19-02-2015 10:26
كلمات إلى حسن حجر العسل« 2»
19-02-2015 10:26

وقبل هذا وذاك رفع راية الدين الإسلامي والتمسك بأهداف ومباديء الرسالة الخاتمة لأهل الأرض جميعاً. ونظام يتخذ من القرآن الكريم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.. دستوراً ومنهجاً لن تنتكس رايته أبداً ولن تفتر عزيمته أو تلين قناعته وسوف يحقق أهدافه ومطامحه ومشاريعه ويرضي قاعدته العريضة التي تقف من خلفه مؤازرة ومساندة ومؤيدة.

وأخيراً وليس آخر أقول لك لقد اقترب موعد الاقتراع وبيننا وبينكم الميدان وصناديق الفرز وكلمة الشعب الحاسمة.. وإلى أن نلتقي في رحاب الشمس المشرقة والكلمة الحرة والآراء الشجاعة رغم التباين والخلاف استودعك اللّه الذي لا تضيع ودائعه.

حسن السيد عبد اللّه - حجر العسل

من المحرر:

حبيبنا الغالي جداً حسن السيد..

وأنا أيضاً أشواقي لك لم تفتر.. لروحك السمحة.. لأنسك الرائع.. لروعة خلاف ما أفسد يوماً للود قضية.. نعم أنا في اليسار القصي.. وأنت بالأسف كله وبالحزن كله.. في اليمين الأقصى.. و«الله ما تستاهل أن تكون مع هؤلاء».. وكثيراً ما سألت نفسي «الزول ده الرماه في الناس ديل شنو».. وأجيب أبداً على نفسي «المؤمن مصاب» وأنت صديقي قد أصبت في مقتل.. عافاك الله وأسبغ عليك ثوب العافية وأزال الغشاوة من عيونك حتى ترى الحق حقاً وأن يرزقك الله اتباعه.. وأن ترى الباطل باطلاً حتى يرزقك الله اجتنابه.

صديقي.. أنا وأنت نكتب لأحبتنا القراء.. والذين هم في حدقات العيون.. وينامون اطمئناناً في تجاويف صدرونا ويجلسون «متوهطين» في آخر بوصة من سويداء قلوبنا.. إذن دعنا نشرح لهم بعض خلافاتنا «أنا وأنت» حتى يكونوا في الصورة وحتى نطلب منهم لاحقاً وبعد أن نأتي إلى حديثك حرفاً.. حرفاً.. وبعد أن نفنده سطراً سطراً.. بعد ذلك سنطلب منهم أن «يمرقوا الذمة ومن فينا قد طلب الهوان للأمة».

حسب حروفك.. وحسب كلماتك.. وحسب توصيف الحالة في صدق فنقول نعم.. نحن أصدقاء حد الأخوة.. ولكن نختلف عقائدياً.. ورياضياً وأقول للأحبة القراء.. إنني عقائدياً تماماً مثل الشاعر الطريد الملاحق.. مظفر النواب.. أنا يا أحبة في صف الجوع الكافر.. وصديقي «حسن العسل» و«بلا حجر» في الصف الآخر الذي يسجد من ثقل الأوزار.

ونأتي للخلاف الثاني..

حسن «هلالي» يعشق الهلال في قوة وصرامة.. وأنا لست أهوى المريخ فحسب.. أنا أذوب وجداً في المريخ.. أشتعل صبابة في المريخ.. أفنى فناءً في المريخ.. أنا لا أحتمل أن يشاركني أحد في هذا الكون في حب المريخ.. «ولا مزمل زاتو».. أنا مثل «صاوي عبد الكافي» الذي كتب أروع قصيدة في «الغيرة» في رائعته «أمير الحسن» تلك التي أطلق حروفها عصافيراً في الفضاء «وردي».. أنا لي في المريخ في قلب «الغيرة» تلك التي يبغضها الناس وتماماً كمشية أبو دجانة إلا في موضع حب المريخ.. «تصدق» يا حسن.. أنا أتمنى المريخ مهزوماً حتى ينفض من حوله الناس حتى يبقى لي وحدي.. «شفت كيف» وبالله عليك هل عاقل في الدنيا يتمنى أن يشاركه أنس أو جن في حبه.حسن.. بكرة نمطرك بسيل من الهجوم الكاسح عليك وعلى حزبكم المؤتمر الوطني.. ولكن في رقة تليق بك.. وفي رصانة وتهذيب تعلمه عنا.

لك ودي


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


مؤمن الغالي
مؤمن الغالي