مقالات
أخر الأخبار

ذوالنورين نصرالدين المحامي يكتب: (( قوش: وأسرار التغيير ))

سوداني نت:

✍ صلاح عبد الله (قوش) الرجل الذي يوصف بالغموض والصمت،أو(الطامح)، لقيادة البلاد وبعد مرور عام علي ثورة ديسمبر، والحكومة تقف عاجزة وتبحث عن الخلاص والأوبة والتوبة الي الله يكثر الحديث حول دوره في التغيير وبإعتراف بعض قيادات قحط أمثال الدقير ومحمد وداعه وسلك بتسهيل قوش مهمة الحراك الجماهيري وهل يدلون بحقائق ام يرمون من وراء ذلك إثارة الفتنه ولإن التغيير يكتنفه كثير من الغموض ويح.

مل الحدث كثير من الخفايا والأسرار،فإن المراقبين، يقرون بان (قوش) وحده، من يملك مفاتيح فك الغموض والاسرار
ويظل قوش كتابا غامضا لكل المحللين والرأي العام وحقيقة مااذا كان هو مهندس التحول الحقيقي، ام لا ولماذا ظل صامتا هل لانه يملك أسرارا قد يضر ببعض الأحزاب والتيارات وبعض القيادات؟؟ وقد هاجمه بعضا من المنتمين للتيار الاسلامي، ووصفوه (بالخائن) للعهود وآخرين لم يستعجلوا النتائج وعزوا ذلك لتكهنات تنظيميه سريه اقتضتها الظروف وايضا آخرون صمتو لدواعي الحفاظ علي كيان الدوله وعدم الإنفلات الأمني علي غرار بعض الدول من حولنا ولئن كان تشعب الإختلافات والآراء لايخرج من سياق الاجتهاد اوالتحليل الا ان الحقائق الدامغة تظل في أضيق نطاق ولاتملك للرأي العام فبعض أعضاء الحركة الإسلامية الأكثر فجاعة بالمردود السياسي يختلفون من خلال التحليل والتقييم مستندين علي سرعة وسهولة التغيير الذي تم ويؤكدون بوجود أيادي خفيه ذات أثر فاعل كان سببا رئيسيا لهذا التحول وإعتبروه تضليل من قوش للأجهزة الأمنيه والتنظيمية، كما أخذو عليه تواصله المباشر مع الرئيس دون الرجوع الي المؤسسات السياسية التي تقرر في كثير من الأمور الحساسة، كما يعتقد السواد الاعظم بأن الرئيس كان يدير كثير من شئون الحزب عبر خاصته لذا يعتقدون باغتتاص قوش لهذه الفرصه ويحيك مؤآمرته علي حد زعمهم.

✍ فهل التاريخ القريب كفيل بإظهار الحقائق وماتم من وراء الكواليس وماهو دور الرجل الخفي هل كان هو الفاعل الرئيس او المساعد عن بعد او ينحصر دوره داخل المنظومه الامنيه المنشأ من قبل البشير آنذاك وهل تخطي قوش وتجاوز الحدود التنظيمية ام لا؟؟بينما الآخرون من الإسلاميين آثروا الصمت كمنهجية تنظيمية او لعدم امتلاكهم المعلومات المؤكدة للفعل او لعدم تناول اي من قيادات الحركة الإسلامية للأمر بصورة واضحه او توجيه الإتهام خاصة من ( الدائرة الضيقه) مما أثار الشك لدي السواد الاعظم بإحتمال ان هناك ( هبوطا ناعما يجري من تحت الجسر)؟ وهل للرجل الصامت تقديراته الفردية ام كانت جماعيه ام ان هناك بينات ظرفيه فرضت نفسها علي الواقع السياسي وفق رؤية اللجنة الأمنيه؟ ام ان فروض الأحداث السياسية كانت واجبة النفاذ للحفاظ علي كيان الدوله؟ فكل الاحتمالات ممكنه ولكن من خلال الصورة الخفيه الذي لايترآءي لدينا الا من تحت النظارات السوداء وحتما سينكشف المستور وأسرار سته أبريل وماوراء الاحداث.

✍ فبينما يزداد طلاسم الأحداث قتامة يعزي البعض دور (قوش) الخفي لتغيير المشهد لصالح التيار الاسلامي وقد لانكشف حقيقة التحول لسته ابريل الا بعد أن يجف المداد ويحتضن التراب كثير من الأسرار في باطنها لارتباط المعلومات بالمهددات الوطنيه خاصة إذا كان مرتبطا بالتنظيمات العقائدية والايدلوجية كالحركة الإسلامية او الحزب الشيوعي حيث يتسمان تنظيمهما بالسرية والتدقيق المنهج والولاء للمبادئ وعدم المجاهره بالاسرار وان كان مهر ذلك التعذيب اوالموت خلافا للأحزاب التقليدية الاخري التي تتصف بالهشاشة التنظيمية وتعلو فيها لغة المصالح علي المبادئ والقيم فاصحاب الإفكار الايدلوجيه يحتفظون بأسرارهم التنظيميه لعشرات السنين دون اغراء او مهددات وذلك لقوة الإيمان بالفكرة واخلاصهم للمبادئ والغايات
فدواعي التغيير لحركة سته أبريل سيكتبه التاريخ بالحبر السري علي الاقل في هذه الفتره بينما يجتهد الإعلام والمحللين لسبر اغوار الحدث بالاجتهاد والتقييم بما يترآءي لديهم من معلومات وربطها بالمتغيرات السياسية فأعتقد انني لا اجرم او ابرئ قوش الا بعد أن يتم اصدار تحقيق اوبيان لو محاسبة من الجهات التنظيمية التي التزم بموجهاتها وقراراتها،،،.

 

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٢٥)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٢٤)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق