• ×

02:50 مساءً , الإثنين 21 أغسطس 2017

راشد عبد الرحيم
بواسطة  راشد عبد الرحيم

ناس الخرطوم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لو أن والي الخرطوم الفريق أول عبد الرحيم اوفي سكان الولاية بالإقبال علي عمل جاد لأنجاز القضايا الثلاث التي قال أنها أهم ما تحتاجه الولاية لأحسن لمواطنيها و أوفاهم الكثير.
نعم هي الأوساخ و المياه و سوء المواصلات هي المنغصات التي تزعج و تؤذي سكان الولاية
الخرطوم فيها الكثير من الأذي و المشاكل و فيها المعاناة الحقيقية التي لا تواجه معاناة غيرها من ولايات السودان جميعا.
لكن ما يؤذي الولاية حقا أن تري حكوماتها و هي تتشتت حول الملفات و تضيع بين الأضابير و تحتار بين القضايا.
الخرطوم تحتاج من حكومتها أن تنظر إلي قضاياها و مشكلاتها بعين حقيقية تري المطلوب و تسير نحوه بقوة و لا تحوم حوله.
لن يفيد سكان ولاية الخرطوم أن تضيع جهود و مقدرات حومتها في تسيير المراكب في النيل و لا المترو في طرقاتها و إن كان المترو مهم و النيل مهم في خارطة النقل و الترحيل في الولاية.
و لكن عندما يقف المواطن في الطريق العام و تزدحم أمامه السيارات و تزكم انه الروائح و تضيق عليه الطريق اكوام النفايات و هو يعاني العطش فإن الحكومة التي تحسن الإختيار عنده هي الحكومة الأهم و الأقرب له.
إمكانيات ولاية الخرطوم أكبر من كل تصور و سكتن الولاية متميزون في الفهم و التقدير و القدرة علي العمل مع حكومتهم و إنجاز المطلوب لهم.
في هذه الخرطوم التي تشتكي قامت المبادرات السودانية الكبيرة في كل المناشط ة الأعمال و في كل المجالات.
مواطن الولاية ينتظر أن يجد حكومة تشعره بأنها جادة و قادرة علي حل مشكلاته و أنها تملك التصور السليم و الحقيقي للمشاكل و ترتيبها و تعرف الطريق لحلها
ستكون الخرطوم هي الولاية المذهلة في عملها و نشاطها لتحقيق ما ترجو فقط إذا أنفتح الطريق أمامها و هي الولاية التي تملك ما يكفيها و يفيض من الموارد و الإمكانيات
ولاية الخرطوم مؤهلة لتكون هي المثال في تحقيق أمنية الرئيس في أن تتحرك قواعد المؤتمر الوطني و أمامها مواطن قادر و مؤهل و إمكانيات كبيرة و خطة واضحة و تنتظر البداية السليمة فقط.


 0  0  2398

جديد الأخبار

الصحافة: ضبط 75 متهم بالاتجار بالبشر والتهريب بالبطانة البشير وديسالين : ارادة..

التعليقات ( 0 )