• ×

02:07 صباحًا , الجمعة 22 سبتمبر 2017

البرلمان السوداني يُؤكِّد دعمه لقرار الرّئيس بتجميد التّفاوض مع أمريكا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سوداني نت أصدر المجلس الوطنى بياناً أكد فيه دعمه لقرار رئيس الجمهورية بتجميد عمل لجنة الحوار الحكومية مع حكومة الولايات المتحدة الأمريكية وأكد البيان ان السودان سيظل وفياً لعهوده والتزاماته الدولية وسيعمل المجلس الوطني في المرحلة القادمة على التواصل مع كل المجالس النظيرة في العالم لشرح موقفه وتمليك الحقائق.
وفيما يلي يُورِد موقع "سوداني نت" نص البيان:


بيان إلى جماهير الشعب السوداني
التاريخ 13/7/2017م

لقد ظل المجلس الوطني يدعم جهود الحكومة الرامية إلى إقامة علاقات ثنائية طبيعية مع حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، وقد بذل المجلس في سبيل ذلك كثيراً من الجهد واجرى اتصالات ولقاءات مباشرة مع أعضاء مجلسي النواب والشيوخ الأمريكي بالخرطوم وواشنطن وأدار حوارات مفتوحة مع مراكز البحوث والدراسات المعنية بشؤون أفريقيا، كما التقت وفود المجلس الوطني التي زارت الولايات المتحدة الأمريكية بمنظمات المجتمع المدني وجماعات الضغط لتصحيح الصورة المشوهة التي تشكلت عن السودان.
إن الجهود التي اضطلع بها المجلس الوطني في الفترة السابقة كانت إسناداً حقيقياً لجهود رئاسة الجمهورية في إطار تعاونها مع قيادات الدول الصديقة والشقيقة التي سعت بدورها لتقديم قضية السودان لدى الإدارة الأمريكية كما كانت سنداً لأعمال واجتماعات اللجنة المشتركة التي تشكلت بين الحكومتين السودانية والأمريكية لتنفيذ خارطة الطريق بمساراتها الخمسة.
المواطنون الكرام:
لقد اعترفت الادارة الأمريكية بأن السودان قد برهن أنه يحرص على سلامة مواطنيه وأمنهم وأنه ضد الارهاب ويبذل جهوداً مقدرة لمكافحته ورغماً عن هذا الاعتراف نجد أن الإدارة الأمريكية لا تفي بما وعدت به فتتخذ هذا القرار الجائر.
إن المجلس الوطني باعتباره الممثل الشرعي الحارس لحقوق الشعب السوداني ومكتسباته يعرب عن أسفه للقرار الذي اصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي تم بموجبه تمديد قرار الرفع الجزئي للعقوبات الأحادية المفروضة على أمتنا دون وجه حق لمدة ثلاثة أشهر حتى الثاني عشر من أكتوبر المقبل.
وإذ يعرب المجلس الوطني عن ذلك إنما يعبر عن خيبة أمل الأمة السودانية لمواقف الحكومة الأمريكية السالبة تجاه قضايا أمتنا المصيرية حيث أن القرار التنفيذي الذي صدر عن الإدارة الأمريكية بفرض عقوبات على السودان منذ العام 1997م لم يكن مبرراً ولم يسنده أي منطق أو دليل، وظلت الإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ ذلك الوقت تجدد تلك العقوبات وتزيد عليها إمعاناً في معاقبة الشعب السوداني الصابر المحتسب وقد انعكست آثار هذه العقوبات عليه حرماناً من أبسط حقوق الانسان التي كفلها القانون الدولي.
أيها المواطنون الكرام:
رغم جور القرارات الأمريكية ضد شعبنا الأبي فقد ظل السودان يتعاطى بمسؤولية مع التزاماته الدولية والإقليمية استنادا إلى مرجعياته الدستورية ومواقفه المبدئية المتسقة مع قرارات الشرعية الدولية.
المواطنون الكرام:
لقد ظلت اللجان الحكومية بين السودان وأمريكا تعمل منذ سنوات ويتم الاتفاق في كل مرة على إجراءات وقرارات تنفيذية متبادلة واجبة الوفاء إلا أن الجانب الأمريكي ظل يحرك الأجندة من موقف لموقف ومن موضوع لآخر ومن توقيت لتوقيت جديد فتكون نتيجة هذا النهج المعيب تشجيعاً واستمراراً ودعماً لمواقف حاملي السلاح ورافضي السلام.
وإذ يصدر المجلس الوطني هذا البيان إنابة عن الشعب السوداني الذي يمثله يؤكد دعمه لقرار رئيس الجمهورية بتجميد عمل لجنة الحوار الحكومية مع حكومة الولايات المتحدة الأمريكية ويؤكد أن السودان سيظل وفياً لعهوده والتزاماته الدولية وسيعمل المجلس الوطني في المرحلة القادمة على التواصل مع كل المجالس النظيرة في العالم لشرح موقفه وتمليك الحقائق.
ويؤكد المجلس عظيم تقديره وامتنانه لكل برلمانات الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات البرلمانية الإقليمية والدولية التي ظلت تدعم موقف السودان في كافة المحافل، وإذ يعرب عن ذلك يدعو كل القوى المحبة للسلام للاصطفاف مع الشعب السوداني ومناصرة مواقفه العادلة.

بواسطة : admin
 0  0  260

جديد الأخبار

الصحافة: ضبط 75 متهم بالاتجار بالبشر والتهريب بالبطانة البشير وديسالين : ارادة..

التعليقات ( 0 )