• ×

10:24 مساءً , الثلاثاء 21 نوفمبر 2017

رئيس جنوب أفريقيا: البشير سيغادر متى شاء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سوداني نت - وكالات شدّد الرئيس الجنوب أفريقي، جاكوب زوما، على التزام بلاده القاطع بحماية ضيفها الرئيس السوداني، عمر البشير، و ضيوف القمة "25" للاتحاد الأفريقي كافة. وأضاف زوما "اسمعوها مني البشير ضيفنا.. سيبقى مكرماً وينفذ برنامجه ويغادر متى شاء".
وأكد ترحيب بلاده بمشاركة الرئيس عمر البشير، في أعمال القمة المنعقدة في جوهانسبيرج حالياً.
وقال زوما في تصريحات صحفية قبل قليل بمقر القمة، إن جنوب أفريقيا تفتخر بمشاركة البشير كضيف عزيز ومحل حفاوة وترحيب رسمي وشعبي.
وشدّد على التزام جنوب أفريقيا القاطع بحماية ضيفها الرئيس السوداني، عمر البشير، و ضيوف المحفل الأفريقي كافة، مضيفاً "اسمعوها مني البشير ضيفنا.. سيبقى مكرماً وينفذ برنامجه ويغادر متى شاء".
في السياق كشفت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا، مايتي نيكوانا، أن أحزاب المعارضة الجنوب أفريقية، هي من تقف وراء إصدار محكمة جنوب أفريقية، حكماً مؤقتاً بمنع البشير من مغادرة أراضيها، ووصفت الموقف بأنه محاولة لإحراج بلادها أمام قادة أفريقيا.
وأكدت طبقاً لسفير السودان بجنوب أفريقيا، عمر الصديق، يوم الأحد، أن حكومتها أصدرت قراراً بالصحيفة الرسمية للدولة، أكدت خلاله أن كل ممثلي الدول المشاركة في أعمال دورة الاتحاد الأفريقي لديهم حصانة من أية مساءلات قانونية.
وأضافت نيكوانا "نحن فخورون بزيارة الرئيس البشير لبلادنا".
وقال السفير الصديق لتلفزيون السودان، الأحد، إن مشاركة الرئيس البشير تأتي في إطار التزاماته كرئيس وزعيم أفريقي في عمل الاتحاد الأفريقي، ومضى قائلاً " تلك التحركات من قبل المحكمة الدولية الجنائية هي مدروسة ومعلومة لدينا".
وأعلن أن الرئيس عمر البشير، سيواصل في أعمال دورة الاتحاد الأفريقي حتى نهايتها، وأضاف" واصل المشاركة خلال جلسات الأحد وسيستمر حتى يوم الإثنين، في القمة كالمعتاد وهو من الرؤساء المقدّرين والمحترمين في أفريقيا".
وأشار الصديق إلى أن كل الرؤساء أشادوا بمواقف الرئيس البشير، موضحاً بأن أفريقيا تندد بما تقوم به محكمة الجنايات الدولية من استهداف للزعماء الأفارقة.
وفي الخرطوم أكدت وزارة الخارجية السودانية، بأنه ليس هناك ما يهدِّد سلامة الرئيس عمر البشير، بأي حال من الأحوال، وقالت إن السلطات بجنوب أفريقيا أكدت التزامها بقرار القمة الأفريقية الذي صدر في قمة يناير 2015 بأديس أبابا، الذي يطالب كل الدول الأفريقية بعدم التعامل مطلقاً مع المحكمة الجنائية ومخرجاتها.
وقال وزير الخارجية بالإنابة، كمال الدين إسماعيل، في مؤتمر صحفي بالخارجية يوم الأحد، إن ما يثار حول قرار إحدى المحاكم بجنوب أفريقيا بتوقيف الرئيس، هو أمر إعلامي ويأتي في إطار استهداف السودان.
وأوضح إسماعيل الذي شارك في الاجتماع الوزاري للقمة بجوهانسبيرج يوم السبت، أن الرئيس تلقى دعوة رسمية من الاتحاد الأفريقي لحضور هذه الدورة، وأن حكومة جنوب أفريقيا أبدت ترحيباً كبيراً بمشاركة البشير، كما تم استقباله بصورة رسمية وشارك في الجلسة الافتتاحية للقمة صباح الأحد.
وأكد عدم أهمية القرار الذي صدر من إحدى المحاكم بجنوب أفريقيا بتوقيف الرئيس، مشيراً إلى أن المجلس الوزاري الحالي الذي اختتم أعماله السبت، أعاد التذكير بمخرجات قمة يناير الماضي بشأن المحكمة الجنائية.

بواسطة : admin
 0  0  435

جديد الأخبار

أعربت وزارة وزارة الخارجية السودانية عن أسفها لتحذير أمريكا لرعاياها للسفر..

التعليقات ( 0 )