العين الثالثةمقالات
أخر الأخبار

ضياء الدين بلال يكتب: نقد الدقير!

سوداني نت:

-١-

أكثر ما يميز الباشمهندس عمر الدقير، رئيس حزب المؤتمر السوداني، صدقه في التعبير عن آرائه ومواقفه الملتزمة بسياق أخلاقي ووطني.

فهو من القلة في ممارسة فضيلة النقد الذاتي ، دون شعور بالحرج أو إجراء حسابات الربح والخسارة الظرفية، على الأقوال والأفعال.

-٢-

أسوأ ما في السياسيين ارتهانهم لمغريات الراهن وسعيهم لتحقيق مصالح سريعة وخاطفة واستبدادهم بالسلطة لتحقيق المكاسب العاجلة وتصفية حسابات الماضي.

السياسيون الكبار الذين نهضوا بشعوبهم وارتقوا بمجتمعاتهم وأسسوا لممارسة سياسية راسخة، كانوا يتمتعون بوعي رفيع بالتاريخ.

ماذا سيكتب عنهم غدا؟ وكيف سيحكم عليهم؟ وأين سيضع أسماءهم: في قائمة الشرف أم في مزبلة الخزي ؟!!

غالب السياسيين في الأنظمة المتعاقبة مروا على المناصب والمواقع دون أن يضعوا بصمة مميزة أو أثراً خالداً أو سيرة عطرة.

-٣-

الصراعات الدَّائرية على السُّلطة والثروة في كُلِّ العهود؛ أقعدتنا عن النهوض وأثقلت خُطانا عن التقدُّم.

يندر أن تجدَ سياسيّاً له مقدرة على إنتاج أفكار نيِّرة ومشرقة، تُسهم في حل المشكلات والأزمات.

جميعهم بارعون في الكيد لبعضهم البعض، يسقط هذا ويصعد ذاك!

بارعون في الهدم ونسج الأوهام، وعاجزون عن صناعة النجاح المنظور بالعين والمحسوب بالأرقام.

وأبلغ نصيحة قدمها عمر الدقير لزملائه في تحالف الحرية والتغيير: ألا يشغلوا أنفسهم بالشجون الصغرى عن هموم الوطن الكبرى.

وأصدق نقد وجهه الدقير لوزراء الحكومة الانتقالية أن أداءهم أقصرُ قامةً من تحديات المرحلة وطموحات الثوار.

-٤-

آخر نقد أدلى به عمر الدقير على صفحته بتويتر صوبه لطريقة اختيار المسؤولين في الدولة.

حيث كتب:

إنه لا يعلم عن الجهة التي تحدد التعيينات في الوظائف القيادية بالخدمة المدنية، ولا الكيفية.

و اشار إلى أن  الأوفق تكوين مفوضية الخدمة المدنية وطرح الوظائف للتنافس النزيه بين كل السودانيين وفق معايير سليمة ومعلنة.

و المح الى أن ما يتم من تعيينات يعتبر سياسة التمكين وهي من الموبقات التي كنستها الثورة، مطالبا بأن ألا يُسمَح بعودتها بأي وجهٍ كان.

-٥-

ما يحدث من تصفيات جزافية ذات نزوع انتقامي، في مقابل تعيينات عشوائية بلا حيثيات موضوعية، سيعيد تأزيم الأوضاع الصحية للخدمة المدنية.

إنهاء تمكين الإنقاذ لا يكون بممارسة تمكين مضاد، يحمل ذات سمات ما سبق من ممارسات ، أوغلت بأقدام الدولة في الوحل.

طالما أن ثورة التغيير أنجزها الشعب السوداني بكل شرائحه وفئاته المجتمعية كان على الحكومة  الانتقالية أن تفتح فرص المناصب ليتنافس  عليها  الجميع ، دون تمييز أو انتقاء يقدم الولاء على الكفاءة.

العدل والانصاف يفرضان على قيادة الدولة أن تطرح المناصب للتنافس الحر الشريف وأن توضح للشعب كيف ولماذا تم اختيار الشخص المعين دون غيره وأن تعرض سيرته الذاتية للعامة .

-٦-

ماذا إذا جاءت حكومة منتخبة عقب الفترة الانتقالية وقررت أن تزيل ما تراه تمكيناً قامت به الحكومة الانتقالية لتستبدله بتمكين موالٍ ؟!!

كيف سيستقيم حال الدولة وتستقر أوضاعها  وتنصلح أوضاع الخدمة المدنية مع استمرار هذه التصفيات والترضيات المتبادلة ؟!

-أخيراً-

نعم ، ليس المطلوب من السيد عمر الدقير ومن يرون ما يراه، من قيادات الحرية والتغيير، تقديم نصائح وقائمة مُفضلات على صفحاتهم  الشخصية ولكن عليهم  مع ذلك الضغط لتصحيح المسار حتى ينسجم مع شعارات التغيير، في واقع الفعل لا في عالم الافتراض!

 

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (١٩)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (١٧)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق