مقالات
تريند

اماني عووضة تكتب: ماتبقي زيف

سوداني نت:

✍🏽 تعودنا دوماً ان يحدثنا دعاة الحقوق الانسانية والحريات عن شعاراتهم البراقة عن حقوق المرأة وحقوق الانسان وضرورة الالتزام بالمبادئ التي أرستها الاتفاقيات الدولية بينما اذا تحدثت عن اي حق انساني ونسبته الي المرجعيات الاسلامية فسيعتبرونه متاجرة بالدين ولكن الايمان بالاتفاقيات الدولية وضرورة الالتزام بما جاء فيها يجب ان يكون ملزماً وهذا ما اوردته الوثيقة الدستورية بينما تجاهلت تماما مرجعيات الشعب السوداني من اديان وثقافات واعراف
المشكلة ليست في عدم ايمان بعض مدعي الحقوق الانسانية وقناعتهم بالمرجعيات الدينية وانما المشكلة هي حالة الشيزوفرينيا السياسية التي يعيشها البعض هذه الايام وايمانهم وكفرهم بذات مرجعياتهم الحقوقية والانسانية وسنذكر بعض الامثلة لهذا المرض الانفصامي فمثلاَ اذا عارض البعض وانتقد حكومة الفترة الانتقالية فهو ليس معارض ولديه حق في التعبير عن رايه بل هو مخرب يجب ان يقمع بكل الوسائل بل ان بعض قوى الحرية والتغيير التي ليس لها من اسمها شئ اصبحت تصرخ علي عدم قمع الاجهزة الشرطية لمن خرجوا للتعبير عن رايهم بل وصل الامر للاعتقال السياسي لبعض الناشطين الذين لايتفقون مع احزاب الحرية َالتغيير في الرؤية والطرح اذن اين حرية التنظيم والانتماء وحرية التعبير التي تعتبرونها احدى مبادئ وثيقتكم الدستورية
كذلك راينا بعض الناشطين والناشطات الذين كثيراَ ماكانوا يقفون بجانب من يتم انتهاك حريتهن الشخصية في ارتداء مايرونه مناسباً ويتم نصب سرادق العويل علي انتهاك حق الناشطة النسوية ذائعة الصيت في لبس البنطلون وحق المدافعة عن الجندر في ان تسير حاسرة الراس وان لايتم النظر لجسد المراة (كاوبجكتف)… ذات اصحاب المبادئ يتلصصون على اجساد النساء من خلف الستر ويتم وصفهن باقذع الاوصاف ويتم التنمر عليهن ووصف اجسادهن بما لايليق لمجرد ان لديهن راي ورؤية مختلفة
ان حرب العبارات التنمريةوالبذئية هو سلوك سئ ومرفوض خاصة اذا صدر من شخص مسؤول وحينما كان هذا السلوك يصدر من قادة النظام السابق كان يتم رفضه تماما فقد ظلت عبارة (لحس الكوع) عالقة بذهن الشعب السوداني ولاتبارحه لا لشئ سوي انها صدرت من شخص كان مسؤول ورجل دولة
فما نعرفه انه يجب على من يتولي امر دولة ومواطنين فعليه ان يرتقي لمستوى هذه المسؤولية ويكون رجل دولة ينظر لمواطنيه بذات العين في اطار الدستور والقانون وللانصاف نجد ان دكتور عبد الله حمدوك رئيس الوزراء ملتزم تماماَ بضبط كلماته ومخاطبة الشعب بمايليق ولكن للاسف هناك بعض الناشطين علي مستوى مجلس السيادة مازالوا يعيشون دور الناشط السياسي ويتحدثون وكانهم في مخاطبة او ركن نقاش اعتقد انه ليس مطلوباََ منك ان تصرخ لتقنعنا فنحن لسنا في حاجة للكلمات بل الافعال في اطار القوانين وقد كانت ثورة ديسمبر المجيدة التتي مهرها شباب السودان بدمائهم تستند علي شعارات اساسية وهي الحرية وللسلام والعدالة وذلك لان آفة الحكام علي مر الحقب السابقة هي عدم العدالة بين المواطنين وقمع حقهم في التعبير وانتهاك قيم السلام المجتمعي فاذن من حق هذا الشباب الثائر ان ينعم بمعاني قيم ثورته التي ارساها وربما علي الشباب ان ينتبهوا جيداَ ويتعرفوا علي منتهكي قيم الثورة وفي مقدمة هؤلاء من قدموهم لحراسة الثورة..
نعم…. ان احزاب الحرية والتغيير تسير علي ذات خطى من سبق وذلك كله في سبيل التمكين لاحزابها الهشة
ان اللجوء لامر الطؤاري رقم واحد والخاص بكورونا ربما كان هو طوق النجاة لمدعي الحرية ولكن ستنقشع كورونا وسنكتشف زيف مبادئهم وسنكتشف ان الطريق مازال طويلاَ ومرهقاً حتي تشرق شمس الديمقراطية والحرية الحقيقية وليست الشعارات الزائفة

إضغط هنا للإنضمام إلى مجموعتنا على الواتساب (٢٥)

إضغط هنا للمحاولة في بقية مجموعات الواتساب من (١) حتى (٢٤)

إضغط هنا للإنضمام إلى قناتنا على التليغرام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!