• ×

04:05 صباحًا , الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

إسحق أحمد فضل الله
بواسطة  إسحق أحمد فضل الله

ولا حتى بدون بدلة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
استاذ اسحق
تبشرنا بالخراب.. الخراب.. كأنك الوحيد الذي يعرف ما يجري
«صديق»
> استاذ صديق
> لا نبشر ولا نحذر.. وما نقوله كله هو اشارات لبعض الامر
> وشيء مدهش
> ولعله مدهش ان حفتر.. الذي يقود جيشاً في ليبيا ضد الاسلاميين، يهبط ليبيا اول ايام الثورة قادما من امريكا بعد ثلاثين سنة هناك.. ثلاثين سنة!!
> ولعله مدهش ان حاكم مصر يهبط مصر اول مرحلة الثورة المصرية .. قادماً من امريكا بعد اربع سنوات هناك
> ولعله مدهش ان تعاوناً كاملا يقوم الآن بين الرجلين
> ولعله مدهش ان كرزاي «حاكم افغانستان.. حتى قريب» يهبط افغانستان مع الغزو الامريكي.. بعد عشر سنوات من العمل في شركات ديك تشيني نائب الرئيس الامريكي
> ولعله مدهش ان المالكي في العراق يهبط العراق مع جيش الغزو الامريكي
> والبقية لا نستطيع الاشارة اليها...
«2»
> ولعله مدهش ان اعتصام السنة في الانبار «العراق» كان اعتصاماً يستمر لعام كامل في الميدان.. ولا فتاته تقول «سلمية.. سلمية».
> ومطالب هينة
> لكن جهة تجعل المالكي يرفض المطالب
> ثم الحرب..!!
> ولعله مدهش ان الثورة في سوريا ولعام كامل ظلت لافتاتها تقول«سلمية.. سلمية»
> ثم مطالب هينة
> لكن جهة تجعل الدولة ترفض الاستجابة..
> ثم الحرب
> واهل ميدان رابعة في مصر اعتصام يقول .. سلمية.. سلمية
> ثم رفض.. ثم ما حدث في رابعة
> ثم ما يحدث في مصر الآن
> ثم الطيار الاردني .. ومطالب هينة «اطلاق سجينه.. امرأة»
> لكن جهة تصنع الرفض
> ثم حرب
> ثم .. ثم
«3»
> ثم اسلوب حديث تبتكره المخابرات الآن
> والاسلوب الحديث ينفي اتهامك لنا.. استاذ.. باننا «نتذاكى» على الناس ونرى ما لا يرون
> الاسلوب الذي تبتكره المخابرات الآن يصمم بحيث يجعل كل احد «يري» المؤامرة.. ويعرف
> ولهدف بسيط هو
> الخابرات تصمم مؤامراتها بحيث «يكشفها» الناس.. وذلك حتى يكتشف الناس.. عجزهم...!!
عجزهم .. عجزهم
> المخابرات تقول لكل احد
: ها قد كشفت اننا نتآمر.. فماذا انت فاعل؟!
> وكل احد يبتلع ريقه
> وبعض التآمر الذي يصمم بحيث يكشف هو مسرحية ذبح الاقباط في ليبيا
> وثقوب المسرحية تكشف على امتداد الأيام الماضية
> وبعضها هو
> الجهة التي تصدر مسرحية قتل الاقباط تحرص الا تذكر اسماً واحداً
> وصحافة مصر. التي تغرم في تاريخها كله بنشر «النعي» تحرص الا تنشر نعياً
> والسبب هو أن النعي لابد له من اسماء وعناوين
> وهذا يثقب كل شيء
> والملاحظة هذه تذهب مخابرات معينة لتقود عيون الناس اليها.. للطرق على صناعة العجز.. وتذكير الناس به
«4»
> ما يجعل لهذا معنى خاصاً هو ان عملا شديد الاتساع يمتد الآن في المنطقة بكاملها
> وبيوت ازياء المخابرات تقوم الآن بصناعة زي لكل منطقة.. زي يناسبها لترتديه
> والآن ما هي «الموضة» التي تصمم بحيث يرتديها السودان..؟
> هي الانتخابات
«5»
> الانتخابات هي
: احزاب توافق
> واحزاب تقاطع
> ودستور
> والعالم
> والوطني ان هو اقام الانتخابات أو لم يقمها.. لن يتبدل موقف الاحزاب المقاطعة
> والوطني ان هو أقام الانتخابات أو لم يفعل لن يتبدل نصيب الاحزاب المشاركة.. في السلطة
> والدستور يصبح غريباً ان كان شيئاً يأمر بخراب البلاد
> والعالم ارضاؤه لا يستحق اكثر من اشارة جاء بها جدال في صحف مصر قبل اعوام
> الصحف المصرية .. ايام الحملة السياحية.. تثير الجدال عن سؤال هو
: بدلة الرقص في الكباريهات .. هل يريدها السياح مقفولة ام مفتوحة
> واحدهم يقول للصحافة
> السياح ما يطلبونه هو أن تكون الراقصة بدون بدلة على الاطلاق
> المصيبة ان العالم لن يرضى عن السودان.. ولا حتى بدون بدلة
٭٭٭
بريد
> معهد علوم الزكاة يرسل دعوة لمؤتمر يقيمه
> الدعوة نسخة واحدة مكررة لكل احد من المدعويين.
> والاسم مكتوب بالقلم..
> الاسلوب الذي يجعل كل أحد يشعر انه ليس مقصوداً بالدعوة
> ونحن / لهذا/ لن نشهد المؤتمر
> ونرجو ان يتكرم المعهد بدعوات للآخرين تحمل شيئاً من الاحترام.


 0  0  2280

جديد الأخبار

أعربت وزارة وزارة الخارجية السودانية عن أسفها لتحذير أمريكا لرعاياها للسفر..

التعليقات ( 0 )