• ×

05:57 مساءً , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

الإخوان المُسلمون يُطالبون بإعفاء جميع قيادات شرق دارفور

لقصورهم الكبير عن أداء واجبهم في أحداث الرِّزيقات والمعاليا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سوداني نت الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث لهم رحمة ورشدا وهداية .
تابعنا في جماعة الإخوان المسلمين بقلوب واجفة وشعور بالأسى عميق ما جرى في ولاية شرق دارفور من معارك بين أهلنا الرزيقات والمعاليا تبزَل فيها ما بين العشيرة بالدم ، فساءنا - ويسوء كل من فيه بقية من دين أو عقل أو وطنية - ذلكم الإقتتال الذي انتهك أعظم حرمات الله- فالمؤمن لايزال في فسحة من دينه ما لم يصب دما حراما - ولم يرقب أواصر القربى والدين ولم يرحم ضعف المستضعغين .

إن هذه الأحداث على شدة وقعها وضخامة فدحها لم تكن مفاجئة في ظل فوضى السلاح ورواج تجارته في تلكم المناطق وتراجع دور الإدارات الأهلية بحكمة شيوخها وحاكمية أعرافها وانقطاع عن التعليم حتى في مراحله الأساس وانصراف عن دعاة ارتبطوا بواجهات حكومية وقيدوا خطابهم بتوجهاتها وزهد في إعلام لا يظهر إلا ما تريد السلطات إظهاره فإذا جمعنا إلى ذلك كله نزاعات في الأرض تاريخية وحزازات في النفوس باقية من أثر تلكم الثأرات القديمة تأكد لنا أن الوضع ابتداء كان منذرا بوقوع كارثة .

أما أوضح ما كشفت عنه هذه الأحداث المؤسفة فهو الغياب الكامل للدولة وأجهزتها وتخلي الحكومة عن أولى مسئولياتها وأوجب واجباتها وهو بسط الأمن وحماية مواطنيها .
غابت أجهزة الدولة عن المشهد وجعلت الناس نهبا للمتفلتين من الجانبين يواجهون حتفهم وأسلحة القتل حتى الثقيل منها ميسورة بينما الطرق والدورب عسرة وعرة .

مما تقدم جميعا نرى في جماعة الإخوان المسلمين ضرورة ما يلي :
1-تكوين آلية قومية وطنية تقنع الأطراف بعبثية هذه النزاعات التي ليس فيها من منتصر. وتكون من مهامها متابعة تنفيذ مخرجات مؤتمرات الصلح .
2- إعفاء جميع القيادات التنفيذية بولاية شرق دارفور السياسيين منهم والعسكريين لقصورهم الكبير عن أداء واجبهم ـ
3- توقيف كل من تحوم حوله شبهة قيادة الإعتداءات والتفلتات من أي جهة كان .
4 - نشر قوات شرطية قومية كاملة العتاد ومدها بكل ما يعين بما في ذلك طائرات الإستطلاع .
5- تقنين ملكية الأرض بما يحفظ للدولة حقها ولا يضيع في الوقت ذاته الحقوق الأصيلة التاريخية للناس .
6 - تنظيم تملك السلاح ونوعيته وانتشاره تمهيدا لحصره مستقبلا في الجيش والشرطة .
7 - مراجعة الأعراف الأهلية خاصة في ما يتعلق بجرائم القتل والنهب التي لربما أغرت المتفلتين .

ثم الأمر من بعد يحتاج إلى سياسات راشدة متكاملة في التنمية والثقافة والتعليم تضع معالجات جذرية لهذه النزاعات وأمثالها التي نسأل الله أن يكف عن وطننا شرورها وأن يرحم من مات فيها من أهلنا .

الإخوان المسلمون
الأمانة السياسية - مايو 2015م


بواسطة : admin
 0  0  528

جديد الأخبار

أعربت وزارة وزارة الخارجية السودانية عن أسفها لتحذير أمريكا لرعاياها للسفر..

التعليقات ( 0 )