08-06-2014 10:54
الخضر والمواقف
08-06-2014 10:54

بعيدًا عن أي موقف منع التشريفة وعنه قريباً من مواقف المواصلات بولاية الخرطوم يعيش مواطنو الولاية هذه الأيام فوضى المواقف.. حيث دائماً ما تبدو الولاية في هذا الملف غير ذات ثبات أو إرتكاز.. الدالف الى شروني هذه الأيام يلحظ الاكتظاظ الرهق والعرق على غلابة الخضر الذي تمارس حكومته اضطراباً واضحاً في حسم أمر المواقف هو يقول إن هناك خطة وضعتها مؤسسات دولية وخبراء وطنيون للإنتقال بالنقل العام الى السعات الكبيرة والمتوسطة.. والكل يعلم علم اليقين أن البصات المعروفة ببصات الوالي في فترتها الفائتة لم ولن تسد الفرقة التي يقوم بها أصحاب وملاك عربات النقل العام حيث شهدت هذه البصات مجموعة من الأعطاب وسجلت غياباً كبيرًا الا ما رحم ربي من على خطوط المواصلات بعيدًا عن تطمينات الوالي التي ما عاد المواطن بالولاية يثق بها.. فقد تبدت أزمة مواصلات حادة خلال ساعات الذروة وعند المغرب.. ولن يستجيب المواطن لدعوته لعدم الانزعاج لأنه بالأساس قد وقع وحدث .

ها هي المواقف تعود الى المرحلة السابقة التي برر بها الوالي النقل الى موقف شروني ما الجديد وماذا اكتشف الوالي وقد شكا وبكى الموطن من رهق الارتجال والارتجاف في أمر المواصلات العامة.. وتبدو دائماً بالنسبة للمواطن اقتراحات الحلول.. وادخال البصات في خانة مشروع فاشل حيث تلاحظ ان اسهام المركبات الخاصة اكثر وأكبر من بصات الولاية التي دائماً ما يعقب تدشينها حالة فرح حيث يقود بها الأعطاب والبحث عن قطع الغيار وغياب التكييف واضطراب مواعيد تواجدها حتى أصحاب المركبات العاملة بقطاع النقل يجأرون بالشكوى من بعض القيود والدفع بالمواقف وغيرها من رسوم دون مردود واضح عليهم المطلوب الآن ان تحصل الولاية نفسها من دعوات المظلومين بهذا الاضطراب والدنيا قبايل رمضان ولو عرف مسؤوليها حجم وكم الدعوات عندما (كتمت) على هؤلاء في المواقع لفروا منها جرياً وتهم وبحثاً عن المخارج مساهمة من باب الواجب ندعو المواطنين لعدم التعجل بهذه الأدعية الحارة حتى تتنزل خطة الوالي على الأرض على عشم أن يحدث ما قاله الوالي ان تقل حركة الراجلة بين المواقف قبل رمضان ويا أهلنا رمضان ما بعيد ويا الوالي الموية تكضب الغطاس قولوا خير.

آخر الكلام: نتمنى ان لا يخرج علينا مكتوب يحظر الكتابة عن أمر المواصلات وخدمات المواطنين لأن ذلك يعني ان الرجوع عن فكرة التعاطي مع الحقائق ويكفينا ان نقول للجمل (وين عوجة رقبتك؟) ..

مع محبتي للجميع


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


فدوى موسى
فدوى موسى