• ×

11:47 صباحًا , الأحد 19 نوفمبر 2017

بالصُّور .. موسى هلال يصل الخُرطوم للمُشاركة في تنصيب الرّئيس البشير

النائب البرلماني والمُستشار بديوان الحُكم اللامركزي وزعيم قبيلة المحاميد

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سوداني نت وصل الخُرطوم اليوم السّبت الشّيخ "موسى هلال" النائب البرلماني والمُستشار بديوان الحُكم اللامركزي وزعيم قبيلة المحاميد والقيادي بالإدارة الأهليّة، قادماً مِن نيالا حاضرة جنوب دارفور، عقب خروجه مغاضباً إلى دارفور قُبيل أكثر مِن عامٍ ونِصْف العام، للمُشاركةِ في حَفْل تَنْصيب الرّئيس عُمر البشير يوم الإثنين القادم الموافِق الثّاني من يونيو بالبرلمان.

وكان القيادي بمجلس الصّحوة "هارون مديخير" الذي يتزعمّه "هلال" قد صرّح عقب وصول "هلال" مِن بادية المحاميد إلى مدينة نيالا قائلاً: "إن حضور رئيس مجلس الصحوة للخرطوم يأتي في سياق مخرجات لقاء "هلال وغندور" والذي جرى بحاضرة غرب دارفور الجنينة في وقت سابق".

كاشفاً عن عزم "هلال" لعقد عُدّة لقاءات مع عدد من قيادات الدولة والحزب في إطار الوفاق الوطني والتفاهم حول ما يُوحِّد السُّودانيين.

وأصدر "هلال" عقب وصوله اليوم للخُرطوم تعميماً صُحفيّاً أكّد فيه عن إسهامه في حل ما يدور في دارفور مِن خلافات بالتّعاون مع رئاسة الجُمهوريّة مُضيفاً أنه جاء مُشاركاً في حفل تنصيب الرّئيس المُنتخب المُشير عُمر البشير، ولتسريع استكمال خُطوات السّلام في دارفور واعداً بأخبار طيبة ستكشف عنها قادمات الأيّام، وأدناه نص بيان "موسى هلال":

تصريح صُحُفي

قال الله تعالى " وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ" (آل عمران : 103). صدق الله العظيم.

الإخوة الكرام أبناء وطني الأعِزّاء .. السّلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

إنطلاقاً مِن مسْئوليّاتي كنائب بالمجلس الوطني ومُسْتشاراً بالمجلس الأعلى للحُكم اللامركزي، وقياماً بواجب مسئوليّاتي في النّظام الأهلي، فقد أقلقني ما آلت إليه الأُمور في دارفور فشرعتُ قبل سفري مِن الخُرطوم إلى دارفور في حوار أهلي مُجتمعي مع قيادات المُكوِّنات المُجتمعيّة التي تُشكِّل نسيج دارفور السُّكاني واتّفقنا على إجْراء المُصالحات. وقد كان كُل ذلك النّشاط بالتّنسيق مع رئاسة الجُمْهوريّة مُمثّلة في برنامج السّلام بمُفوّضيّة (D.D.R).

وبعد استكمال حلقات الحوار بالخُرطوم سافرت إلى دارفور حيث تم إجراء التطبيق العملي على أرض الواقع وكان له أثره الواضِح في اسْتباب الأمن بدارفور.
وحالياً حضرت للخُرطوم لمُشاركة الأخ الرّئيس في احتفالات التّنصيب وأيضاً تسريع استكمال حلقات السّلام في ربوع دارفور الحبيبة وسنظُل أوفياء لنُحقِّق السّلام والمُصالحات المُجْتمعيّة وهذا مِن مُنطلق واجبنا الأصيل تِجاه أهلينا وبلادنا وقيادتنا.

وبإذن الله ستُفصِح قادمات الأيّام عن الكثير الطيِّب في هذا المجال، وإنّها لسانحة أدعو فيها كُل أهل السُّودان وأهل دارفور بوجه خاص بطي صفحات خلاف الماضي وفتح نوافذ الخير للمُستقبل، كما أدعو الدّولة وأصْدِقاءها وصُنّاع السّلام في العامل لجبر ضرر المُتضرِّرين مِن هذه الأزمة.

...ولنا معكم لقاءات أُخرى...

...ولكم جزيل الشُّكْر والتّقدير...

الشّيخ/ موسى هلال عبد الله
المُسْتشار بالمَجْلِس الأعلى للحُكم اللامركزي
وعُضو المجلس الوطني

image

image

image

image







.



بواسطة : admin
 0  0  2026

جديد الأخبار

الصحافة فى أكبر عملية نوعية: ضبط 38 ألف رأس حشيش بأم درمان اجتماع بأديس اليوم ....

التعليقات ( 0 )