تحيط بالسودان كدولة.
السيد/ الصادق من أوائل السياسيين الذين سارعوا لإدانة هجوم حركة العدل والمساواة على أمدرمان.
الصادق المهدي سجل مواقف وطنية نيرة، في رفض انتهاكات قوات التمرد بأبي كرشولا.
هذه المواقف وغيرها، تستحق أن توضع في الاعتبار، في التعامل معه على جميع المستويات.
ليس من المستبعد أن يبادر الرئيس المشير عمر البشير، بأن يطلق سراح السيد الصادق المهدي في أي لحظة، فقد سبق أن عفا الرئيس عن من سعوا للانقلاب عليه.
قناعتي الشخصية، أن الرئيس البشير لولا وجوده في نقاهة صحية بعد العملية التي أجريت له؛ لفعل ما فعله ملك الأردن الحسين بن طلال، مع المعارض ليث فرحان شبيلات.
شبيلات كان معارضاً شرساً للملك حسين، رغم أن والده كان مستشاراً للملك عبد الله الأول، وكان شقيقه لواءً في جيش الملك ومقرباً إليه.
شبيلات أطلق تصريحات عدائية تجاه نظام الحكم في الأردن، ولم يسلم الملك من تجريحه.

أودع شبيلات بسجن سواقة لسبعة أشهر، وفي ليلة قمراء إذا بالملك حسين، يقود سيارته بكل تواضع، ويذهب إلى السجن، ليطلق سراح شبيلات، ويصطحبه إلى أسرته.
الرئيس البشير، لا يقلُّ تواضعاً ولا مروءة عن الملك حسين، بل هو دوماً حريص على فعل ما يليق بسودانيَّته.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


ضياء الدين بلال
ضياء الدين بلال