• ×

11:27 صباحًا , السبت 18 نوفمبر 2017

غندور: "الشعبية" سرقت موارد جنوب كردفان وحوّلتها للجنوب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سوداني نت اتهم مساعد الرئيس، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني، بروفيسور إبراهيم غندور، قادة الحركة الشعبية ـ شمال ـ بعرقلة عملية إحلال السلام بجنوب كردفان، والاستنصار بالأجنبي للوصول إلى أهدافهم، وسرقة موارد الولاية وتحويلها إلى دولة الجنوب وحساباتهم الخاصة.

وقال غندور الذي زار عاصمة ولاية جنوب كردفان مدينة كادوقلي السبت، وخاطب احتفال حزبه بفوزه في الانتخابات، "ظللنا ندعو الحركة الشعبية للسلام من أجل التنمية والإعمار والاستفادة من قدرات الولاية ونهضة وتطوير إنسانها".

وتابع "إلا أنهم آثروا الاستنصار بالأجنبي، للوصول إلى أهدافهم وسرقة موارد الولاية وتحويلها لصالح دولة الجنوب وإلى حساباتهم الخاصة، بدلاً من أن تحوّل إلى خدمات لأهالي الولاية من الفقراء والمتأثرين بالحرب".

وأضاف أن المواقف التي سجلها أهل جنوب كردفان، المتمثلة في صمودهم وإصرارهم على قيام الانتخابات رغم هجمات المتمردين والقصف، تشير إلى مدى وعي الأهالي وتعرية الحركة الشعبية.

وهاجم غندور، قادة الحركة الشعبية لمواصلة انتهاكهم لحرمات الأهالي ورفضهم إحلال السلام، رغم ذهاب وفد الحكومة المفاوض لأديس أبابا لسبع جولات تفاوضية.

وتابع "إلا أن مطالب الحركة الشعبية وإصرارهم على علمانية الدولة وإضعافها وتقسيمها إلى جزيئات حمل وفد الحكومة لرفض مقترحاتهم".

وشدّد نائب رئيس الحزب الحاكم، على أن حزبه لا يزال متمسكاً بخيار السلام مع المتمردين وتوافقه مع القوى السياسية بالولاية لمزيد من الأمن والاستقرار السياسي.

بدوره، قال والي جنوب كردفان، آدم الفكي، إن حزبه اختار هذا التوقيت للاحتفال بفوزه في الانتخابات، لأنه يصادف احتفالاً للجيش الشعبي بتأسيسه.

وأضاف أن حزبه انتصر على الجيش الشعبي بفوزه الكاسح رغم محاولات المتمردين تعطيل الانتخابات، التي جرت في كل الدوائر التي أعلنتها المفوضية القومية للانتخابات البالغة 24 دائرة جغرافية وقومية.

بواسطة : admin
 0  0  303

جديد الأخبار

الصحافة فى أكبر عملية نوعية: ضبط 38 ألف رأس حشيش بأم درمان اجتماع بأديس اليوم ....

التعليقات ( 0 )