03-07-2014 09:00
شباب (خامل) وحكومة (راكدة)!
03-07-2014 09:00

} خلو شوارع وأسواق العاصمة ومدن البلاد الأخرى وفرقانها من المارة راكبين وراجلين في نهارات شهر رمضان المعظم، يؤكد حقيقة واحدة، وهي أن (الزحام) الذي كان يلف كل أرجاء عاصمتنا الحضارية، زحام (مصنوع) وغير منتج، باختصار كانت (زحمة فارغة)!!
} والمشهد يتكرر عقب انتهاء عطلة العيدين (الفطر والأضحى)، حيث تبقى طرقات الخرطوم (خالية) ولا تعاني من أية اختناقات مرورية ويظل الحال هكذا لنحو (أسبوعين) بعد انقضاء العطلة (الرسمية)!!
} إذن، وكما قلنا هو زحام (غير منتج)، حركة (في الفاضي) حيث لا (مليان)..!! إهدار للطاقة والوقود وتضييق على (المنتجين) في الطرقات والمرافق العامة.
} نحن – في الغالب – مجتمع (متواكل)، تعتمد الأسرة على شخص أو اثنين، وتنوم (البقية) أو (تحوم) في شوارع الخرطوم.. بلا شغلة أو مشغلة. وإذا وجد أحدهم من (شباب الزمن دا) وظيفة راتبها دون سقف (الألف جنيه)، فإنه يرفضها، لأنها (ما بتغطي معاهو)!! هذه الجملة العجيبة التي يستخدمها بائع الليمون، والطماطم، كما يستخدمها كبار (المصدرين) و(الموردين) في جمهورية السودان!!
} شبابنا يحب (الضللة) – جمع ضُل – يفضَّل الأماكن (الباردة) والعمل السهل في مكان (مرطب) وراتب (خرافي)!! وحتى إذا وجد هذا المكان وذاك الراتب (الحلم)، فإنه لا يؤدي الوظيفة بحقها، ولا يحسن التعامل مع رؤسائه ومرؤوسيه والمتعاملين مع موقع الخدمة الذي يديره.
} و(السوريون) – دعك من أهلنا الأحباش – يعملون في سوداننا بجد وإخلاص في عز الهجير إلى (أنصاص الليالي)، وكأنهم مغتربون في بلد (الدولار) و(اليورو) و(الإسترليني) المدلل، وليس في دولة ينخفض جنيهها المسكين مع إطلالة كل (فجر) جديد!!
} صديقنا "موافي" صاحب محلات (سدرة) للحلويات بالخرطوم، وهو شاب سوداني مجتهد يشقى ويعرق وينتظر جمع (الإيراد) بنفسه إلى ما بعد (منتصف الليل)، كان في غاية الدهشة والعجب وهو يتابع عدداً من الشباب (السوريين) في ريعان العمر، وهم يعملون خلف (حفارة) تشق الأرض بحثاً عن الماء في صحراء (الشمالية) الموحشة بإحدى مناطق محلية "مروي"، والشمس الحارقة تضرب رؤوسهم، والرمال مد المصر، ولا ساتر بينهم والسماء، لا غرفة، ولا (ضروة) ولا (حصير)..!! أسبوع كامل وشباب (الشام) يحفرون أرضنا، ثم يهجعون تحت (الحفارة)، إلى أن تدفقت المياه وارتوت الأرض، فبدأت زراعة النخيل والمانجو على مساحة (خمسين فداناً)!!
} قال "موافي": أولاد بهذا النضار والجمال واللون البراق، يشقون في أرضنا وتحت هذا الطقس (القاسي).. فكم من شبابنا يفعلها مقابل ألف جنيه أو ألفين؟!
} السوريون ينتجون في بلدنا.. من حفر الآبار الارتوازية، إلى ورش الحديد والصلب إلى محلات الحلويات والفطائر، و(الأحباش) يخدموننا في مكاتبنا ومطاعمنا (ما ذهبت إلى مطعم في الخرطوم ووجدت "السيرفيس" سودانيين، إلاّ وعلمت أنني موعود بساعات من (المحركة) والانتظار).
والأحباش يديرون بيوتنا ونأمنهم على زوجاتنا وأولادنا وأموالنا.
} إلى متى نظل أمة (خاملة) (نباري الضللة)، ويخدمنا الآخرون؟! (طبعاً الشعوب الوحيدة التي تفوقنا خمولاً هي شعوب الخليج العربي، ولهذا فإنه يصدق عليهم المثل: "أبو سنينة" يضحك على "أبو سنينتين" عندما يتندرون على كسل السودانيين).
} نحن أمة نجيد (التنظير)، تتقن (الثرثرة).. نمارس السياسة بإسراف والقيادة بإهمال.. كل واحد منا يدعي أنه (أبو عرام)، وأنه (فيلسوف زمانه) في كل مجال، بينما هو يهرف بما لا يعرف..
} الطرق تتشقق عندنا بعد شهرين من افتتاحها.. لماذا؟ لأننا لا نتقن شيئاً.. خطوطنا (الجوية) صارت (أرضية).. دمرنا مشروع الجزيرة.. فلماذا لا نستأجره لشركات هولندية وإيرانية؟ وحكومتنا مثلنا.. وكيفما تكونوا يُولى عليكم..
} ليتغير الحال.. تحتاج أمتنا السودانية إلى زعيم (مخلِّص).. يخلِّصنا من هذه (الوهدة).. يؤسس لثقافة العمل وقواعد الإنتاج.. قائد يكون (قدوة).. يكون (عبقرياً).. يكون "مهاتير محمد" في السودان..
} لقد مللنا هذا (الركود).. مللنا المشاركة في اجتماعات الاتحاد الأفريقي وخطب (قاعة الصداقة).. لقد سئمنا هذا الفشل.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


الهندي عز الدين
الهندي عز الدين