تنسيق إماراتي سوداني لاحتواء الأوضاع بليبيا
23-02-2015 07:38

تنسيق إماراتي سوداني لاحتواء الأوضاع بليبيا
سوداني نت - وكالات

كشف الرئيس عمر البشير، الأحد، عن تنسيق سوداني إماراتي لاحتواء الأوضاع المتفجرة في ليبيا، بجانب المساعي مع كل دول الجوار حتى لا يتمدد الصراع، محذراً من خطورة القتال في بلدان المنطقة وآثاره على الأمن والاستقرار.
وقال البشير، في مقابلة مع صحيفة "الاتحاد" الإماراتية، إن السودان سعى مع كل الأطراف لاحتواء الأزمة في ليبيا، وتم إنشاء القوات المشتركة السودانية الليبية لحراسة الحدود.
وأضاف أن السودان نبّه الليبيين، إلى ضرورة معالجة الأوضاع عن طريق تكوين الجيش الوطني والشرطة الوطنية، واستيعاب الثوار في الجيش والشرطة منذ أيام مصطفى عبد الجليل.
وكشف البشير، أن السودان، فتح فرصة للطلاب الليبيين للتدريب ليصبحوا نواة للأجهزة الوطنية.
وقال إن التغيير في ليبيا تم عن طريق القتال وليس كالتغيير في مصر وتونس، وتحوّل الثوّار إلى مجموعات تقاتل بعضها، نتيجة لانتشار السلاح.
وحول الأوضاع في العراق وسوريا، حذّر البشير من أن العراق بات في طريقه ليصبح ثلاث دول، فيما استمر تدهور الأوضاع في سوريا، لاعتماد الأطراف الحل العسكري.
وأكد تنبيه السودان إلى خطورة القتال في هذه البلدان، وآثاره على الأمن والاستقرار.
البشير: لا توجد حرية مطلقة في كل الدول حتى لا يتم التعدي على حريات الآخرين وأن لكل دولة قوانينها ويوجد بالسودان 120 حزباً مسجلاً وعشرات الصحف
وحول مسألة الإسلام السياسي، وملف "الأخوان" في الإمارات والسعودية وبعض الدول الخليجية، أكّد البشير أن السودان ضد التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وأنه يتعامل فقط مع الحكومات ويحترم أنظمة الحكم فيها.
وشدّد على أنه لا يوجد تنظيم في بلد عربي يدين بالولاء لتنظيم في دولة أخرى، مشيراً إلى أن تنظيم الأخوان المسلمين بدأ في مصر وأن لكل دولة ظروفها.
وتوقّع البشير توصل الأطراف "السودان، مصر، وأثيوبيا" إلى اتفاق كامل بشأن ملف سد النهضة الأثيوبي، لا سيما وأن أثيوبيا متفهمة ومصر تسير في ذات الاتجاه.
وكشف عن تفاهم سوداني مصري، للوصول لحلول لثلاث قضايا بشأن السد، تشمل ضمان سلامته وملء البحيرة وتفريغها، مشيراً إلى أن السودان درس سلبيات السد عليه.
وأكّد البشير، أن السد يعتبر احتياطياً للسد العالي نسبة للتبخر العالي لمياه السد، مشيراً إلى أن الإعلام المصري قاد حملة قوية ضد قيام سد النهضة منذ فترة مرسي، بحجة تحكُّم أثيوبيا في مياه النيل، بيد أنه عاد وأكّد أن أثيوبيا لن تستطيع التحكّم في المياه، بل هي في حاجة إلى تفريغها كل فترة .
وحول الحريات في السودان، قال إنه لا توجد حرية مطلقة في كل الدول، حتى لا يتم التعدي على حريات الآخرين، وأن لكل دولة قوانينها، ويوجد بالسودان 120 حزباً مسجلاً وعشرات الصحف.





تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى


  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook


Custom Search