• ×

02:43 مساءً , الإثنين 25 سبتمبر 2017

وزير الإعْلام يعْتذر أمام البرْلمان عن تصريحاته في مِصْر بشأن"قناة الجزيرة" و"سد النّهضة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سوداني نت قدّم وزير الإعلام الدكتور أحمد بلال عثمان إعْتذاراً، اليوم الأحد، أمام البرلمان السُّوداني ،الذي استدعاه لتوضيح موقفه بشأن تصريحات صحفية، هاجم فيها قناة "الجزيرة"، وحديثه بشأن سد "النهضة"، بعد طلب بمثوله أمام البرلمان مِنْ رئيس لجْنة الإعْلام والإتِّصالات والعلاقات العامّة المُهنْدِسْ الطيِّب مُصْطفى.

وأثارت تصريحات "بلال" التي أطلقها الأربعاء الماضي بالقاهِرة إبان مُشاركته في اجتماع وزراء الإعلام العرب بالقاهرة، جدلًا واسعًاواسْتِنْكاراً مِن أهْل الإعْلام والسّياسة، ذلك لكوْنِها جاءت بعكْس موقف الخرطوم السُّودان غير المنحاز لأي طرف في الأزمة الخليجية.

وقال رئيس لجنة الإعلام بالبرلمان الطيب مصطفى، في تصريحات صُحُفيّة إن لجنته استدعت وزير الإعلام للإسْتِفْسار عن تصريحاته حول قضيّة سّدْ "النهضة" و"قناة الجزيرة" وإنكاره لـ"دعم الحكومة المصرية للمتمردين في دارفور بالمدرعات".

وأوضح مصطفى، أن "وزير الإعلام، دافع عن نفسه بقوة، وذكر أن تصريحاته تم بترها، وأن الحديث المنسوب إليه عن عدم دعم مصر للمتمردين غير صحيح تماماً".
وأشار إلى أن "الوزير ذكر أيضًا، أن حديثه عن قناة الجزيرة يعبر عن رأيه الشخصي، ولا يعبر عن موقف الحكومة الرّسمي".

ولفت مصطفى، إلى أن "الوزير، قدَّم اعتذاراً رسمياً، وأن اللجنة إكتفت بالاعتذار لعدم تعقيد المسألة".

وكان مكْتب وزير الإعلام النّاطق الرّسمي بإسْم الحُكومة قد أصْدر بياناً يوم أمْس قال فيه إن "حديثه عن دور المؤسسات الإعلامية العربية في الأزمات التي يعانى منها البيت العربي، كان حديثًا مُعمّماً، استشهد فيه بقناة الجزيرة، ولم يقصد التقليل من دورها أو الإساءة إليها، وإنما كان ذلك في سياق الشرح التفصيلي".

من جانب آخر كان مكتب "الجزيرة" في الخرطوم قد طالب في خطاب موجّه إلى النّائب الأوّل لرئيس الجُمْهوريّة ورئيس الوزراءالقومي بكري حسن صالح، توضيحاً عمّا صرّح به وزير الإعلام بشأن "الجّزيرة" في مِصْر حيث قال ""قناة الجزيرة تتمسك بخط إعلامي واضح هو إسقاط النظام وإثارة الفوضى في مصر، وهذا خطأ لن نسمح به".

وبشأْن سد النّهضة قال وزير الإعلام في مؤتمر صحفي بالسفارة السودانية بالقاهرة، إن "السودان ليس وسيطًا بين مصر وإثيوبيا، بل هو في معركة واحدة مع مصر"، مُضيفاً "لو جرى ملء خزان سد النهضة في سنة، لن تصل قطرة مياه واحدة إلى مصر والسودان، وسيكون هناك ملايين العطشى، وفي تقديري يجب ملء الخزان خلال 7 أو 8 سنوات"، الشّيء الذي أثار لغطاً واسِعاً وتلقّفته الصّحافة الأثيوبيّة وأشار إليه عَدد مِن كُتّابها الذين أبْدوا إسْتيائهم مِنْ تَصْريحات بلال.

بواسطة : admin
 0  0  562

جديد الأخبار

الصحافة: ضبط 75 متهم بالاتجار بالبشر والتهريب بالبطانة البشير وديسالين : ارادة..

التعليقات ( 0 )