• ×

11:42 صباحًا , الأحد 19 نوفمبر 2017

الوطني: المعارضة متهرِّبة ولقاءاتها بالخارج "علاقات عامة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سوداني نت - وكالات قلَّل حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان، من اجتماع الاتحاد الأوروبي بالجبهة الثورية وتحالف المعارضة، الذي قال إنه يهدف لنقل قضايا البلاد للخارج والاستقواء بالقوى الخارجية، واصفاً المعارضة بـ "المعوق الرئيس للحوار لتهربها من استحقاقاته الوطنية، وأن لقاءها مجرد علاقات عامة".
واستقبل الاتحاد الأوروبي في مقره بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، الثلاثاء الماضي، وفداً للمعارضة السودانية يقوده رئيس الوزراء السابق وزعيم حزب الأمة الإمام الصادق المهدي، إلى جانب رئيس الجبهة الثورية السودانية مالك عقار.
وجدَّد نائب الأمين السياسي للحزب الحاكم نزار خالد محجوب، رفض حزبه إقامة أي حوار حول القضايا الوطنية بالخارج، داعياً القوى السياسية التي لا تزال مترددة إلى العدول عن موقفها والانخراط في مؤسسات آلية (7+7).
الوطني قال إن مرحلة ما بعد الانتخابات فرضت حقائق جديدة في المشهد السياسي بالبلاد وإن على المعارضة انتهاز الفرصة المتاحة لها اليوم للحاق بالحوار الوطني الذي لا بديل عنه كي تنعم البلاد بالاستقرار
ورأى محجوب أن مرحلة ما بعد الانتخابات فرضت حقائق جديدة في المشهد السياسي بالبلاد، وأن على المعارضة انتهاز الفرصة المتاحة لها اليوم للحاق بالحوار الوطني، الذي لا بديل عنه كي تنعم البلاد بالاستقرار، ولكي تصب جهود الجميع في التنمية.
ووصف لقاء باريس الذي جمع متمردي الجبهة الثورية مؤخراً بأنه (لقاء علاقات عامة)، وأن هدف المشاركين فيه (الإيحاء بوجودهم على الساحة).
وقال إن الجهات الخارجية "تمرر أجندتها عبر الجبهة الثورية وبعض أطياف المعارضة". وتابع "أن هؤلاء مدينين بدفع الثمن للقوى الخارجية التي وصفها بعضها بالسالبة تجاه البلاد".
كما انتقد محجوب بشدة بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية، تصريحات زعيم حزب الأمة القومي، التي وصف فيها السودان بالدولة الفاشلة، بأنها "مردود عليها ولا تحمل قيمة".

بواسطة : admin
 0  0  302

جديد الأخبار

الصحافة فى أكبر عملية نوعية: ضبط 38 ألف رأس حشيش بأم درمان اجتماع بأديس اليوم ....

التعليقات ( 0 )