17-07-2014 12:02
كنانة صوت العقل
17-07-2014 12:02

ما يدور الآن في الواقع الاستثماري بالبلاد يقود مستقبلا لاحجام رأس المال والخبرة الخارجية من الاستثمار حيث لا يأتي المشروع الناجح الا من خلافات داخلية يمكن ان تدار بحكمة لمصلحة البلد مشروع كنانة ناجح لا شك في ذلك بل هو الديمونستريشن لنجاح الاستثمارات المشتركة بالبلاد وأثبتت الشركة منذ قيامها الماجد انها ادارت مشروعا بنجاح وريادة وفتحت الباب امام الاستثمارات العربية وأصبحت نقطة ضوء بل وأصبح سكر كنانة سلعة محبوبة ومرغوبة بالداخل والخارج وصار المشروع قدوة لمشاريع السكر بالبلاد وهذا الوضع لا يحق ان يتقازم الأمر الى مجرد شخصنة او حتى انه كان هناك خلل ان يدار الأمر بهذا التصعيد المتأزم لا نقول الا الحكمة فمن حق السودان ان يصان له مشروعا ناجحا بعد ان أصابه اليأس بفشل مشاريع كثيرة كانت ملء السمع والأبصار من الطبيعي جدا ان يكون هناك تغييرات وتعديلات كل فترة ولكن دون الاصطدام بالشركاء واستعراض العضلات التي لا تحل لبلد مشكلة.. لسنا مع السميح ولا المرضي ولا شخصنة الأمر نحن مع النجاح فأينما كان النجاح لابد ان نكون معه باعتبار ان بلادنا في احوج المراحل لهذا النجاح من اجل الداخل والخارج نعم نحن نعرف ونؤمن انه من صلاحيات وزارة الصناعة ادارة حصة السودان في المشروع ولا نحب ان ندلف الى التفاصيل المتعلقة بحقوق التجديد او اعادة الانتداب ولكن يجب ان يكون الأمر بلا ضجة ولا غبار يلحق بنجاح المشروع الهزائم .. اديروا الأمر بحكمة فليس النجاح للسميح او المرضي ولتكن العلائق مع الشركاء العرب زادا لدفع الاستثمارات الأخرى ولا كبير في مراجعات الجزئيات المختلفة فقط بحكمة لا نريد ان يأتي اليوم الذي نقف فيه حسرة على الأطلال فقد هزتنا (وقعة مشروع الجزيرة من قبل) حتى صارت سبة في الجبين وتشلعت مكوناته كما تشلع العربات التي يقنع اصحابها منها الموضوع الآن في دورة التداول العام وان كان هناك بد من حلحلة ان يحفظ الاطار لمؤسسية التعاطي مع شركاء الاستثمار وان يخرج الموضوع من طور الادارة الحسنة فالمواطن لا يهمه السميح ولا المرضي فقط يهمه هذا المنتج ونجاح المشروع الذي هو في الأساس ناجح.

آخر الكلام:

خوفا على المؤسسات الايجابية في هذه البلاد من ان تصبح ذكرى منسية وعلى اعلى المستويات تعاملوا مع الأمر بابعاد كبيرة ولا تهزموا انفسكم فليس ادل على ذلك من الوصول لمفارقة الشركاء المستثمرين ثم صوت المشروع في البدء وان كان مسمى ال مشروع قد تعد المرحلة.

مع محبتي للجميع.


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


فدوى موسى
فدوى موسى