16-06-2014 11:58
ترجمة الشتائم
16-06-2014 11:58

< والشتائم في الهاتف نهار أمس الأحد بين سلفا وموسفيني لها حكاية.
< وثلاثة أحداث في دقيقتين نهار الإثنين الماضي في أديس أبابا.. ولحظة تصفيق مفاجئ.. أشياء تبدل المنطقة كلها الآن «السودان والجنوب ويوغندا و...».
< ومشار يدخل قاعة المنظمة الإفريقية /حيث المحادثات بينه وسلفا/ وفجأة.. كل الحضور يقفون على أرجلهم.. يصفقون
< بعدها.. ومشار يقف يسار سلفا كير.. وعلى يمين سلفا يقف رئيس وزراء إثيوبيا.. وموسفيني يدخل.
< وأشياء تقع متتابعة في سرعة ووقع الانفجارات.
< وسلفا يمد يده لمصافحة موسفيني وموسفيني يتجاهل كف سلفا كير ويصافح مشار.. وسلفا كير يده تظل معلقة في الهواء.
< وموسفيني يقول في لهوجه لمشار
: أنا آسف.. لقد كنت معصوب العينين.. أنا سوف أسحب قواتي من الجنوب.. أرسلت لك ربيكا ودينق ألور حتى ألقاك و.. و..
< وموسيفني يذهب.. وسلفكير يده معلقة في الهواء.
< موسفيني لا يريد لمن يحكم الجنوب أن يقارب الخرطوم.. ويحسبها ويقارب مشار.
«2»
< وكل واحد يحسب.. والحسابات تصمم بحيث تبدو.. أحياناً.. وكأنها خطأ دبلوماسي كامل.
< ووزير خارجية جيبوتي في خطابه الرسمي يقول وهو يشير إلى مشار
: سيدي الرئيس.
<.. و«الجلطة» هذه محسوبة.. بحيث تصب في حسابات مصرف جيبوتي الأيام القادمة.
< وسلفا كير الذي يبعث مندوباً قبل يومين يعاتب كينيا على استقبال مشار فوق البساط الأحمر يسمع كلمة مندوب جيبوتي ويفهم أن الأمر انتهى.
«3»
< وأمس الأول الهاتف يضج بالشتائم بين سلفا كير وموسفيني.
<والحديث يذهب بين الشتائم وبين البيع والشراء.
<وسلفا يقول لموسفيني:
< قلت لمشار إنه لم يكن هناك انقلاب.. وأن الأمر .. مكيدة.
<«ونحدث نحن هنا قبل شهرين أنه لا انقلاب هناك.. وأن سلفا كير يدبر الأمر لإبعاد مشار..
< ونقص مشهد تعبان دينق وهو يجري إلى منزل دينق ألور وهناك يجدهم يلعبون «الوست» باقان وألور و...
<وحين لا يصدقونه «لأنه لم يكن هناك انقلاب في حقيقة الأمر»، ينطلق إلى مشار ويجرجره بالجلباب من بيته قبل اغتياله».
< وسلفا يقول لموسفيني لقد أحرجتني
you have put me to shame
وموسفيني يتجاهل العواطف الباكية إلى ما هو أهم
ويقول في حزم
: عليكم ديون بمبلغ مائتين وخمسين مليون دولار يجب أن تصل إلى المصرف غداً.. وإلا..
<وموسفيني يأمر سلفا كير بتكذيب عاجل لما قاله «برنابا» من التعامل ـ بترولياً ـ مع الخرطوم و..
< وموسفيني يبدأ «العمل».
< والشهر الماضي نحدث عن قادة الجنوب وهم يدركون ـ فجأة ـ لماذا كان موسفيني يشجعهم على تشييد «قصورهم» في يوغندا.
< وايداع ملايينهم هناك.
< يعرفون ان موسفيني يجعل أموالهم «رهائن» في يده.
< وقادة قطاع الشمال الذين يقاتلون مع سلفا كير يفهمون الأسبوع الماضي ـ فجأة ـ لماذا كانت مخابرات موسفيني تشجع الفنادق على أن تسكب كل المتع للقادة هؤلاء وعلى حساب موسفيني.
< فالديون حين تمتد يمتنع موسفيني عن تسديدها والفنادق ترسل القادة هؤلاء إلى السجون الآن.
< و.. و..
< والخريطة التي يحملها سلفا كير في جيبه الآن إن عرفها بعضهم فقد سلفا كير آخر ما عنده.
< سلفا كير يتحالف الآن مع أولاد قرنق.. استعداداً للوضع الجديد.
< وسلفا كير يخفي عنهم تماماً الخريطة الجديدة.
< ولعلهم يجدونها على هذه الصفحة.. عند اللزوم.
< ولعل الخرطوم تعيد قراءة خريطة المنطقة كلها. فهي تتبدل كلها.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


إسحق أحمد فضل الله
إسحق أحمد فضل الله