• ×

01:41 مساءً , الجمعة 20 أكتوبر 2017

عرمان: الإسلام وضع كـ"صولجان" ضد الشعب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
سوداني نت - وكالات اتهم رئيس الوفد المفاوض للحركة الشعبية قطاع الشمال ياسر عرمان الحكومة باستخدام الإسلام كصولجان ضد الشعب السوداني، ورأى أنه وُضعت كثير من العراقيل أمام حل أزمة المنطقتين، ودمغ الحكومة بالتسبب في انفصال جنوب السودان لاستخدامها الإسلام السياسي والجهاد ضد الشعب هناك، وأضاف أن هذا الاستخدام أيضاً نشر الحروب في المناطق المهمشة. وذكر عرمان في تقرير أمام اجتماع مجلس السلم والأمن الإفريقي بأديس أبابا الإثنين الماضي، أن الحكومة تعمَّدت تأخير تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في نيفاشا بشأن المنطقتين، وأنها أخَّرت تنفيذ المشورة الشعبية والترتيبات الأمنية وقامت بعزل حاكم النيل الأزرق. وقال في التقرير للمصدر، إن الحكومات السابقة والحكومة الحالية قامت باختصار المشروع القومي في الإسلام والعربية.وتجاهلت المكونات السودانية الأخرى. وذكر عرمان أن الحكومة فضَّلت انفصال جنوب السودان على القيام بعملية تحول ديمقراطي في المركز، واتهم الحكومة بتهديد قطاع الشمال قبل الانفصال ومحاولة نزع سلاحه وتجريده منه مما أوقع الحرب في النيل الأزرق ومناطق جبال النوبة، واشترط عرمان حل أزمة المنطقتين في «إطار قومي» وفق اتفاقية (نافع ــ عقار) 2011م.

بواسطة : admin
 2  0  1565

جديد الأخبار

الصحافة فى أكبر عملية نوعية: ضبط 38 ألف رأس حشيش بأم درمان اجتماع بأديس اليوم ....

التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    15-03-2014 12:11 صباحًا wad nabag :
    من اجهل واقبح واغرب ماسمعت في حياتي من الفاظ لانتقاد الاسلام السياسي هي هذه العباره (الإسلام وضع كـ"صولجان" ضد الشعب) فالجهل المطبق والغباء المحكم يشع منها ومن بين يديها ومن خلفها !! ولن ينطق بها تحديدا إلا علماني (رويبضه) وهو الرجل التافهه يتكلم في الشان العام كما كشف عنا ستره لعامه المسلمين حبيبنا المصطفي صلعهم .
    فالاسلام منهج حياه متكامل للمسلم بني علي اسس اربعه ,عقيده عباده اخلاق ومعاملات!! ولايمكن للمؤمن ان يتعامل من الناس بدون اخلاق ومثل وقيم ,كذلك في السياسه او الطب او الهندسه, ولايمكن للانسان ان يعيش بدون دين,وليس هناك دين بدون عباده,والعباده لاتكون بالمزاج وانما اتباعا للرسل الذين يتلقون الوحي من السماء !! فالدين والايمان ضروره حياتيه ,ومتلازمتان لاانفصال بينهما كذلك الدين والسياسه والدين والحياه متداخلتان لاانفصال بينهم. ويتفوق الاسلام علي غيره باحسن واكرم الاخلاق باعتباره اخر الاديان وبعث رسوله محمد خاتم للانبياء لاتمام مكارم الاخلاق.
    والعلمانيه بنيت علي مفارقه مع العلم لان التوراه والانجيل اوكل حفظهم لليهود والنصاري فاضاععوهم واعيد كتابه االتوراه بعد ثمانيه قرون من نزولها علي موسي , والانجيل اصبح عده اناجيل واحد باسم متي واخر باسم برنابا وثالث باسم يوحنا ورابع باسم لوقا وخامس باسم مرقص الخ...لذلك ادخلت فيهم كثير من المعلومات البشريه التي عند حدوث الثوره الصناعيه والاكتشافات العلميه تناقضت مع العلم والتقدم ومنفعه الناس فلفظتها اوربا مع الدين المسيحي والكنيسه والاقطاع والجهل والتخلف.
    والقران تعهد الله بحفظه لذلك لايزال كما انزله الله علي رسوله !! واجتهد االمسلمون في تدوين السنه النبويه فشكلت مع القران مصدرين مهمين للعلماء المسلمين للنهل منهما!! فخلقت علماء موسوعي الثقافه فكان العالم الفقيه يتكلم في الفلك والرياضيات والطب والهندسه استنادا علي الحقائق والاشارات العلميه المنثوره في كتاب الله وسنه رسوله.وبعد فتح الاندلس انتقلت العلوم التطبيقيه والطب وعلوم الفلك الي اوربا. فتطورت العلوم وبقي العداء للدين المسيحي المحرف!!
    والقران الذي يحتوي علي اكثر من الف ايه اي حوالي (سدس) القران تتحدث عن (العلوم) علوم الكون وعلوم الفضاء و الارض والبحار والجبال والغابات وخلق الانسان والحيوان والنبات والحشرات والالاف من الاحاديث النبويه الشريفه!!!هل من المعقول ان يكون ضد العلم!!! وحوالي 200 ايه فقط تحدثت عن علوم الاجتماع (زواج وطلاق واسره).
    الاسلام دين العلم بدون جدال ,والمؤمن الفطن هو الفقيه الموسوعي الذي يؤمن بالغيب,ويسخر العلوم التطبيقيه والاكتشافات العلميه لتاكيد ماجاء به القران والسنه من حقائق تزيد من الايمان وتثبت عقيده التوحيد وصدق رسول الله صلعهم وصدق نبوته وصدق رسالته. ولايزال تحدي القران للكافرين قائما حتي يتبين لهم في الافاق وفي انفسهم انه الحق. والله من وراء القصد ودنبق.
  • #2
    15-03-2014 02:38 صباحًا wad nabag :
    من اجهل واقبح واغرب ماسمعت في حياتي من الفاظ لانتقاد الاسلام السياسي هي هذه العباره (الإسلام وضع كـ"صولجان" ضد الشعب) فالجهل المطبق والغباء المحكم يشع منها ومن بين يديها ومن خلفها !! ولن ينطق بها تحديدا إلا علماني (رويبضه) وهو الرجل التافهه يتكلم في الشان العام كما كشف عنا ستره لعامه المسلمين حبيبنا المصطفي صلعهم .
    فالاسلام منهج حياه متكامل للمسلم بني علي اسس اربعه ,عقيده عباده اخلاق ومعاملات!! ولايمكن للمؤمن ان يتعامل من الناس بدون اخلاق ومثل وقيم ,كذلك في السياسه او الطب او الهندسه, ولايمكن للانسان ان يعيش بدون دين,وليس هناك دين بدون عباده,والعباده لاتكون بالمزاج وانما اتباعا للرسل الذين يتلقون الوحي من السماء !! فالدين والايمان ضروره حياتيه , ومتلازمتان لاانفصال بينهما كذلك الدين والسياسه والدين والحياه متداخلتان لاانفصال بينهم. ويتفوق الاسلام علي غيره باحسن واكرم الاخلاق باعتباره اخر الاديان وبعث رسوله محمد خاتم للانبياء لاتمام مكارم الاخلاق.
    والعلمانيه (الغربيه) بنيت علي مفارقه مع العلم لان التوراه والانجيل اوكل حفظهم لليهود والنصاري فاضاععوهم واعيد كتابه االتوراه بعد ثمانيه قرون من نزولها علي موسي , والانجيل اصبح عده اناجيل واحد باسم متي واخر باسم برنابا وثالث باسم يوحنا ورابع باسم لوقا وخامس باسم مرقص الخ...لذلك ادخلت فيهم كثير من المعلومات البشريه التي عند حدوث الثوره الصناعيه والاكتشافات العلميه تناقضت مع العلم والتقدم ومنفعه الناس فلفظتها اوربا مع الدين المسيحي والكنيسه والاقطاع والجهل والتخلف.
    والقران تعهد الله بحفظه لذلك لايزال كما انزله الله علي رسوله !! واجتهد االمسلمون في تدوين السنه النبويه فشكلت مع القران مصدرين مهمين لعلماء المسلمين لنهل العلوم منهما!!فخلقت علماء موسوعي الثقافه فكان العالم الفقيه يتكلم في الفلك والرياضيات والطب والهندسه استنادا علي الحقائق والاشارات العلميه المنثوره في كتاب الله وسنه رسوله.وبعد فتح الاندلس انتقلت العلوم التطبيقيه والطب وعلوم الفلك من المسلمين الي اوربا.فتطورت العلوم وبقي العداء للدين المسيحي المحرف!!
    والقران الذي يحتوي علي اكثررمن الف ايه اي حوالي(سدس)القران تتحدث عن(العلوم)علوم الكون وعلوم الفضاء و الارض والبحار والجبال والغابات وخلق الانسان والحيوان والنبات والحشرات وكذلك الالاف من الاحاديث النبويه الشريفه!!!هل من المعقول ان يكون ضد العلم!!! وحوالي 200 ايه فقط تحدثت عن علوم الاجتماع (زواج وطلاق واسره) استنبط منها فقه اربعه مذاهب.
    الاسلام دين العلم بدون جدال ,والمؤمن الفطن هو الفقيه الموسوعي الذي يؤمن بالغيب,ويسخرالعلوم التطبيقيه والاكتشافات العلميه لتاكيد ماجاء به القران والسنه من حقائق تزيد من الايمان وتثبت عقيده التوحيد وصدق رسول الله صلعهم وصدق نبوته وصدق رسالته. ولايزال تحدي القران للكافرين قائما حتي يتبين لهم في الافاق وفي انفسهم انه الحق. ولاعزاء لاغبياء يهرفون بما لايعلمون.زوالله من وراء القصد ودنبق.