• ×

04:24 مساءً , الخميس 14 ديسمبر 2017

إسحق أحمد فضل الله
بواسطة  إسحق أحمد فضل الله

لكن السودان كان يعرف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
< ... وحديث صغير
< وكأنها مسرحية شكسبيرية.. ومسرحيات شكسبير تبدأ عادة بأنس صغير بين شخصين وحديث عادي.. ثم انفجار.
< ورئيس وزراء مصر يزور تشاد قبل أسبوعين ــ يطلب دعم تشاد لمصر في القمة الإفريقية.
< حديث ــ وليس حدثاً.
< وديبي يرسل رجاله إلى العواصم يدعو المعارضة للعودة..
< حدث صغير ومفهوم.
< وديبي يخص الخرطوم بشقيقه دوسه... و....
< .. لكن.. الأمر هو غطاء.. تحته غطاء.
وتحت الغطاء الأول سيسي بالأحاديث الصغيرة هذه ينسج خيوطه لإقامة حلف له ما بعده.
(2)
< .. وحدث صغير.
< وديبي الذي يدعم جيش فرنسا في مالي ضد المسلمين هناك ــ يجد فرنسا تنقلب عليه فجأة.
< .. وفرنسا التي تقيم مذبحة إفريقيا الوسطى وتبحث عن غطاء لوجهها تجعل ديبي غطاء ــ وتتهمه بالمذبحة.. وديبي يفقد فرنسا.
< وفي الأيام ذاتها ديبي يُفاجأ بالبنك الدولي يوقف دعمه لمشروع النفط التشادي.
< وديبي يفقد النفط ويفقد البنك ويفقد المال.
< وديبي ــ ودماؤه تنزف ــ يصبح صيداً ممتازاً يستخدمه سيسي.
< وزيارة رئيس وزراء مصر لتشاد تقود ديبي إلى (حفتر) في ليبيا في حلف ضد الإسلاميين هناك.. الزيارة غطاء آخر..
< ... و.
< .. وغطاء ثالث ــ تحته سيسي يقيم من كل هذا ــ حلفاً ضد السودان.
< وقبائل حدودية تشادية سوف تشعل القتال ضد قبائل حدودية سودانية في الأيام القادمة..
< وغطاء رابع تحت هذا هو أن سيسي يفعل ما يفعل حتى يضطر السودان إلى إعادة أقواله في ملف سد النهضة الإثيوبي.
(3)
< ورياح آسيا هي التي تحمل الأمطار لمزرعة سيسي.
< فالسعودية الآن تسعى لوضع حد حاسم للأحداث هناك.
< والسعودية حرصها يبلغ أن طائرة الملك العائد من المغرب كانت تحمل بندر.
< .. والاسم هذا (بندر) يصبح جملة كاملة، فالرجل كان هو من يقود مع روسيا حديثاًَ يجعل أوباما يهبط الرياض يطلب من الرياض إعادة النظر في الأمر.. كان هذا قبل شهور.
< والسعودية تبعد بندر إلى المغرب.
< الآن بندر يُعاد ــ وبضجة مقصودة ــ محسوبة.
< وبندر لا يُعاد لقيادة المخابرات السعودية.
< المخابرات يقودها ابنه خالد.
< وجهاز أعلى من المخابرات يقوده بندر.
< وسيسي يريد أن يصنع شيئاً يقدمه لبندر.
< وسيسي في الخرطوم كان يحمل شبكة الصيد في جيبه.
< ما لا يعرفه سيسي هو أن السودان كان يعرف.
٭٭٭٭٭٭
< .. الشهر الماضي نحدث أن سلفا كير وهو يلقى مشار كان يحمل في جيبه خريطة جديدة لتقسيم الجنوب.
< ونحدث أنه إن عرف مشار ما يحمله سلفا كير في جيبه انفجرت الحرب مجدداً.
< وأمس الأول الحرب تنفجر مجدداً.
< ولا أحد يعرف السبب.
< ــ لكن ــ لما كان سلفا كير لا يستطيع أن يخفي كل ثروة الجنوب في جيبه ــ الخريطة الجديدة تجعل كل الثروة في جيبه ــ فإن الأمر واضح..


 0  0  323

جديد الأخبار

الصحافة: في جلسة عاصفة .. البرلمان يلغي حج قطاع المؤسسات بكري : استدراكات على..

التعليقات ( 0 )