• ×

11:40 صباحًا , الأحد 19 نوفمبر 2017

بالصور .. رئيس الجمهورية يشهد مراسم تسلُّم مهام وزارة الدفاع

بحضور وزير الدّاخلية ومُدير جهاز الأمن الوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سوداني نت شهد المشير عمر حسن أحمد البشير رئيس الجهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة بوزارة الدفاع مراسم تسليم وتسلم مهام وزارة الدفاع بين الفريق أول مهندس ركن مصطفي عثمان عبيد وزير الدفاع المكلف رئيس الأركان المشتركة والفريق أول عوض محمد أحمد ابنعوف وزير الدفاع الحالي.

وفي بداية الاحتفال تحدث السيد رئيس الجمهورية مثمنا دور القوات المسلحة في حماية مكتسبات الوطن ارضه وعرضه وإنها ظلت ترفد الدولة بالرجال والكفاءات في كافة المجالات بالدولة مضيفا أن القوات المسلحة تقاتل منذ العام1955م وظلت قوية ومتماسكه رغم تغير الحكومات والسياسات المحلية والإقليمية كما وعد السيد الرئيس أن يكون العام 2016م عام للسلام وطي صفحة التمرد تماما.

كما تعهد رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة أن يكون دعماً وسنداً للقوات المسلحة ويقدم لها كل ما من شأنه أن يمكنها من أداء مهامها ودورها علي الوجه المطلوب.

وأعرب عن شكره وتقديره وإمتنانه للفريق أول مهندس ركن مصطفي عثمان عبيد الوزير المكلف السابق وأنه قد أدي ما كُلِّف به بحنكة وجدارة وإقتدار مضيفا أن الوزير الجديد الفريق أول عوض إبنعوف تقلد عدد من المناصب الرفيعة بالقوات المسلحة وعمل سفيراً للسودان بسلطنة عمان والتي أكسبته هذه المهام العديد من التجارب والخبرات إضافة علي ما يمتلك من خبرات سابقة تؤهله إلي القيام بهذه المهمة علي أكمل وجه.

من ناحية أخري وعد الفريق أول عوض محمد أحمد أبنعوف وزير الدفاع بإستكمال خطة تطوير القوات المسلحة بكل تعاون وصدق وجدية مع رئاسة الأركان المشتركة وكل القادة للعبور بالقوات المسلحة الي بر آمن وعلي أرض ثابته وآفاق أرحب، مؤكداً إهتمامه بالفرد العسكري بوصفه غاية يتحقق من خلالها التحديث والتطوير لإكمال الجاهزية وإعادة بناء القوات المسلحة.

كما ثمن وزير الدفاع مجاهدات القوات المسلحة وكافة الأجهزة النظامية الأخري وإستعدادهم للتضحية والبذل والعطاء في سبيل تحقيق الأمن والإستقرار في ربوع البلاد، موجهاً دعوته لحاملي السلاح والخارجين علي القانون بأن أبواب السلام مازالت مشرعة والفرصة متاحة للإلتحاق بركب السلام حتي يساهموا في بناء دولتهم وإعمارها وتنميتها.

كما أرسل إبنعوف تحاياه لسلطنة عمان حكومة وشعباً والجالية السودانية والخارجية السودانية لما وجده منهم من تعاون وصدق وحسن معاملة أثناء فترته التي قضاها سفيراً بالسّلطنة.

من جانبه تحدث الفريق أول مهندس ركن مصطفي عثمان عبيد وزير الدفاع الأسبق قائلا: إن القوات المسلحة مؤسسة قومية تتميز بسياقات العمل الثابت التي تجعل الإحلال والإبدال دافعاً للتجويد والتميز في العمل مُشيداً بما وجده من تعاون بوزارة الدفاع من الضباط والصف والجنود والذي أعانه علي القيام بمهامه بشكل أوفق.

كما أشار الي مسيرة خلفه الفريق أول عوض محمد أحمد ابنعوف وزير الدفاع بانه مشهود له بالتجرد والإخلاص والحنكة والخبرات المتراكمة من خلال المناصب الرفعية التي تقلدها سواء داخل القوات المسلحة أو خارجها تجعله أهل للقيام بما كلف به باحسن ما يكون ويصل بالقوات المسلحة الي غاياتها.

وشرف مراسِم التّسليم والتسلُّم بوزارة الدِّفاع كلٌ مِن الفريق أوّل مُهندس مُحمّد عطا المولى مُدير جهاز الأمن و المُخابرات الوطني والفريق أوّل رُكن عصمت عبد الرّحمن وزير الداخلية.

image

image

image

image

image

image

image

image


بواسطة : admin
 1  0  3837

جديد الأخبار

الصحافة فى أكبر عملية نوعية: ضبط 38 ألف رأس حشيش بأم درمان اجتماع بأديس اليوم ....

التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    16-09-2015 07:51 مساءً مامون المعتصم أحمد :
    هم أسود السودان و حماة الوطن و العقيدة ... حلَّ ليث مكان ليث ... فى صفاء و مودة ... فى حضور أسود آخرين ... كلهم يحمى العرين ... فخامة الرئيس المشير عمر البشير رئيس الجمهورية و سيادة الفريق أول ركن بكرى حسن صالح نائب رئيس الجمهورية و سيادة الأستاذ حسبو محمد عبدالرحمن و أصحاب السعادة الفريق أول ركن عوض إبنعوف وزير الدفاع الحالى و الفريق أول ركن مهندس ركن مصطفى عثمان وزير الدفاع المكلف السابق و الفريق أول ركن عصمت عبدالرحمن وزير الداخلية و الفريق أول مهندس محمد عطا مدير جهاز الأمن و الخابرات الوطنى و أصحاب السعادة الوزراء و نوابهم و كل الدستوريين فى بلادنا العزيزة ..
    أسأل الله أن يحفظكم و يوفقكم و يعينكم و يسدد خطاكم و يجرى الخير على يديكم و أن ينزل البركة و الرخاء
    و الأمن على بلادنا و يرد كيد الأعداء عنها و أن يجنبها المصائب و المكائد و الفتن ما ظهر منها و ما بطن
    ببركة هذه الأيام المباركة من ذى الحجة و كل سنة و يوم و لحظة و أنتم و بلادنا و إنسانها و كل ما فيها بألف
    خير ...
    مامون المعتصم أحمد