مقالات

حسين خوجلي يكتب: أما سودان اليوم فيقوده سائق التورماي

سوداني نت:

حكى الاستاذ الراحل كامل محجوب القيادي الماركسي الشهير، والذي أصبح لاحقاً أحد قيادات الاتحاد الاشتراكي بعد انقسام الشيوعيين في مايو، حكاية لطيفة.

فقد أفاد بأن الحزب فرغه في الخمسينات للعمل وسط مزارعي الجزيرة وتكوين اتحاد المزارعين. وقد استطاع الرجل بمواهبه الخاصة ودربته السياسية أن يجند الكثير من قيادات الفلاحين لصالح الحزب، وصاروا من بعد قيادات فاعله رغم أن أغلبهم كانوا لا يجيدون القراءة ولا الكتابة.

وكانت خطته في التجنيد أن يضع مقرر شفاهي لتبسيط قواعد الماركسية والتفسير المادي للتأريخ والحياة، وصراع الطبقات، والانتقال من مرحلة الجبهة الوطنية الديمقراطية إلى مرحلة الاشتراكية، ومن ثم الشيوعية التي لا تحتاج الى إدارة ولا إلى حكومة، الجميع يديرون أنفسهم ويملأون الأرض عدلاً بعد أن مُلأت جوراً.

وفعلًا تم تطوير هذا المنهج الشفاهي وصارت له نسخة للعمال قام بتطويرها قاسم أمين والشفيع احمد الشيخ، ونسخة للطلاب استفادوا منها في اركان النقاش ومعاركهم الكلامية ضد الآخرين.

وللمزيد من التميز والإدعاء والترفع على الآخرين أضافوا مفردات من شاكلة الديالكتيك، والجدل المادي، وصراع الطبقات، والميتافيزيقية، والجدل الهيغلي وهلم جراً.

فصار هؤلاء عبر التكرار والتلقين يشيعون بين زملائهم مجموعة من الأفكار لا يفهمها القائل ولا المتلقي، ولكنهم استطاعوا عبرها أن يضعوا في روع القواعد بأنهم مخلوقات أتت من كوكب آخر تملك مفتاح الحل والحكمة وفض الخطاب.

ومن التجليات العملية لهذه الأكذوبة وسط العامة أنه بعد فشل وانهيار حركة 19 يوليو الشيوعية اليائسة، وعودة جعفر نميري في 22 يوليو اطلق إعلامه بين يدي مجزرة بيت الضيافة نداءً للسودانيين، بإلقاء القبض على كوادر الحزب الشيوعي الذين ساندوها عسكرياً ومدنياً. وعندما وصل النداء عبر الإذاعة والصحف والتلفزيون، اضطرت كوادر الحزب بمدن الشمال أمثال شندي وعطبرة ودنقلا أن تخرج من المدن وتهيم على وجهها في صحاري تلك المنطقة، ولكن سرعان ما ألقت الشرطة القبض عليهم وحبستهم في مدرسة ابتدائية بقرية نائية انتظاراً لنقلهم لعطبرة أو للخرطوم.

تجمع أهل القرية شيباً وشباباً رجالاً ونساءً وحاصروا المدرسة الابتدائية طالبين من أفراد الشرطة منحهم فرصة لمشاهدة الشيوعيين (للزمن والزين) ولكنهم حالوا بينهم وبين ما يشتهون، فالمساكين كانوا يظنون الشيوعيون مخلوقات من كوكب آخر تستحق المشاهدة والتحديق.

وعندما يئسوا من تكرار المحاولة انصرفوا لحالهم إلا أن السر الشليق أصر على أن ينال هذا الشرف، فاستطاع عبر خدعة بيضاء أن يصرف انتباه أحد أفراد الشرطة ويتسلل إلى الفصل الذي تم تحويله لمعتقل، ونظر ملياً عبر (الرقراق) للرفاق.

وجرى صائحاً في فناء القرية: وجدتها .. وجدتها فحاصرته الجموع وانتظروا منه التقرير حول مخلوقات الكوكب الأحمر، فكانت خيبة أملهم عظيمة حين قال لهم بطريقته الساخرة: (خاوتننا الشيوعيين الشيوعيين ياخي ديل العطاء سواق البنطون في نصهم).

فيبدو أن حظ أهل هذه القرية أسعد بكثير من سودان الراهن، فالقحاتة الذين انطلقوا أحراراً في الحكومة والدواوين ويفعلون ما يشاؤون دون سند شعبي أو فكري وقد (توهط) في وسطهم عطا سواق التورماي، وحشروا كل الجماهير الجائعة والخائفة والمتوهمة في فتيل مدرسة ابتدائية مجهولة، في قرية مجهولة، وفي صحراء بلقع لا حدود لها.

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٢٢)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٢١)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق