10-08-2014 09:48
العودة إلى متو شالح
10-08-2014 09:48

> لعلها حدثت في البوسنة.
> وأمٌ هناك تفزعها محاولات ابنها المراهق ـ الانتحار ـ والطب يعجز و...
> والمرأة تقود ابنها يوماً إلى المقبرة وتجعله ينبش قبراً لميت هناك منذ أيام.. وتجعله ينظر إلى الجثة الميتة منذ أيام.
> ... المرأة كانت تعالج (التصور) في ذهن ابنها.. وتصور ابنها للموت والذي هو بعيد.. بعيد عن الحقيقة.
> ورواية ذكية قديمة.. وفيها الصبي تلميذ المدرسة الذي يعاني من قسوة المعلم يتصور أنه ينتحر.. وأن الناس يحملونه باكين عليه وساخطين على المعلم.. والمعلم يجثو باكياً يتلقى الإذلال.. بينما هو (التلميذ) يرقب مستمتعاً ينظر إلى عظمته.
> تصور الأمر عنده هو هذا.
> وتصورات كثيرين للكلمات مثل (حرمان وجوع.. وحرية .. و...) وسياسية وصراع أشياء تشبه تصورات الصبيين أعلاه.
> وفتح نوع من القبر لمشاهدة ما هناك يصبح ضرورة.
(2)
> وشرح حقيقة الأحداث يصبح نوعاً من فتح القبر هذا.. والأحداث داخل وخارج السودان كل منها يصنع الآخرين.
> وأهل الفيزياء مغرمون بأن يقولوا إن رفرفة أجنحة فراشة في ألاسكا يثير عاصفة في البيرو.
> والأحداث الآن مثلها.. أحداث الشرق الأوسط.. والعالم الجديد الذي يتبدل بعنف.
> .. والحروب في أمريكا الجنوبية تختفي وفي آسيا وفي إفريقيا تكاد.
> والحروب تشتعل الآن في العالم العربي فقط. والإسلامي.. والسني بالذات (العالم الشيعي لا حروب فيه).
> كل شيء يتحول..
> وفي التحول وتداعي الأحداث بعض ما يحدث هو
: مصر التي يعزلها العالم العربي حين تقارب إسرائيل عام 1976م (كامب ديڤيد) ينسكب العالم العربي حولها الآن = أيام غزة = حين تدعم إسرائيل التي تضرب غزة.
> .. ومصر حين ينسحب جيشها من المعركة ضد إسرائيل بعد عام 1976م يعجز العالم العربي عسكرياً عن مواجهة إسرائيل.
> ويبقى المال.
> الآن المال العربي = الدول النفطية = تقاطع الدول الفقيرة حين ترفض هذه التعامل مع إسرائيل.. مثل السودان.
> و...و...
(3)
> وشيء آخر يحدث.
> وبعد هدم الحكومات العربية يذهب الأمر الآن إلى هدم المجتمعات العربية.. والإعلام العربي.
>.. وهدم الإعلام العربي أنموذجه الآن هو إعلام مصر الذي يشتم الفلسطينيين ويمدح إسرائيل.
> وهدم المجتمعات العربية أنموذجاً هو رئيس تحرير صحيفة في أبو ظبي يكتب على موقعه الأسبوع الماضي ليقول: إن (أمير قطر سوف يحتل الكويت.. ثم الخليج ثم السعودية و...و....).
> والهياج ضده والشتائم تنطلق.
> كما تريد إسرائيل.
> وسيل من الأحداث مثل رفرفة أجنحة الفراشة في ألاسكا.
> والسودان وسط اللهيب.
(4)
> .. ونعرِّي الكلمات .. ومعانيها الحقيقة.
> ونعري الإنقاذ ونطلب منها أن تقف في الصقيعة تحدث الناس بما يصطرع تحت الأرض.
>.. نعري.. ونعرف أن تعرية الإنقاذ لكل ما عندها شيء يشبه حادثة الفتاة تلك في مصر.
> ومصر كانت تواجه أزمة عنوسة.
> وواالد الفتاة = يدخل مذهولاً على أم الفتاة = يحدثها أن الخطيب الذي جاء يخطب البنت يشترط أن يرى الفتاة كما ولدت.
> والأزمة تجعل الأم توافق.
> والعرض يتم.
> والخطيب يرفض بتهمة أن الفتاة.. (أنفها) صغير.
> والإنقاذ نعلم أنها حين تتعرى فإن كثيرين سوف يرفضونها لأن أنفها صغير.
> لكن كثيرين جداً = هم الذين قاتلوا معها منذ أيام الجنوب سوف تجعلهم معرفة ما يجري يرفعون الأيدي المتوضئة القديمة يبايعون ويقاتلون.
(5)
> يقاتلون حين يعرفون أن الإنقاذ اجتهدت ثم أخطأت.
> أو أنها لم تجتهد.
> عندها.. يعاقبونها جيداً..
> ثم يدعمونها جيداً.
> .. فالدولة = مثلاً = في سياساتها تبتكر شيئاً اسمه التجنيب.
وفي التجنيب كل وزير أو مدير يمتنع عن توريد الأموال للدولة بحجة أنه يسلط الأموال للوزارة.. وليس لجيوبه هو..
> ... ونعم.. مفهوم .. جيد.. هكذا يقول المجلس الوطني.
> لكن في المجلس لا يخطر لواحد هناك أن يسأل عن
: لماذا لا تقوم جهة بتجنيب أموال للجياع تطعم بطونهم وترسل أطفالهم للمدارس والمستشفيات..و..و
> وأيام استخدام سلفيات الصادر لضرب الدولة والمصدرون يستلمون أموال المصارف ثم لا يردونها.. أيامها تذهب لجنة الفاتح إلى أسلوب (المال تلتو ولا كتلتو).
> وتقبل مساومات ترد المال أو بعضه.. و... ولا محاكمات.
> .. وجرعة ماء في الصحراء تصبح أكثر أهمية من النيل في الخرطوم.
> .. مفهوم.
> لكن أسلوب اللجنة يعطل التعامل مع المصارف.
> ويجعل كل أحد يستدين ثم.. (يتحلل).
> و...و..
> السرد يمتد.
> لكن الدولة تقوم بين خيار أهل الفتاة تحت اختناق الحصار الذي يشمل كل جهة الآن في الدولة.
> .. والحديث يمتد.
> .. ونفاجأ بأن كثيرين يفاجأون ..
> والعنوان الرئيس للأحاديث هذه والذي كان هو
(اللهم أن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض) هو جزء من دعاء الرسول يوم بدر.
> نذهب به إلى أنه إن هلكت الإنقاذ هلك السودان والإسلام في السودان.
> والحرب الآن هي (إبادة الإسلام).


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


إسحق أحمد فضل الله
إسحق أحمد فضل الله