• ×

12:55 صباحًا , الخميس 21 سبتمبر 2017

السودان يشارك في المؤتمر الأول لإيطاليا وأفريقيا ويدعو لعلاقات متساوية بين الجانبين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
  شارك السودان بوفد رفيع المستوي برئاسة بروفيسور إبراهيم أحمد غندور وزير الخارجية في المؤتمر الأول لإيطاليا وأفريقيا والذي إنعقد في العاصمة الإيطالية روما اليوم 18 مايو 2016 وقد شرف وخاطب الجلسة الإفتتاحية الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا ، كما خاطبها كل من وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتليوني ، ووزير الخارجية التشادي موسي فكي رئيس المجلس الوزاري للإتحاد الأفريقي ، ومفوض السلم والأمن بالإتحاد الأفريقي السيد إسماعيل شرقي حيث شارك في المؤتمر 43 من الوزراء الأفارقة بالإضافة الي الإتحاد الأفريقي ومنظمات الأمم المتحدة الفاو والإيقاد وبرنامج الغذاء العالمي والمفوضية السامية للاجئين ومستشار الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الأفريقية والسكرتير التنفيذي للإيقاد كما خاطب المؤتمر مفوض الإتحاد الأفريقي دلاميني زوما ورئيس الوزراء الإيطالي ماثيو رينزي.تناول المؤتمر في أربع جلسات متوازية مواضيع متعلقة بالسلم والأمن والتنمية الإقتصادية والإجتماعية والبيئة والتغير المناخي والهجرة.
هذا وقد خاطب المؤتمر بروفيسور إبراهيم غندور وزير الخارجية حيث قدم شكره وتقديره للحكومة الإيطالية لإنعقاد هذا المؤتمر الهام، موضحاً أن القضايا التي تناولها المؤتمر غطت التحديات الماثلة للقارة الأفريقية وأن المؤتمر يمثل إطاراً هاماً لحوار رفيع المستوي بين أفريقيا وإيطاليا ، و أكد أن إلتزام حكومة السودان بدعم وإيواء اللاجئين والمهاجرين يأتي من منطلق إلتزاماتها الوطنية والإقليمية والدولية وللموقع الإستراتيجي للسودان الذي جعله قبلة للعديد من المهاجرين من دول الجوار مجدداً إلتزام السودان بالتعاون والتنسيق مع الشركاء الإقليميين والدوليين لتوفير الحماية والإغاثة وبيئة حياتية أفضل وكذلك محاربة كافة الظواهر الناجمة عن الهجرة كالإتجار بالبشر والإرهاب وإنتهاكات حقوق الإنسان الي ذلك تطرق السيد وزير الخارجية في كلمته الي علاقات السودان بالإتحاد الأوروبي وإيطاليا علي وجه الخصوص موضحاً أن مبادرة " عملية الخرطوم" ساعدت في تفعيل التنسيق والتشاور حول الهجرة وأشار في كلمته الي أن السودان علي الرغم من جهوده في إرساء السلام إقليمياً وتعاونه في قضايا الهجرة والإتجار بالبشر والإرهاب ، إلا أنه مُواجه بالعقوبات الآحادية التي تفرضها عليه الولايات المتحدة الأمريكية لما يقارب العشرين عاماً وأن هذه العقوبات تقف عائقاً لجهود السلام والتنمية والإستقرار للسودان ولجواره العربي والأفريقي. و أكد علي ضرورة التركيز علي التنمية الاقتصادية في افريقيا باعتبارها تمثل محورا هاما للتطور والنماء ومكافحة الهجرة وغيرها مؤكدا ان توفر الموارد الطبيعية في افريقيا يجعلها مؤهلة لتنمية مستدامة وان العلاقة مع أوروبا ينبغي ان تنبني علي استفادة الجانبين بشكل متساوي مما يجعلها علاقة يحس فيها الجانبين بالانتصار .

بواسطة : admin
 0  0  331

جديد الأخبار

الصحافة: ضبط 75 متهم بالاتجار بالبشر والتهريب بالبطانة البشير وديسالين : ارادة..

التعليقات ( 0 )